الرجوب: إبعاد عرفات كارثة لليهود قبل الفلسطينيين
آخر تحديث: 2003/9/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/20 هـ

الرجوب: إبعاد عرفات كارثة لليهود قبل الفلسطينيين

في حوار مع صحيفة الوطن السعودية ندد العميد جبريل الرجوب مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بدعوة نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت لاغتيال عرفات.


المعارضة الأميركية لإبعاد الرئيس الفلسطيني هي خطوة تكتيكية ليس إلا، هدفها امتصاص نقمة الشارع العربي

القدس العربي

وقال إن إقدام إسرائيل على إبعاد عرفات أو اغتياله سيكون كارثة على اليهود قبل الفلسطينيين، وإن خطوة كهذه ستعيد الأمور إلى نقطة الصفر، وستكون بمثابة المسمار الأخير في نعش أي مصالحة بين الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وقال الرجوب إن القيادة الوحيدة التي تحظى باحترام الشعب الفلسطيني هي قيادة عرفات، ولا مجال لتحقيق المصالحة إلا بالاتفاق معه.

وأشارت صحيفة القدس العربي إلى أن المعارضة الأميركية لإبعاد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات هي خطوة تكتيكية ليس إلا، هدفها امتصاص نقمة الشارع العربي. فقد نقلت الصحيفة عن مصادر أمنية وسياسية إسرائيلية أن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش سترضخ في نهاية الأمر لضغوط إسرائيل وستوافق على الإبعاد، وأوضحت المصادر أن هذه التقديرات صادرة عن ديوان شارون ووزارة الخارجية ووزارة الأمن.

في هذه الأثناء قالت المصادر إن المقربين من شارون يتحفظون على اغتيال عرفات مع أنهم يعتبرون أن تصفيته عملية سهلة للغاية، ولكنهم يؤكدون أنه يجب فحص الأمر من الناحية القانونية والدولية وعدم التصرف بتسرع في هذه القضية.


السفارة السعودية في عمان لم تبلغ بوجود سعوديين بين عناصر الخلية الإرهابية التي اكتشفها جهاز المخابرات العامة

العوهلي /الرياض

وأشارت المصادر أيضا إلى أن مدير المخابرات الإسرائيلي أفي ديختر ما زال متحفظا على إبعاد عرفات، لأن إبعاده وفق تقديرات المخابرات الإسرائيلية سيشعل النار في جميع الأراضي الفلسطينية، الأمر الذي سيسبب لإسرائيل مشاكل هي في غنى عنها.

الرياض تنفي علاقتها بخلية عمان
قالت صحيفة الرياض السعودية إن السفير السعودي في المملكة الهاشمية عبد الرحمن العوهلي أكد لها أن السفارة السعودية في عمان لم تبلغ بوجود سعوديين بين عناصر الخلية الإرهابية التي اكتشفها جهاز المخابرات العامة الأردنية أول أمس والمؤلفة من 15 شخصا ينتمون إلى تنظيمي القاعدة وأنصار الإسلام.

وشدد السفير السعودي على أن السفارة لم تسمع أي شيء يتعلق بهذا الموضوع سواء بشكل رسمي أو شخصي.

المصدر : الصحافة العربية