شهادة ديميلو عن الاحتلال الأميركي للعراق
آخر تحديث: 2003/8/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/23 هـ

شهادة ديميلو عن الاحتلال الأميركي للعراق

تصدرت العناوين الرئيسية للصحف العربية الصادرة اليوم عملية تفجير مقر الأمم المتحدة في العاصمة العراقية بغداد أمس, التي راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى, من بينهم مفوض المنظمة الدولية في العراق سيرجي ديميلو, إضافة إلى العديد من الموضوعات ذات الصلة.

انفجار هائل


الاحتلال الأميركي للعراق مذل ويحمل في طياته الكثير من الإهانة لمشاعر العراقيين .. لا أريد أن أرى أي أثر للاحتلال الأميركي في العراق, لأن المحتل لا يستطيع فرض الأمن, ويجب أن تحترم القوات الأميركية العادات الاجتماعية للعراقيين, وأن تبدي مزيدا من المراعاة لمشاعرهم

الخليج- ديميلو

فصحيفة الأهرام المصرية تصدرت صفحتها الأولى عناوين انفجار هائل بمقر الأمم المتحدة ببغداد يقتل ‏16‏ شخصا بينهم رئيس بعثة المنظمة الدولية, والأكراد يعتقلون طه ياسين رمضان نائب صدام ويسلمونه إلى القوات الأميركية.

بينما جاء في الصفحة الأولى للشرق الأوسط "مقتل ممثل أنان مع عشرات في تفجير مقر الأمم المتحدة في بغداد"، "سيارة ملغومة انفجرت تحت نافذة دي ميلو ومقتل مسؤولة مصرية بالمنظمة الدولية".

ونقلت الصحيفة رواية المستشار السياسي لديميلو غسان سلامة للحظات الرعب التي شاهدها وقت الانفجار وقال إن ديميلو وقبل فقدان الاتصال به أشار إلى أن عمودا من الحديد وقع على ساقيه ومنعه من التحرك.

وأوضح أن سقف مكتبه الموجود في الطابق الثاني من المبنى انهار لأن الانفجار حدث على مقربة منه, وتابع سلامة "في البداية شاهدته من خلال النافذة وابتسم لي، وحدثته مرارا على الهاتف".

صحيفة الخليج نقلت آخر تصريحات ديميلو قبل مقتله وصف فيها الاحتلال الأميركي للعراق بأنه مذل ويحمل في طياته الكثير من الإهانة لمشاعر العراقيين.

وأضاف في التصريحات التي نقلتها الخليج عن صحيفة إستادو دي ساوباولو البرازيلية, قبل أن يقتل بقليل, "إنه لا يريد أن يرى أي أثر للاحتلال الأميركي في العراق", مشيرا إلى أن المحتل لا يستطيع فرض الأمن, مشددا على ضرورة أن تحترم القوات الأميركية العادات الاجتماعية للعراقيين, وأن تبدي مزيدا من مراعاة مشاعرهم خلال قيامها بعملياتها العسكرية بما في ذلك الغارات على المسلحين المشتبه فيهم.

وتضيف الصحيفة أن المسؤول الدولي أكد أنه يتعين تلبية احتياجات الشعب العراقي من خدمات المياه والكهرباء وفرص العمل, ومشاركته في المؤسسات الخدمية مثل قوة الشرطة التي تم تشكيلها مؤخرا.

قالت صحيفة المستقبل اللبنانية نقلا عن مصادر في بغداد وصفتها بالمطلعة إن ممثلي البنك الدولي في العراق حزموا حقائبهم وبدؤوا يغادرون بغداد عقب الانفجار القوي الذي استهدف مقر الأمم المتحدة هناك وأودى بحياة المبعوث الدولي سيرجييو فييرا ديميلو.

وكان البنك الدولي أعلن أن أربعة موظفين ومستشارا له اعتبروا في عداد المفقودين عقب انفجار مبنى الأمم المتحدة الذي يضم مكاتب البنك المذكور. وقال البنك في بيان له إن جميع موظفيه باستثناء الأربعة المذكورين والمستشار سالمون رغم تعرض بعضهم لإصابات جراء الانفجارات.

وفي موضوع ذي صلة ذكرت صحيفة الشرق الأوسط أن رئيس الوزراء الأردني علي أبو الراغب أكد أمس أن بلاده لن ترسل قوات عسكرية إلى العراق, وقال إن حكومته لم تتلق أي طلب من أي جهة كانت لإرسال قوات أردنية إلى العراق, وهي تعتبر إرسال مثل هذه القوات تحت مظلة الاحتلال أمرا غير وارد خاصة في ظل الظروف القائمة.

وأضاف أن الهدف من الجهود التي تبذلها بلاده هو تمكين العراق من أن يعود مستقلا وآمنا وموحدا, وأن يستعيد سياسته على أرضه وثرواته وموارده وأن يتم إنهاء الاحتلال الأجنبي له وإقامة حكومة وطنية شرعية عراقية وفقا لدستور يرتضيه ويصادق عليه شعب العراق، بحيث تحظى هذه الحكومة بالمصداقية في الداخل والخارج وتكون ذات قاعدة عريضة تمثل كافة أطياف الشعب العراقي.

قالت صحيفة الوطن السعودية نقلا عن مصادر دبلوماسية أميركية وأوروبية وثيقة الاطلاع إن استراتيجية إدارة الرئيس جورج بوش للتعامل مع النفوذ الشيعي في العراق تتركز على منع قيام جمهورية إسلامية راديكالية متشددة إضافة إلى احتواء مختلف القوى والقيادات الشيعية المؤيدة لفصل الدين عن الدولة.

وأوضحت المصادر للصحيفة أنه في إطار هذه الإستراتيجية حذر المسؤولون الأميركيون مقتدى الصدر عالم الدين الشيعي الشاب المعارض لأميركا من أنهم سيعتقلونه إذا ما دعا إلى مقاومة مسلحة لقوات الاحتلال الأميركية.

وأكدت هذه المصادر أنها تلقت خلال الاتصالات السرية التي قام بها المسؤولون الأميركيون تأكيدات القيادات والقوى الشيعية من أنها لن تسعى أو تعمل من أجل إقامة جمهورية إسلامية متشددة في العراق على غرار الجمهورية الإسلامية الإيرانية, وأنها مستعدة للتعامل والتعاون سلميا مع السلطة المحتلة شرط أن يمتنع الأميركيون عن فرض نظام الحكم الجديد وفقا لما يريدونه.

وفي موضوع آخر، قالت الصحيفة نفسها إن إسرائيل استأنفت الاتصالات غير المباشرة مع حزب الله بشأن ملف الأسرى والمعتقلين عبر الوسيط الألماني.

وتقضي الخطة التي يتم تداولها حاليا بإطلاق الأسير الإسرائيلي ألحنان تننباوم وثلاثة جنود إسرائيليين مقابل إفراج إسرائيل عن أسرى لبنانيين وعلى رأسهم الشيخ عبد الكريم عبيد ومصطفى الديراني.

طعون دستورية


استمرار توقيف مئات العرب في السجون الأميركية أياما وأشهرا من دون أدلة ثابتة على إدانتهم أمر يثير جدلا وانقساما في صفوف الكونغرس والقضاة والمحامين وهؤلاء يتوقعون أن يتم الطعن في تلك القوانين الجديدة المتعلقة بالإرهاب أمام المحاكم العليا لكونها مخالفة للدستور

عكاظ

وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة عكاظ السعودية اعتبر نائب المدعي العام في مقاطعة واين في ولاية ميتشغان عبد الإله حمود أن استمرار توقيف مئات العرب في السجون الأميركية أياما وأشهرا دون أدلة ثابتة على إدانتهم أمر يثير جدلا وانقساما في صفوف الكونغرس الأميركي والقضاة والمحامين، لذلك فإن هؤلاء يتوقعون أن يتم الطعن في القوانين الجديدة المتعلقة بالإرهاب أمام المحاكم العليا الأميركية لكونها مخالفة لدستور الولايات المتحدة الأميركية.

حمود أشار إلى أن ظروف اعتقال العرب في الولايات المتحدة غير طبيعية وغير قانونية, ولفت إلى أن الجميع يعلم أن كثيرا مما يحدث غير دستوري ولكن هذه اللادستورية غير كافية لطرحه أمام القضاء.

من ناحية أخرى اعتبر حمود أن القوانين الجديدة التي يسنها الكونغرس لمكافحة الإرهاب التي يعتبرها كثيرون مخالفة للدستور لن تصمد أمام سيل الطعون الدستورية فيها والتي ستقدم إلى المحاكم العليا الأميركية.

المصدر : الصحافة العربية