إسرائيل تصعد الصراع في المنطقة
آخر تحديث: 2003/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/2 هـ

إسرائيل تصعد الصراع في المنطقة

تناولت الصحف العربية الصادرة اليوم تصاعد الخلافات بين رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات ورئيس الوزراء محمود عباس, وتخطيط إسرائيل لتنفيذ عدة عمليات اغتيال لقادة الفصائل الفلسطينية في الخارج, واتهام إسرائيل لسوريا بتفجير مقر الأمم المتحدة ببغداد.

خلافات داخلية


عباس يسعى لعقد جلسة خاصة للمجلس التشريعي الفلسطيني بهدف الحصول على ثقة المجلس في ضوء الخلافات القائمة بينه وبين الرئيس عرفات

الوطن السعودية

قالت صحيفة الوطن السعودية إن رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس يسعى لعقد جلسة خاصة للمجلس التشريعي الفلسطيني بهدف الحصول على ثقة المجلس في ضوء الخلافات القائمة بينه وبين الرئيس عرفات.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مصادرها, أن عباس سيمر في الأيام القليلة القادمة بامتحان صعب سيتم في نهايته تقرير مستقبله.

وتقدر المصادر أنه إذا لم تتحقق انطلاقة في المفاوضات مع إسرائيل وإذا لم تحل الخلافات الداخلية فمن المتوقع أن يستقيل عباس من منصبه, وفي هذه الحال يتوقع أن يحل مكانه رئيس المجلس التشريعي أحمد قريع, خاصة أنه جرت مشاورات في الآونة الأخيرة في هذا الصدد داخل مؤسسات حركة فتح.

وفي موضوع ذي صلة أشارت الصحيفة إلى ما تم تسريبه مؤخرا حول وجود مخطط إسرائيلي يهدف إلى نقل المعركة خارج الأراضي الفلسطينية عبر اغتيال بعض الرموز الفلسطينية في لبنان وسوريا.

وقد لاقت هذه التقارير صدى في الأوساط الأمنية والعسكرية في الدول المعنية، خاصة أن بعض قادة حماس والجهاد الإسلامي وبعض القادة الآخرين يوجدون في لبنان وسوريا.

وكشف مسؤول فلسطيني رفض الكشف عن هويته للصحيفة أنه على اطلاع وثيق بما يخطط له الإسرائيليون في هذا المجال، خاصة ما كان قد نقل من معلومات قبل مدة عن قيام شارون بتفعيل الموساد الإسرائيلي عبر زيادة المخصصات المالية له من أجل قيام عناصره بعمليات اغتيال وتصفية في بعض المناطق العالمية وحتى لدى الدول الصديقة لإسرائيل.

وأضاف المسؤول أن هدف إسرائيل من هذا التوجه هو إعطاء الأزمة الداخلية التي تعيشها الدولة العبرية بعدا إقليميا ودوليا وزيادة تسخين الحالة الأمنية غير المستقرة على مستوى الشرق الأوسط ككل.

سوريا بريئة


لا يوجد أي مؤشرات على تورط سوريا في الانفجارات التي شهدتها بغداد, ونفرق بين أن يأتي منفذوا العمليات عبر سوريا وأن يكونوا تحركوا برعاية رسمية

الجعفري-الرأي العام الكويتية

نفى رئيس مجلس الحكم الانتقالي في العراق إبراهيم الجعفري أن يكون مجلسه قد طلب من مصر أو أي دولة عربية أخرى إرسال قوات إلى العراق.

وفي حوار أجرته معه صحيفة الرأي العام الكويتية قال الجعفري إن العراق ليس في حاجة إلى رجال يديرون شأنه الأمني.

وحول اتهام إسرائيل لسوريا بأنها كانت وراء تفجير مقر الأمم المتحدة في العراق مؤخرا, قال الجعفري إن مجلسه يتعامل مع هذه الأمور من خلال مؤشرات عراقية وليس إسرائيلية.

وأضاف أنه لا يوجد أي دليل على تورط سوريا في التفجيرات الأخيرة, وإذا كانت هناك بعض الأدلة تشير إلى أن المتورطين من سوريا فإننا سنفرق بين أن يكونوا قد جاؤوا من الأراضي السورية وأن يكونوا تحركوا بإرادة سورية.

وقال الجعفري إن التعاون السوري مع المعارضة العراقية في السابق يشير إلى حرصها على العراق.

المصدر : الصحافة العربية