ألقت الصحف الأميركية والبريطانية المزيد من الضوء على قرار الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر بإخلاء سبيل المئات من المعتقلين العراقيين, وتفاقم الديون الأميركية لدول العالم إلى 40% خلال السنوات القليلة القادمة, وما تسرب مؤخرا عن اتصالات ليبية إسرائيلية.

ضغوط مجدية


الإفراج عن جانب من السجناء العراقيين جاء نتيجة لضغوط مارسها مسؤولون بريطانيون لكبح جماح الانتقادات المتزايدة التي تتحدث عن انتهاكات أميركية لحقوق الإنسان في العراق

غارديان

صحيفة غارديان البريطانية كشـفت أن قرار الإفراج عن جانب من السجناء العراقيين جاء نتيجة لضغوط مارسها المسؤولون البريطانيون في بغداد, نظراً لاعتقال القوات الأميركية عدداً كبيراً من العراقيين خلال عملياتها الروتينية, وكذلك لكبح جماح الانتقادات المتزايدة التي تتحدث عن انتهاكات أميركية لحقوق الإنسان في العراق.

وتشير الصحيفة إلى أنه سيتم الإفراج عن نحـو 506 معتقلين, وهو ما يشكل 4% فقط من عدد المحتجزين البالغ عددهم زهاء 12 ألف سجين.

وفي تقرير لها من سجن أبو غريب قرب بغداد, تشير صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية إلى تقاطر المئات من العراقيين نحو السجن لمعرفة مصير أبنـائهم الذين احتجزتهم القوات الأميركية دون توجيـه أي تهـم لهم حتى الآن.

وتقول الصحيفة إن هذا الأمر قد أضاف سببا آخر لأسباب استياء العراقيين المتزايد من الاحتلال الأميركي. وفيما تـزعم واشنطن أن لهـؤلاء علاقـة مع موالين للرئيس العراقي السابق, يصر أهالي معظم المحتجزين على أن أبناءهم أبرياء وأنه تم إلـقاء القبض عليهم ظلماً, حيث كبلت أيديهم بالأصفاد وتم تعصيب عيونهم واقتيادهم من قراهم بطريقة مهينة.

وتنقل الصحيفة عن شقيق أحد المحتجزين قوله "تخلصنا من صدام ووعدنا الأميركيون بالحرية لكن ليست هذه بالحرية, فإذا كان أخي ارتكب جرما نوكل له محاميا لكننا نجهل أي شيء عن قضيتـه."

وتلفت الصحيفة إلى أن إعلان الولايات المتحدة عـزمها إطـلاق سـراح بضعة مئات من المحتجزين يأتي محاولة لإثبات مصداقيتها, لكن بالنسـبة للعديـد من العائلات التي تقـف في طوابير هنا في انتظار أي معلومات عن أبنائها فيبـدو أن واشنطن "قد فقـدت مصداقيتها بالفعل".

وعلى صفحتها الأولى قالت صحيفة تايمز البريطانية إن وزارة الدفاع البريطانية اتخذت خطوة هي الأولي من نوعها بموافقتها على دفع تعويضات لعوائل عراقية تزعم أن ثلاثة من أبنائها توفوا بعد أن قامت القوات البريطانية المحتلة بتعذيبهم وضربهم أثناء وجودهم في الحجز.

عجز خطير


الالتزامات المالية التي تدين بها الولايات المتحدة لبقية دول العالم قد تصل إلى 40% من مجموع اقتصادها بالسنوات القليلة القادمة وهي نسبة غير مسبوقة بالنسبة لدولة صناعية كبرى

نيويورك تايمز

وفي موضوع اقتصادي, لفتت صحيفة نيويورك تايمز النظر إلى أن الولايات المتحدة تعاني من ديون خارجية تفـوق التوقعات مما يهدد الاستقرار المالي للاقتصاد العالمي في وقت يتزايد فيه العجز بالميزانية واختـلال التوازن التجاري, وذلك وفقـا لتقرير أعـده فريق من الاقتصاديين المنتمين لصندوق النقد الدولي.

ويحذر التقرير من أن الالتزامات المالية التي تدين بها الولايات المتحدة لبقية دول العالم قد تصل إلى 40% من مجموع اقتصادها في السنوات القليلة القادمة وهي نسبة غير مسبوقة بالنسبة لدولة صناعية كبرى مثل الولايات المتحدة, وهو ما قد يلحق الدمار بقيمة الدولار الأميركي.

ويكمن الخطر -بحسب التقرير- في شهية أميركا المفتوحة نحو الاستدانة, مما قد يرفع نسب الفوائد العالمية ويبطئ الاستثمار والنمو الاقتصادي في العالم.

ليبيا وإسرائيل
قالت صحيفة إندبندنت البريطانية إن الوزير الإسرائيلي السابق والعضو الحالي بالكنيست عن حزب العمل المعارض إفرايم سنيه أكد علانية أنه التقى نجل الزعيم الليبي سيف الإسلام القذافي في أغسطس/ آب الماضي, بحضور عشرة أشخاص من بينهم فلسطينيون.

ونقلت عن عضو الكنيست عن حزب شينوي إيلان شالغي تأكيده أنه كان موجودا في هذا الاجتماع.

وتشير الصحيفة إلى أن النقاش تركز في هذا اللقاء على البحث في السبل الكفيلة بوضع حد للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي وليس العلاقات بين تل أبيب وطرابلس, لكن سنيه عبر عن انطباعه بأن الزعيم الليبي معمر القذافي اتخذ قرارا إستراتيجيا "وما عهد عنه أنه ليس برجل الخطوات الصغيرة, وربما ذهب بعيدا في علاقاته مع إسرائيل بل وأكثر مما يتصور".

المصدر :