الرئيس السوداني يقيل هيئة قيادة الجيش
آخر تحديث: 2004/10/12 الساعة 12:03 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/12 الساعة 12:03 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/27 هـ

الرئيس السوداني يقيل هيئة قيادة الجيش

تطرقت الصحف العربية الصادرة في لندن لتطورات الوضع في السودان ونقلت تأكيدات بعزم الرئيس السوداني على إقالة هيئة قيادة الجيش، كما اعتبرت أن التقرير الأميركي بأن العراق لا يملك أسلحة دمار شامل أتي ليؤكد ما تردد حول عدم شرعية هذه الحرب.

"
القرار المفاجئ للرئيس عمر البشير بإقالة مساعده بالقصر الرئاسي أحدث انقسامات داخل حزب الأمة
"

الشرق الأوسط

إقالة قيادة الجيش

نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مصادر سودانية مطلعة قولها إن هناك معلومات تؤكد اعتزام الرئيس السوداني عمر البشير إقالة الهيئة القيادية للجيش السوداني بمن فيهم الفريق محمد بشير سليمان الناطق الرسمي باسم الجيش الذي ورد اسمه في المحاولة الانقلابية الفاشلة لحزب حسن الترابي المعارض.

من جهة أخرى ذكرت الصحيفة أن القرار المفاجئ الذي أصدره الرئيس عمر البشير بإقالة مساعده في القصر الرئاسي مبارك الفاضل المهدي أحدث انقسامات داخل حزب الأمة.

وأضافت الصحيفة أنه خلال اجتماع مطول عقده الحزب أمس برز اتجاهان: الأول، ينادي بضرورة الاستمرار في الحكومة، والآخر يطالب بالخروج فورا.

أكذوبة أسلحة الدمار
اعتبر رئيس تحرير صحيفة القدس العربي عبد الباري عطوان أن أهمية نتائج مجموعة استطلاع العراق الأميركية التي قالت في تقريرها النهائي إن الرئيس العراقي صدام حسين لم يملك أسلحة نووية أو كيماوية أو بيولوجية بل لم يملك أي أسلحة محرمة دوليا على الإطلاق تأتي لتؤكد ما جرى ترديده دائما حول عدم شرعية هذه الحرب.

تقرير لجنة استطلاع العراق الأميركية الذي كشف أكذوبة أسلحة الدمار الشامل جاء بعد يومين من زلة لسان تاريخية لدونالد رمسفيلد، اعترف فيها أثناء شهادته أمام لجنة العلاقات الخارجية، بعدم وجود أي أدلة قوية على وجود علاقة بين الرئيس صدام حسين وتنظيم القاعدة.

هذه الحقيقة التي لا جدال فيها يترتب عليها أمران رئيسيان، الأول أن يقول الناخبون الأميركيون والبريطانيون رأيهم في الثنائي بلير وبوش في الانتخابات المقبلة ويعملان على إسقاطهما، لأنهما ضللا الرأي العام في بلديهما.

أما الأمر الآخر فهو حتمية لجوء العراقيين، أو حكومتهم الوطنية إلى محكمة العدل الدولية للحصول على تعويضات مالية مقابل استشهاد عشرين ألف عراقي، وتدمير البني التحتية للبلاد، وتقديم الرئيس بوش وتابعه بلير إلى المحكمة كمجرمي حرب.

أزمة الرباط الجزائر
"
مصادر إعلامية بالرباط تحدثت عن معاودة انتشار قوات جزائرية عند الشريط الحدودي شرق المغرب
"

الحياة

نقلت صحيفة الحياة عن مصادر مطلعة في الرباط ملاحظتها أن التوتر الراهن في العلاقات المغربية الجزائرية وهو الأسوأ منذ سنوات يندرج في إطار حرب نفسية بين البلدين, بالارتباط مع المأزق الذي وصلت إليه مساعي حل أزمة الصحراء الغربية.

الصحيفة لفتت إلى أن هذا التوتر يترافق مع الجمود العملي للمبادرة الدولية للحل, ومع اقتراب انتهاء ولاية بعثة الأمم المتحدة إلى الصحراء مينورسو وخطوة جنوب أفريقيا الاعتراف بالجمهورية الصحراوية التي أعلنتها بوليساريو, وما شكله ذلك من انتكاسة للدبلوماسية المغربية.

وفي هذا الإطار, قالت الصحيفة إن مصادر إعلامية في الرباط تحدثت عن معاودة انتشار قوات جزائرية عند الشريط الحدودي شرق المغرب.

المصدر :
كلمات مفتاحية: