اهتمت صحف عربية اليوم بإبراز تحركات عربية وأميركية لإنعاش المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وإعداد السعودية لمبادرة سلام جديدة, ومعوقات إجراء الانتخابات في العراق, إضافة إلى تصريحات لوزير التعليم الفرنسي عن نية بلاده حظر إطلاق اللحى بعد الحجاب إذا اعتبرت رمزا دينيا.

مبادرة عربية


السعودية تعكف هذه الأيام على إعداد مبادرة لحل الصراع العربي الإسرائيلي وأنها ستقوم بطرحها خلال القمة العربية التي ستعقد في الخامس عشر من مارس/آذار المقبل

القدس العربي

ذكرت مصادر فلسطينية مطلعة لصحيفة الوطن السعودية أن نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفد ساترفيلد والمبعوث الأميركي المسؤول عن مراقبة تنفيذ خارطة الطريق جون وولف سيصلان إلى الأراضي الفلسطينية الأسبوع المقبل، دون أن يكون واضحا ما إذا كانا يحملان أفكارا جديدة لدفع عجلة السلام أم لا.

وقالت المصادر: من المتوقع أن يصل إلى الأراضي الفلسطينية منتصف الأسبوع المقبل أيضا رئيس المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان حيث يلتقي الرئيس ياسر عرفات في إطار الجهود التي تبذلها مصر من أجل الوصول إلى وقف لإطلاق النار.

أما صحيفة القدس العربي فنقلت عن مصادر مقربة من ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن السعودية تعكف هذه الأيام على إعداد مبادرة لحل الصراع العربي الإسرائيلي، وأنها ستقوم بطرحها خلال القمة العربية التي ستعقد في الخامس عشر من مارس/آذار المقبل.

وأضافت المصادر أن وزير الخارجية الأردني مروان المعشر يعمل بتكليف سعودي على إقناع الدول العربية بالموافقة على المبادرة السعودية, وأن الرئيس المصري حسني مبارك على علم بها ويدعمها.

وتابعت المصادر أن المبادرة الجديدة هي نفس المبادرة التي طرحتها الرياض عام 2002, بعد إدخال تعديلات عليها. وتشمل المبادرة الإعلان عن التوصل إلى اتفاقية سلام بين جميع الدول العربية وإسرائيل، بحيث تشمل التطبيع وتبادل السفراء بينها وبين الدول العربية.

أما ما يتعلق بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين فإن السعوديين يقترحون ما سمته المصادر الإسرائيلية حلا خلاقا, لم تكشف النقاب عنه.

انتخابات العراق
نقلت صحيفة القبس الكويتية عن زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني العراقي مسعود البرزاني قوله إنه ليس من الضروري قيام وفد دولي من الأمم المتحدة بزيارة العراق لتحديد إمكانية إجراء انتخابات عامة من عدمها, مضيفا أن إجراء الانتخابات يحتاج إلى إحصاء دقيق وإلى إجراءات أخرى من بينها تثبيت الأمن والاستقرار.

وفي سياق آخر ذكرت صحيفة الشرق الأوسط أن وفداً من الكونغرس الأميركي سيتوجه إلى ليبيا الأحد المقبل للقاء الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي, وربما لزيارة بعض المنشآت التابعة لبرامج الأسلحة النووية والكيميائية والبيولوجية التي أعلنت طرابلس نيتها التخلي عنها.

ويترأس الوفد -وهو الأول من الكونغرس الأميركي الذي يزور ليبيا منذ أربعة عقود تقريبا- النائب كيرت ويلدون الذي قال: إن فكرة الزيارة طرحت خلال لقاء جمعه أخيرا في لندن مع سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي.

وفي موضوع آخر نقلت الصحيفة عن مصادر مصرية وليبية أن الزعيم الليبي معمر القذافي قبل دعوة رسمية وجهها إليه الرئيس المصري حسنى مبارك لزيارة القاهرة. وتوقعت المصادر أن تعقد هذه القمة قبل الزيارة التي سيقوم بها مبارك خلال الأسابيع المقبلة إلى الولايات المتحدة.

تحريم اللحية


قانون حظر الرموز الدينية في المدارس الفرنسية قد يشمل منع اللحى, لأن الحكومة تريد التأكد من أن حظر الحجاب لن يتم التحايل عليه بإبداله برموز أخرى

الحياة


نقلت صحيفة الحياة عن وزير التعليم الفرنسي أن القانون المرتقب لحظر الرموز الدينية في المدارس العامة قد يشمل أيضا منع اللحى. وأكد الوزير الفرنسي أمام لجنة في البرلمان خلال مناقشة مشروع القانون أن الحكومة تريد التأكد من أن الحظر لن يتم التحايل عليه بإبداله برموز أخرى.

وردا على سؤال لأحد النواب الشيوعيين عما إذا كان الحظر سيطبق أيضا على طلبة المدارس الثانوية الذين يطلقون لحاهم, قال: عندما تصبح اللحى رمزا دينيا, فإنها ستخضع لهذا القانون.

المصدر : الصحافة العربية