قالت صحيفة الغارديان البريطانية: إن أجهزة الأمن الفرنسية أحبطت مؤخرا مخططا لهجوم بالأسلحة الكيميائية أو البيولوجية قامت بتدبيره خلية إسلامية تابعة لتنظيم القاعدة.

وتنقل الصحيفة عن مسؤول في وزارة الداخلية الفرنسية لم تكشف عن اسمه: أنه تم اعتقال ثمانية من المشتبه بهم الأسبوع الماضي في مدينة ليون, حيث كشفوا بوضوح عن هذا المخطط, وأن المعتقلين هم أقارب أحد المتطرفين الإسلاميين, الذي اعتقلته قوات الشرطة الفرنسية في ديسمبر/ كانون الأول 2002, بعد أن ثبت أنه يقوم بتجنيد شبان مسلمين, وإرسالهم إلى الشيشان لمقاتلة القوات الروسية.

شيراك في الإعلام الإسرائيلي
قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، إن ثلاثين صحفيا إسرائيليا تلقوا دعوة للمشاركة في لقاء يجمعهم بالرئيس الفرنسي جاك شيراك ورئيس وزرائه جان بيير رافاران غدا الثلاثاء في باريس لبحث مسألة اللاسامية.

وقال أحد المنظمين لهذا اللقاء: من المهم أن نشرح للصحفيين أن تصويرا مبالغا فيه لظاهرة اللاسامية قد يمس بيهود فرنسا.


كبار مستشاري بوش بدؤوا التخطيط للتخلص من صدام مباشرة بعد انتخابات عام 2000 أي في مطلع 2001 وبدؤوا بالبحث عن سبل لتبرير غزو العراق

بول أونيل/ نيويورك تايمز

غزو العراق أولوية لبوش
نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن وزير الخزانة الأميركي بول أونيل خلال العامين الأولين من إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش, نقلت عنه قوله خلال حوار أجرته معه إحدى القنوات التلفزيونية الأميركية: إن الإدارة الأميركية كانت تخطط لغزو العراق قبل أحداث الحادي عشر من سبتمبر, واعتمدت في ذلك على معلومات ومصادر استخبارية مشكوك فيها لتبرير شن الحرب.

وقالت الصحيفة إن أونيل الذي طرده بوش من منصبه كوزير للخزانة إثر خلافات معه حول شؤون اقتصادية, أشار إلى أن كبار مستشاري بوش بدؤوا التخطيط للتخلص من صدام حسين مباشرة بعد انتخابات عام 2000 أي في مطلع عام 2001, وبدؤوا بالبحث عن سبل لتبرير غزو العراق.

وأضاف أونيل أن واحدا من أول اهتمامات إدارة بوش ومنذ اللحظة الأولى لتسلمها الحكم, كان كيفية تغيير النظام العراقي.

وفي تعليق على تصريحات أونيل قال جون كيري مرشح الرئاسة الديمقراطي إن كلام أونيل يظهر أن الإدارة الأميركية خدعت الشعب الأميركي وكذبت عليه بشكل متعمد بشأن الأسباب التي دفعتها إلى شن الحرب على العراق.

المصدر :