واشنطن تراجع خطتها لتسليم السلطة للعراقيين
آخر تحديث: 2004/1/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/22 هـ

واشنطن تراجع خطتها لتسليم السلطة للعراقيين

كشفت صحيفة النيويورك تايمز الأميركية عن اعتزام الإدارة الأميركية مراجعة خطتها المقترحة بشأن تسليم السلطة لحكومة عراقية انتقالية في الثلاثين من يونيو/ حزيران القادم.


اجتماعات طارئة في واشنطن وبغداد في ضوء رفض المرجع الشيعي السيستاني لخطط الإدارة الأميركية المعقدة في نقل السلطة

النيويورك تايمز

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الإدارة لم تكشف عن أسمائهم أنهم عقدوا عدة اجتماعات طارئة في واشنطن وبغداد في ضوء رفض المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني لخطط الإدارة الأميركية المعقدة في نقل السلطات.

ويقول المسؤولون الذين لم تكشف الصحيفة عن أسمائهم إنهم يحاولون الاستجابة لمطالب السيستاني بإيجاد خطة جديدة تعتمد حلا وسط بين مطالب السيستاني بإجراء انتخابات قبل تشكيل الحكومة الجديدة وبين الخطة الأميركية السابقة.

كما أعرب هؤلاء المسؤولون عن قلقهم من تصريحات للسيستاني قال فيها إن بقاء القوات الأميركية في العراق بعد تسليم السلطات يجب أن يوافق عليه ممثلون منتخبون.

رويترز تحتج للبنتاغون
أشارت صحيفة الغارديان إلى أن وكالة رويترز للأنباء العالمية تقدمت باحتجاج رسمي للبنتاغون بسبب ما وصفته بالوحشية التي تعرض لها ثلاثة أفراد من طواقمها على أيدي الجنود الأميركيين في مدينة الفلوجة العراقية.

الصحيفة أوضحت أن الجنود الأميركيين فتحوا النار على مصورين عراقيين وسائق يعملون لدى الوكالة أثناء تصويرهم حادثة تحطم مروحية مشيرة إلى أن الجنود الذين رفضوا الإفراج عن هؤلاء المصورين بعد اثنين وسبعين ساعة من الاحتجاز أبلغوهم بنيتهم إرسالهم إلى معتقل غوانتانامو إضافة إلى أن بعض الجنود طلبوا ممارسة الجنس معهم.

وقد نقلت الصحيفة عن قريب أحد أفراد الطاقم أن الجنود الأميركيين وضعوا حذاء في فمه أثناء التحقيق.

بينما أشار مصدر متابع للقضية إلى أن أفراد الوكالة أجبروا على الوقوف لساعات رافعين الأيدي على جدران زنزانتهم.


نظام الرئيس العراقي السابق لم يشكل تهديدا للولايات المتحدة بل كان سببا في تشتيت التركيز على الحرب ضد الإرهاب

ميامي هيرالد

الحرب على العراق خطأ إستراتيجي
عرضت صحيفة ميامي هيرالد لتقرير نشرته الكلية الحربية الأميركية وصف حرب إدارة بوش على الإرهاب بأنها كانت غير مركزة واعتبر أن الحرب على العراق كانت خطأ إستراتيجيا.

وأضاف التقرير أن إستراتيجية الرئيس تعد بما يفوق إمكانياتها. كما اعتبر أن نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين لم يشكل تهديدا للولايات المتحدة بل كان سببا في تشتيت التركيز على الحرب ضد الإرهاب.

المصدر :