مشاكل نقل السلطة في العراق
آخر تحديث: 2004/1/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/25 هـ

مشاكل نقل السلطة في العراق

أبرزت صحف عالمية اليوم مشاكل نقل السلطة في العراق وتشكيل الحكومة الجديدة وموضوعات أخرى ذات صلة بالشأن العربي، منها نقل الحكومة البريطانية سفاراتها في العالم إلى مناطق أكثر أمنا, ومزاعم إسرائيلية برفض عرفات أن يكون مروان البرغوثي ضمن صفقة إطلاق الأسرى اللبنانيين التي يشرف عليها حزب الله.

نفوذ السيستاني


واشنطن في حيرة من أمرها, لأن الرئيس جورج بوش في حاجة ماسة إلى أن ينقل السلطة إلى حكومة عراقية, ويبدأ في سحب القوات الأميركية من العراق قبل معركة الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم

التايمز

اهتمت الصحف البريطانية بالنفوذ الذي يتمتع به المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله السيستاني, صحيفة التايمز أشارت إلى أن الإدارة الأميركية لم تعره اهتماما في البدء, لكنها اكتشفت في ما بعد أن الرجل قوة لا يستهان بها, ويتبعه 15 مليون مسلم من الشيعة, ويصر على أن تتم عملية نقل السلطة إلى العراقيين بصيغة مجلس منتخب وليس معينا.

وتلاحظ الصحيفة أن الولايات المتحدة في حيرة من أمرها, لأن الرئيس جورج بوش في حاجة ماسة إلى أن ينقل السلطة إلى حكومة عراقية, ويبدأ في سحب القوات الأميركية من العراق قبل معركة الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم, ولكن نجاحه في هذه الخطوة يتوقف على موقف السيستاني البالغ من العمر 75 عاما, الذي لا يدلي بأحاديث صحفية أو تلفزيونية, ولم يغادر بيته في النجف الأشرف منذ حاول أعوان الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين اغتياله قبل عشر سنوات.

وفي الشأن العراقي أيضا ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن الحاكم المدني الأميركي للعراق بول بريمر سيجري مشاورات اليوم في واشنطن مع الرئيس الأميركي جورج بوش وكبار مستشاريه تتعلق بالدور الذي يتوقع أن تضطلع به الأمم المتحدة في العراق في المرحلة المقبلة.

لكن الصحيفة تنقل عن مسؤولين أميركيين كبار أن واشنطن لازالت تمانع في أن تلعب المنظمة الدولية دورا رئيسيا في العراق قبل أن يتم تشكيل حكومة عراقية جديدة.

رغم ذلك, فإن الأمم المتحدة بصدد إرسال فريق يتألف من أربعة خبراء عسكريين وأمنيين إلى بغداد في الأسبوعين القادمين للتحضير لعودة كوادرها مجددا إلى العاصمة العراقية بغداد.

إجراءات أمنية


وزارة الخارجية البريطانية تخطط لنقل العديد من سفاراتها وقنصلياتها في الخارج إلى أماكن جديدة آمنة لتجنيبها خطر الهجمات الانتحارية

الجارديان

ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية أن وزارة الخارجية البريطانية تخطط لنقل العديد من سفاراتها وقنصلياتها في الخارج إلى أماكن جديدة آمنة لتجنيبها خطر الهجمات الانتحارية, الأمر الذي سيكلف الخزينة مئات الملايين من الجنيهات الإسترلينية في السنوات القادمة.

وتشير الصحيفة إلى أن الحكومة البريطانية باشرت بالفعل قبل أعياد الميلاد في نقل قنصلياتها في كل من الدار البيضاء وطنجة لاعتبارات أمنية.

مزاعم إسرائيلية
ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن تقارير رشحت تفيد أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات طلب من حزب الله ألا تشتمل صفقة تبادل الأسرى المزمع إبرامها بين الحزب وإسرائيل على أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي المعتقل حاليا في السجون الإسرائيلية.

وتقول الصحيفة إنه في حال صحت هذه المعلومات, فإنها تعكس رغبة عرفات في عدم صعود نجم البرغوثي في صفوف الشعب الفلسطيني, بعد أن أظهرت الاستطلاعات أنه خيارهم المفضل ليحل محل رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات.

قرار مفاجئ
صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية قالت إن الحكومة الإسرائيلية فوجئت بقرار محكمة العدل الدولية أمس بالسماح لجامعة الدول العربية بالمشاركة في الجلسة التي ستناقش مسألة الجدار الفاصل.

وأشارت الصحيفة إلى أن القرار أثار دهشة في الأوساط الإسرائيلية المسؤولة، وذلك بعد يوم من انعقاد جلسة ترأسها رئيس الحكومة الإسرائيلي أرييل شارون، وشارك فيها الطاقم الخاص الذي يعمل على بلورة الردود الإسرائيلية الخطية خلال الجلسة التي ستعقدها المحكمة لمناقشة موضوع الجدار.

وتساءلت مصادر سياسية في حديث مع الصحيفة عما تفعله جامعة الدول العربية في الجلسة التي تعقدها المحكمة؟

ومضت المصادر تقول إنه جزء من الأجواء المشحونة ضد إسرائيل, خاصة أن الجامعة ليست من محبي إسرائيل, ومما لا شك فيه فإنها ستتصرف بصورة معادية لها.

وقالت المصادر إن إسرائيل لم تبلور موقفها من قضية إحالة مسألة الجدار الفاصل إلى محكمة لاهاي، ولم تقرر بعد ما إذا كانت ستشترك في الجلسة بشكل فاعل، إضافة إلى تقديمها ادعاءاتها خطيا.

المصدر :