الأردن: الإرهاب لا يحمل رسائل سياسية
آخر تحديث: 2003/8/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/12 هـ

الأردن: الإرهاب لا يحمل رسائل سياسية

قال وزير الإعلام الأردني نبيل الشريف لصحيفة الحياة إن الجهة التي نفذت الهجوم على السفارة الأردنية ببغداد أيا كانت, سعت إلى إيصال رسالة إلى الأردن, لكننا نشدد على أن الإرهاب لا يحمل رسائل سياسية بمقدار ما يسعى إلى تحقيق رؤى عدمية, لا تخدم مصلحة أحد خصوصا الشعب العراقي.


لا يستبعد أن يكون القيادي البارز في القاعدة, الأردني أحمد الخلايلة المعروف بأبو مصعب الزرقاوي والقريب من حركة أنصار الإسلام وراء الهجوم

مسؤول أردني/ الحياة

ولفت المسؤول الأردني إلى أن أطرافا في بغداد تحاول تأليب الشارع العراقي على الأردن واستغلال علاقته مع النظام السابق رغم أن الجميع يعرف أن السياسة الأردنية تجاه صدام حسين كانت منسجمة مع التوجه العربي وقرارات الجامعة العربية, وأن المصالح الاقتصادية بين عمان وبغداد سابقا لم تمنع الاستخبارات العراقية من محاولات كثيرة لزعزعة الأمن في الأردن.

وتقول الحياة إن مسؤولين آخرين ذهبوا إلى أن عملية السفارة قد تكون من تدبير تنظيمات أصولية مرتبطة بالقاعدة التي يعتقل الأردن أكثر من خمسة وعشرين من أعضائها.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أردني قوله إنه لا يستبعد أن يكون القيادي البارز في القاعدة, الأردني أحمد الخلايلة المعروف بأبو مصعب الزرقاوي والقريب من حركة أنصار الإسلام وراء الهجوم.

السعودية تنتقد القذافي
ذكرت صحيفة الشرق الأوسط أن السعودية انتقدت الزعيم الليبي معمر القذافي بسبب اتهامات أطلقها خلال لقاء مع محطة تلفزيون أميركية اعتبر فيها أن التوجه الوهابي في السعودية هو المسؤول عن ظهور القاعدة ومجموعات إرهابية أخرى متهما الحكم السعودي بأنه مبني على الأصولية.

واعتبرت السعودية أن الزعيم الليبي يعمل على تقويض أسس التضامن العربي في الوقت الذي تمر فيه الأمة العربية بظروف عصيبة، ووصفت تصريحاته بالمزاعم والمغالطات الفاضحة.

ووصف أحد المسؤولين في وزارة الخارجية السعودية ما قاله القذافي بأنه هلوسة للتفرد في المواقف والشذوذ عن القواعد العامة. واعتبرت مصادر سعودية أن تصريحات القذافي تهدف إلى إرضاء الولايات المتحدة.

انخفاض شعبية بوش


انخفاض شعبية بوش إلى 53% بعد نحو عامين على هجمات الحادي عشر من سبتمبر

النهار

أشارت صحيفة النهار اللبنانية في عددها الصادر اليوم نقلا عن استطلاع أميركي للرأي إلى انخفاض شعبية الرئيس الأميركي جورج بوش إلى 53% بعد نحو عامين على هجمات الحادي عشر من سبتمبر.

وبدا أن أولويات الأميركيين تبدلت إذ عاد الاقتصاد إلى المرتبة الأولى متقدما الحرب على الإرهاب.

وتضيف الصحيفة أن التراجع في التأييد الشعبي لبوش لا تقابله زيادة في الدعم للمرشحين الديمقراطيين للانتخابات الرئاسية.

وأظهر استطلاع للرأي أعده مركز بيو للأبحاث والصحافة أن شعبية بوش تراجعت إلى 53% مقابل 58% في شهر يوليو/ تموز الماضي.

وقال 57% ممن شملهم الاستطلاع إن الاقتصاد ينبغي أن يكون الأولوية الرئاسية الأكثر أهمية، بينما رأى 27% أن الحرب على الإرهاب هي الشأن الأهم, وكانت الأخيرة تتقدم على الاقتصاد في شهر يناير/ كانون الثاني الماضي.

وجاء في الاستطلاع أن بوش سيحصل على 43% من الأصوات فيما لو أجريت الانتخابات الآن مقابل 38% لأي مرشح ديمقراطي.

المصدر : الصحافة العربية