إحباط سياسي وعسكري أميركي
آخر تحديث: 2003/9/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/14 هـ

إحباط سياسي وعسكري أميركي

اهتمت صحف عالمية اليوم بمعالجة عدد من القضايا العربية وخاصة تهديد إسرائيل بعمل عسكري ضد سوريا لتأييدها المنظمات الفلسطينية, إضافة إلى زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي للهند, والإحباط الأميركي من عدم الاستجابة الدولية لإرسال قوات إلى العراق.

ضربة لسوريا


إسرائيل قد تهدد بعمل عسكري ضد سوريا لردعها عن مواصلة توفير مأوى للتنظيمات الفلسطينية المسلحة التي يعمل قادتها من دمشق
يديعوت أحرونوت
نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن رئيس القسم السياسي الأمني في وزارة الدفاع الإسرائيلية اللواء عاموس غلعاد تلميحاته إلى أن إسرائيل قد تهدد بعمل عسكري ضد سوريا لردعها عن مواصلة توفير مأوى للتنظيمات الفلسطينية المسلحة التي يعمل قادتها من دمشق.

وقال غلعاد "إننا نقترب من اللحظة التي سنضطر فيها إلى استخدام أساليب تكتيكية تركية, لإقناع السوريين بالتوقف عن دعم الإرهاب", موضحا أن الأتراك هم الوحيدون الذين نجحوا في إقناع سوريا بالتوقف عن دعم الإرهاب بأسلوبهم التركي الرقيق حسب تعبيره, في إشارة إلى قيام تركيا بنشر قوات لها على الحدود مع سوريا قبل خمس سنوات لتقوم دمشق إثر ذلك بطرد الزعيم الكردي التركي عبد الله أوجلان من أراضيها.

ونقرأ في الصحيفة نفسها أيضا عن تخوف مسؤولين إسرائيليين من أن يكون أحمد قريع المرشح لمنصب رئيس الوزراء الفلسطيني دمية يحركها الرئيس عرفات, إذ قال وزير المواصلات الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان "إن عرفات مسيطر الآن على كل شيء في السلطة, ولا يوجد أي أمل في التقدم, لقد دفعنا مقابل وهم تسليم السيطرة الأمنية للفلسطينيين أكثر من ألف قتيل".

وعن مسألة طرد عرفات التي أثيرت مجددا عقب استقالة عباس، قال ليبرمان إن طرده سيعزز مكانته لأنه سيستغل كل فرصة للتحريض على إسرائيل وجمع الأموال من الدول العربية.

ذكرى مؤلمة


العديد من سكان نيويورك لا يزالون أسرى الاضطراب الذي خلفته تفجيرات 11 سبتمبر إذ إن هناك عددا لا باس به لا يزال يتجنب استعمال المترو أو الاقتراب من ناطحات السحاب أو يعاني من نوم متقطع

نيويورك تايمز

وتزامنا مع الذكرى الثانية لتفجيرات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001 أجرت صحيفة نيويورك تايمز استطلاعا للرأي شمل 976 شخصا بالغا من سكان المدينة للوقوف على آرائهم بخصوص أثار الاعتداء على طابع المدينة.

وتبين للصحيفة أن ثلثي العدد الذي شمله الاستطلاع عبر عن خشيته من حدوث اعتداء آخر في المدينة وإن كانت هذه المخاوف أخف مما كانت عليه قبل عام، وأن الشعور بعدم الطمأنينة يلازمهم في كل الأوقات.

وتلفت الصحيفة إلى أن العديد من سكان نيويورك لا يزالون أسرى الاضطراب الذي خلفته الواقعة إذ إن هناك عددا لا بأس به لا يزال يتجنب استعمال المترو أو الاقتراب من ناطحات السحاب أو يعاني من نوم متقطع.

وتؤكد الصحيفة أن ثلث الذين شملهم الاستطلاع أفادوا بأن حياتهم لم تعد إلى سابق عهدها.

وتخلص صحيفة نيويورك تايمز إلى أنه وبعد مرور عامين على الحدث فإن سكان نيويورك مازالوا غير واثقين تماما بالإجراءات الأمنية التي من المفترض أنها تحمي البنية التحتية لمدينتهم, ويعتقدون أن المدينة غير مجهزة للتصدي لأي هجوم كيماوي أو بيلوجي محتمل.

أجمعت الصحف الأميركية على أن خطاب الرئيس الأميركي بوش الذي دعا فيه دول العالم إلى مساعدة بلاده في احتلالها للعراق لم تلق ترحيبا كبيرا.

فصحيفة واشنطن بوست الأميركية ذكرت أن بريطانيا هي الوحيدة التي أعلنت أنها سترسل 1200 جندي من قواتها إلى العراق.

أما حلفاء الولايات المتحدة الآخرون فاستجابوا بحذر ولم يعدوا الرئيس بوش بإرسال جنود أو حتى معونات مادية.

فقد رحب وزير في الحكومة الفرنسية بدعوة الرئيس بوش لكنه لم يقل كيف ستكون استجابة باريس, وألمانيا بدورها ذكرت أنها تدرس عدة اختيارات من ضمنها تدريب جنود الجيش والشرطة العراقيين لكن ليس لديها خطط لإرسال قوات إلى العراق.

أما أستراليا التي شاركت في الحرب بقوة قوامها ألفا جندي فأكدت أنها لن ترسل أي قوة لحفظ السلام في العراق.

واليابان التي كانت في السابق أول المبادرين لإرسال قوات سلام لم تقدم أي وعد بهذا الخصوص.

زيارة شارون
وفي موضوع آخر اعتبرت صحيفة غارديان البريطانية أن زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى الهند تبين أن نيودلهي قد غيرت نهجها في مواجهة الإرهاب.

إذ إن شارون يصل الهند وفي جعبته صفقة لبيع طائرات تجسس إسرائيلية بقيمة مليار دولار أميركي, وهذا الأمر إن دل على شيء إنما يدل على أن الزيارة لا تمثل تهديدا في مجال سباق التسلح فحسب بل تعد بظهور قوة تحالف كبرى تدعمها الولايات المتحدة وتمتد من ميناء بنغال إلى البحر الميت.

وتتابع الصحيفة أن الوفد الإسرائيلي المكون من 150 شخصا يؤشر بوضوح إلى قوة العلاقات التي بدأت تتوثق بين البلدين منذ استئناف علاقاتهما الدبلوماسية عام 1972.

وكان لأحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول دور في إعادة تقسيم التحالفات الدولية, وليس أدل على ذلك قول مستشار الأمن القومي الهندي إن كلا من أميركا وإسرائيل والهند هي قوة تحالف لها الإرادة السياسية والسلطة المعنوية القادرة على اتخاذ قرارات شجاعة في مواجهة الحالات المتطرفة من الإرهاب.

المصدر :