الساحة العراقية هاجس الأميركيين حاليا
آخر تحديث: 2003/9/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/21 هـ

الساحة العراقية هاجس الأميركيين حاليا

اهتمت الصحف الأجنبية اليوم بالشأن العراقي، فذكرت أن ضباطا كبارا في الجيش الأميركي يلحون على البنتاغون لنقل قواته من البلقان إلى العراق، وأشارت إلى تزايد قائمة الدول الراغبة في تقديم المساعدة لإعادة إعمار العراق، وأبانت أن قمة ألمانية فرنسية بريطانية في برلين السبت المقبل تهدف إلى دفن الخلافات بشأن العراق.


ضباط كبار في الجيش الأميركي يلحون على وزارة الدفاع كي تسحب قواتها المنتشرة في منطقة البلقان بهدف التركيز على الوجود العسكري الأميركي في العراق

فاينانشال تايمز


الوجود الأميركي بالعراق
ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز الأميركية أن ضباطا كبارا في الجيش الأميركي يلحون على وزارة الدفاع كي تسحب قواتها المنتشرة في منطقة البلقان بهدف التركيز على الوجود العسكري الأميركي في العراق.

وعلى الرغم من قلة عدد الجنود الأميركيين في كل من البوسنة وإقليم كوسوفو إذ لا يتجاوز عددهم 3500 جندي، فإن هذه الضغوطات تعكس الحاجة الماسة لتلك القوات لإسناد الجيش الأميركي في العراق.

وتنقل الصحيفة عن مسؤول في الإدارة الأميركية قوله "إن ما يستدعي الإقدام على مثل هذه الخطوة هو أن البلقان تشكل أولوية للأوروبيين، في حين أن الساحة العراقية هي هاجس الأميركيين حاليا.

إعمار العراق
أشارت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إلى أن قائمة الدول الراغبة في تقديم المساعدة لتمويل عمليات إعادة إعمار العراق تتزايد يوما بعد يوم، حيث تخطط أكثر من 50 دولة لإرسال ممثلين عنها إلى مؤتمر المانحين المقرر عقده في العاصمة الإسبانية مدريد في الرابع والعشرين من الشهر المقبل، وذلك وفقا لمدير البنك الدولي في العراق الذي أضاف أنه سيجتمع مسؤولون عراقيون وأجانب في دبي أواخر الشهر الجاري لتحديد أولويات العراق من قبل فريق البنك الدولي، وأشار إلى أنهم سيأخذون في عين الاعتبار دراسات أنجزتها السلطات الأميركية في العراق والوكالة الأميركية للتنمية الدولية.


قمة ألمانية فرنسية بريطانية ستلتئم في برلين السبت المقبل وسيكون في سلم أولوياتها دفن الخلافات الحادة التي سادت في السابق بين ألمانيا وفرنسا من جهة وبريطانيا من جهة أخرى بشأن العراق

إندبندنت


قمة أوروبية
قالت صحيفة إندبندنت البريطانية إن "قمة ألمانية فرنسية بريطانية ستلتئم في برلين السبت المقبل وسيكون في سلم أولوياتها دفن الخلافات الحادة التي سادت في السابق بين ألمانيا وفرنسا من جهة وبريطانيا من جهة أخرى بشأن العراق، وكذلك الاتفاق على إستراتيجية أوروبية موحدة".

وتشير الصحيفة إلى أن ضغوطا سيمارسها كل من المستشار الألماني غيرهارد شرودر والرئيس الفرنسي جاك شيراك على رئيس الوزراء البريطاني توني بلير لتأمين دور واسع للأمم المتحدة في العراق على عكس ما تشتهي واشنطن والتسريع في عملية نقل السلطة إلى الشعب العراقي.

إلا أن المفاجأة -بحسب ما ترى الصحيفة- تكمن في عدم دعوة رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلسكوني لحضور هذه القمة خاصة وأن بلاده تترأس حاليا الاتحاد الأوروبي.

المصدر :
كلمات مفتاحية: