إخلاء المطلوبين سرا بأمر عرفات من المقاطعة
آخر تحديث: 2003/8/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/25 هـ

إخلاء المطلوبين سرا بأمر عرفات من المقاطعة

قالت مصادر في مبنى المقاطعة بمدينة رام الله لصحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إنه تم إخلاء المطلوبين الـ15 الذين كانوا محتجزين في مبنى المقاطعة قبل أسبوعين بأمر من رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات، وذلك تحسبا من قيام إسرائيل باغتيالهم.


التقارير الإسرائيلية التي تحدثت عن احتمال قيام الجيش بعملية عسكرية في المدينة تهدف إلى إلقاء القبض على المطلوبين جعلا رجال الأمن الفلسطينيين يوعزون للمطلوبين بمغادرة المقاطعة

يديعوت أحرونوت

وإن ترقب السلطة الفلسطينية قيام الجيش الإسرائيلي بعملية واسعة في رام الله، قد تشمل منطقة المقاطعة، والتقارير الإسرائيلية التي تحدثت عن احتمال قيام الجيش بعملية عسكرية في المدينة، تهدف إلى إلقاء القبض على المطلوبين، جعلا رجال الأمن الفلسطينيين يوعزون للمطلوبين بمغادرة المقاطعة بأمر عرفات على ما يبدو.

وأوضحت المصادر الفلسطينية أنه تم تنظيم عملية الإخلاء بشكل سري، حيث لم يشعر عشرات الصحفيين الذين تواجدوا في المكان بالأمر.

وقالت المصادر إن هذه الخطوة تعبر عن خشية كبيرة في مكتب عرفات من احتمال قيام إسرائيل بتنفيذ عملية عسكرية تستهدف المقاطعة.

الحراس يدعمون مهاجمي الأمم المتحدة
جانب جديد من ملابسات حادثة تفجير مقر الأمم المتحدة في بغداد كشفته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية،
فقد نقلت عن مسؤول أميركي رفيع المستوى أن المحققين في القضية يعتقدون أن هناك احتمالا بأن المهاجمين تلقوا مساعدة من قبل حراس الأمن العراقيين العاملين في المقر.

وأضاف المسؤول أن جميع رجال الأمن الذين يعملون في مجمع مقر الأمم المتحدة هم عملاء للشرطة السرية الذين كانوا يزودونها بالمعلومات عن أنشطة الأمم المتحدة قبل الحرب، وأن الأمم المتحدة قد أبقتهم في وظائفهم بعد الحرب.

وذكر المسؤول أن اثنين من هؤلاء الحراس رفضا استجوابهم من قبل المحققين وقالا إنهما يتمتعان بالحصانة الدبلوماسية. مشيرا إلى أن ادعاءهما ليس صحيحا لأن الحصانة الدبلوماسية لا يتمتع بها سوى الدبلوماسيين العاملين في الدول الأجنبية.

بوش يتجنب الخوض في توفر السلام
على صدر صفحتها الأولى لفتت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إلى أن موجة أعمال العنف التي شهدها هذا الأسبوع في كل من العراق وإسرائيل وغزة وأفغانستان جعلت الرئيس بوش يتجنب الخوض في قضية توفر السلام.


موجة أعمال العنف التي شهدها هذا الأسبوع في كل من العراق وإسرائيل وغزة وأفغانستان جعلت الرئيس بوش يتجنب الخوض في قضية توفر السلام

واشنطن بوست

وذكرت الصحيفة أن بوش كان واثقا عندما تحدث قبل أقل من شهر من أن الظروف في العراق آخذة بالتحسن، وعندما وعد بأن القضاء على عمليات القاعدة وشيك وأن تطورا جيدا سيتم على صعيد عملية السلام وإعلان الدولة الفلسطينية في غضون عامين.

لكن هذه الإنجازات التي ذكرها بوش لا تبدو حقيقية اليوم، وأي تطور لن يبدو ملحوظا عندما يقابل بوش ناخبيه.

وبالنسبة لرئيس راهن على قراره بجعل العالم أكثر سلاما سيكون هذا الأمر مشكلة كبيرة.

باعشير يحذر محاكميه
أبو بكر باعشير رجل الدين الأندونيسي المتهم بقيادة الجماعة الإسلامية في أندونيسيا حذر القضاة القائمين على محاكمته من أنهم سيذهبون إلى الجحيم في حال أدانوه بالتهم الموجهة إليه، حسب ما نقلت عنه صحيفة الديلي تلغراف البريطانية.

وأضافت الصحيفة في حديثها عن مجريات محاكمة باعشير وكلمة دفاعه التي ألقاها في تلك المحاكمة، أضافت بأنه دعا القائمين على المحاكمة إلى ضرورة التوبة عن مساعدة أعداء الإسلام.

واتهم باعشير الولايات المتحدة التي وصفها بالدولة الإرهابية بتنظيم محاكمة مسرحية له. كما اتهم باعشير في دفاعه ما وصفها بالدول المنافقة مثل أستراليا وسنغافورة باستهدافه بسبب سعيه إلى إقامة حكم الشريعة الإسلامية في أندونيسيا.

المصدر :