نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن رئيس حزب العمل شمعون بيريز انتقاده الشديد للقرار الذي اتخذته الحكومة الإسرائيلية بإبعاد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات واصفا القرار بأنه خاطئ.

وقد أحجم بيريز عن انتقاد حكومة شارون من قبل, إلا أن قرار إبعاد عرفات, دفعه إلى تغيير موقفه مع ضغوط من أعضاء حزبه.

وأعرب بيريز عن ارتياحه لتعيين أحمد قريع رئيسا للحكومة الفلسطينية, قائلا: يمكن التفاوض معه, هذا العنوان غير سيئ.


اكتفينا من قيام الأميركيين بقتلنا ثم اعتذارهم، نريد منهم أن يغادروا بلادنا لأنهم لم يجلبوا لنا إلا الموت وسنستمر في مقاومتهم

مواطن بالفلوجة /نيوز داي

غضب الفلوجة
وفي شأنه آخر ذكرت صحيفة نيوز داي الأميركية أن الاعتذار الأميركي عن مقتل تسعة عراقيين وأردنيين في مدينة الفلوجة لم يخفف من حالة الغضب الشديد التي سادت المدينة.

ونقلت الصحيفة عن أحد سكان الفلوجة قوله: لقد اكتفينا من قيام الأميركيين بقتلنا ثم اعتذارهم، نريد منهم أن يغادروا بلادنا لأنهم لم يجلبوا لنا إلا الموت، ونحن سنستمر في مقاومتهم.

وأضافت نيوز داي أن رد فعل سكان الفلوجة على الحادث كان في منتهى العنف خاصة مع الصحفيين الأجانب الذين حضروا لتغطية تشييع القتلى.

وقد أمسك أحد رجال الدين العراقيين رجلا مسلحا لمنعه من إطلاق النار على سيارة وكالة الأسوشييتد برس, كما ضرب السكان مراسل السي إن إن.

وروى شرطي عراقي مصاب نجا من الحادثة كيف توسل رجال الشرطة العراقيون للجنود الأميركيين كي يوقفوا نيرانهم, إلا أن الأميركيين استمروا في إطلاق الرصاص عليهم لمدة نصف ساعة.


ما يزيد على ستة آلاف من الأميركيين تم إجلاؤهم من العراق منذ بداية الحرب لتلقي المعالجة

الأوبزرفر

إجلاء آلاف الأميركيين من العراق
وفي السياق ذاته قالت صحيفة الأوبزرفر البريطانية إنها حصلت على أرقام جديدة تشير إلى أن ما يزيد على ستة آلاف من الأميركيين تم إجلاؤهم من العراق منذ بداية الحرب لتلقي المعالجة الطبية, من ضمنهم ألف وخمسمائة جندي أميركي أصيب أغلبهم بجراح خطيرة.

وتشير الأوبزرفر إلى أن هذه الأرقام الجديدة ستسبب صدمة عنيفة للكثير من الأميركيين الذين يعتقدون أن خسائرهم في العراق أقل من ذلك بكثير, كما ستضاعف من الضغط على الرئيس الأميركي جورج بوش كي يسرع من خطى مشاركة دول أخرى أعباء احتلال العراق.

وتوضح الأوبزرفر أيضا أن نحو ألف ومائة وثمانين من الجنود الأميركيين يعود السبب المباشر في إصابتهم إلى عمليات وهجمات شنها العراقيون ضدهم منذ العشرين من مارس/ آذار الماضي.

المصدر :