خطاب بوش خيب آمال العرب
آخر تحديث: 2003/9/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/29 هـ

خطاب بوش خيب آمال العرب

علقت معظم الصحف العربية الصادرة اليوم على خطاب الرئيس الأميركي بوش في الأمم المتحدة أمس, كما تناولت منع مجلس الحكم العراقي لقناتي الجزيرة والعربية من تغطية أخبار المجلس, وتحدثت عن المفاوضات السرية بين صدام حسين وقوات الاحتلال في العراق.

حديث مؤسف


الجلسة الافتتاحية للجمعية العامة للأمم المتحدة أمس بدت كساحة دعاية انتخابية أكثر من كونها منتدى للتباحث في الأوجاع العالمية والبحث عن حلول موضوعية

الوطن العمانية

في حديث لصحيفة أخبار الخليج البحرينية اعتبر أحمد عبد الرحمن المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أن تصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش في الأمم المتحدة أمس تعد تدخلا مرفوضا في الشأن الفلسطيني الداخلي.

وشدد على أن هذا التدخل يخفي حقيقة تقاعس الرئيس الأميركي وإدارته عن القيام بدورهم في خريطة الطريق, أو الوفاء بالتعهدات التي قطعوها على أنفسهم بالضغط على إسرائيل لتنفيذ خطة خريطة الطريق.

وأشار عبد الرحمن إلى أن الفلسطينيين لم يسمعوا مرة واحدة تنديدا أميركيا من الرئيس بوش بجرائم شارون وحكومته, موضحا أن أيدي الفلسطينيين في الوقت ذاته ممدودة من أجل سلام عادل ينهي الاحتلال والاستيطان الإسرائيلي ويوفر الأمن والسلام للشعبين.

واعتبرت صحيفة الوطن العمانية أن الجلسة الافتتاحية للجمعية العامة للأمم المتحدة أمس بدت كساحة دعاية انتخابية أكثر من كونها منتدى للتباحث في الأوجاع العالمية والبحث عن حلول موضوعية لها.

وقالت الصحيفة إن ذلك ظهر على وجه الخصوص في خطاب جورج بوش المطول الذي كرس بمعظمه للإشادة بأفعاله في الشرق الأوسط وحفل بالغموض والتداخل بين كم هائل من القضايا من دون المساس بالقضايا الجوهرية والأسباب الحقيقية لمتاعب الولايات المتحدة التي يريد بوش والإدارة الجمهورية أن يجعلوها محور حركة المنظمة الدولية.

وترى الصحيفة أن بوش بدا في خطابه مغردا خارج السرب باتهام عرفات بخيانة قضية شعبه فقط ليرضي إسرائيل ويضمن بعض الأصوات في حملته الانتخابية القادمة.

تحرير البرغوثي


عاصمة عربية بذلت جهودا مكثفة للحيلولة دون أن تضم لائحة مقايضة الأسرى بين حزب الله وإسرائيل أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي حتى لا يستفيد الحزب إعلاميا من الأمر

القبس الكويتية

نقلت صحيفة القبس الكويتية عن قيادي فلسطيني في بيروت أن إحدى العواصم العربية بذلت مؤخرا جهودا مكثفة للحيلولة دون أن تضم لائحة مقايضة الأسرى بين حزب الله وإسرائيل أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي.

وبحسب القيادي الفلسطيني فإن العاصمة العربية التي لم يسمها تدخلت بناء على طلب من جهة فلسطينية ترفض إطلاق البرغوثي عبر بيروت. على أن يتم الإطلاق بطريقة أخرى يكون المستفيد منه سياسيا وإعلاميا طرف آخر غير حزب الله.

وكشفت مصادر أميركية وأوروبية لصحيفة الوطن السعودية أن القيادة السورية أبلغت الإدارة الأميركية استعدادها إرسال قوات عسكرية واستخباراتية إلى العراق لمنع تسلل المقاتلين عبر حدودها إلى العراق. وأنها مستعدة أيضاً للمساهمة مباشرة في تسهيل قيام نظام عراقي جديد وتثبيت الأوضاع الأمنية وتحقيق الاستقرار في هذا البلد.

وأكدت المصادر التي قالت الوطن إنها وثيقة الاطلاع أن المسؤولين السوريين أبلغوا واشنطن أيضاً استعدادهم لإعادة 700 مليون دولار وضعها نظام صدام حسين في أحد مصارف دمشق.

مفاوضات صدام
كشفت مصادر خاصة لصحيفة الرياض السعودية أن مباحثات سرية تجري بين الرئيس العراقي المخلوع صدام والأميركيين منذ 13 يوما وصفت بأنها طويلة ومتشعبة.

وقال مصدر خاص إن نهاية الصفقة سيكون بمثابة إعادة بعض ماء الوجه لأميركا وإن الأميركيين يستعدون لإقرارها بسرعة في محاولة للخلاص من الأزمة الراهنة التي تقدم فيها واشنطن يوميا عشرات القتلى من جنودها دون أن تعلن عنهم.

وتضيف الصحيفة أن أبرز ما في الصفقة خروج صدام سالما إلى أي دولة يختارها وأن توقف أميركا كافة إجراءات مطاردته مع 20 من أتباعه بينهم إبراهيم عزة الدوري.

وتضيف الرياض أنه اختلف على عملية إعلان هذه الصفقة لرغبة واشنطن في إبقائها سرية فيما يريد صدام إعلانها، وهو ما يشكل إحراجا للولايات المتحدة. ومن شروط الصفقة إفصاح صدام عن أسرار وجود أسلحة الدمار الشامل لديه.

خطأ إعلامي
انتقدت صحيفة القدس العربي بشدة قرار مجلس الحكم الانتقالي في العراق بمنع قناتي الجزيرة والعربية من تغطية أنشطته الرسمية لمدة أسبوعين والتهديد باتخاذ إجراءات أخرى ضدهما.

ورأت الصحيفة في مقال لرئيس تحريرها عبد الباري عطوان أن ذلك لا يشكل البداية الديمقراطية التي وعد بها المجلس الشعب العراقي.

وقال إنه يستخدم العصا الأميركية الغليظة لفرض شرعيته على العرب والعالم والعراقيين, ويبدأ عصره بتكميم الأفواه وممارسة أسوأ أنواع الدكتاتورية في منع وسائل الإعلام من ممارسة الحد الأدنى من واجباتها المهنية، فكيف سيفعل هذا المجلس لو كان يحكم فعلا ويتمتع بصلاحيات سيادة حقيقية؟

وخلص الكاتب إلى أن الإعلام العربي يتعرض للإرهاب بأبشع صوره من الولايات المتحدة وحلفائها الطلائعيين الجدد، وأن قرار مجلس الحكم بخصوص الجزيرة والعربية هو قمة الغباء الإعلامي، ويكشف عن جهل فاضح لأبسط أصول العمل السياسي، فهذا المجلس في أمس الحاجة إلى الإعلام وليس العكس لتسويق بضاعته الفاسدة للشعب العراقي والمجتمع الدولي.

المصدر : الصحافة العربية