لوكيربي بداية التنازلات
آخر تحديث: 2003/8/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/21 هـ

لوكيربي بداية التنازلات

علقت الصحف العربية الصادرة اليوم على الاتفاق الذي تعهدت بموجبه ليبيا بالاعتراف بالمسؤولية عن إسقاط طائرة لوكربي وتعويض أسر ضحاياها، وتهديد إسرائيل لسوريا ولبنان بعمل عسكري خاصة بعد تأكد تحليق الطيران الإسرائيلي فوق أحد القصور الرئاسية في مدينة اللاذقية.

أسرار الاتفاق


صفقة لوكربي تم التوصل إليها قبل أكثر من عام لكن الرئيس الليبي معمر القذافي جمد تنفيذها على أمل أن توافق الإدارة الأميركية على تطبيع العلاقات مع ليبيا، غير أن أميركا رفضت المطلب

الوطن السعودية

قالت صحيفة الوطن السعودية نقلا عن مصادر دبلوماسية أميركية وأوروبية أن صفقة لوكربي تم التوصل إليها قبل أكثر من عام لكن الرئيس الليبي معمر القذافي جمد تنفيذها على أمل أن توافق الإدارة الأميركية على تطبيع العلاقات مع ليبيا، غير أن أميركا رفضت المطلب.

فلعبت بريطانيا دور الوسيط وأعدت صيغة تسوية قبلتها كل الأطراف تقوم على عدم تحميل ليبيا أو القذافي المسؤولية عن حادث لوكربي تحاشيا لأي ملاحقات قانونية مستقبلا. وتقر ليبيا بمسؤوليتها العامة عن الحادث من منطلق مسؤوليتها عن أعمال مواطنيها.

وأضافت الصحيفة أن ليبيا أبلغت إدارة بوش استعدادها لتقديم أربعة تنازلات لتحقيق تقارب فعلي معها هي: استعدادها للتعاون معها ومع بريطانيا في الحرب على الإرهاب.

وتقوم ليبيا باستقبال مفتشين دوليين وأميركيين لتفتيش المنشآت العسكرية داخل أراضيها، ودعم الجهود الدولية لتنفيذ خارطة الطريق واتخاذ موقف مرن تجاه عملية السلام بحيث تدعم أي تقارب فلسطيني إسرائيلي، والاستعداد لدراسة إمكانيات التطبيع مع إسرائيل في حال قامت الحكومة الإسرائيلية بخطوات ملموسة لتحقيق السلام للفلسطينيين.

أما صحيفة الرأي الأردنية فقالت في مقال عن نفس الموضوع إن ليبيا بقيامها بدفع التعويضات لضحايا لوكربي لن تنال رضا واشنطن في إقامة علاقات طبيعية معها، وإنما ستفتح الباب على مصراعيه أمام قضايا مماثلة للمطالبة بتعويضات من دول عديدة أخرى.

واستشهد كاتب المقال بإثارة فرنسا لقضية طائرتها التي سقطت في الصحراء برغم أن قضية تلك الطائرة تمت تسويتها في الماضي لكن تعويضات لوكربي فتحت شهية باريس للمطالبة بتعويضات مماثلة لضحايها، بالإضافة إلى ألمانيا التي تطالب بتعويضات لضحايا تفجير النادي الليلي في برلين هذا بالإضافة إلى دول أخرى عديدة لم يستبعد الكاتب أن تكون الأردن من بينها.

عمليات في الكويت
نقلت صحيفة الرأي العام الكويتية عن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية الكويتية تأكيده أن الأجهزة الأمنية في الكويت تلقت قبل مدة تحذيرات من أجهزة أمنية صديقة من احتمال وقوع هجمات إرهابية على بعض المواقع المهمة والحيوية في البلاد.

ولفت المسؤول إلى أن الأجهزة الأمنية الكويتية كانت تلقت تهديدات من بعض الجهات الإرهابية منذ ما يزيد على الشهر تقريبا، وأن الأجهزة المكلفة بحماية المنشآت الحيوية كالمطار والمنشآت النفطية وغيرها تخضع لحماية أمنية مشددة منذ بداية الضربة الأميركية للعراق حتى الآن.

ونفى المصدر أن تكون الأجهزة المعنية بحماية المنشآت الحيوية تتعرض لضغوط من قبل بعض أعضاء مجلس الأمة من أجل تخفيض العمل، أو أن تكون هناك موجة من الاستقالات في أوساط الضباط أو الأفراد.

نقلت صحيفة القدس العربي عن نبيل شعث وزير الخارجية الفلسطيني قوله إن سوريا اعترفت أخيرا بجواز السفر الفلسطيني وستسمح للفلسطينيين بدخول أراضيها دون الحصول على تأشيرة دخول.

وتوقع شعث أن يتم قريبا فتح سفارتين فلسطينيتين في دمشق وبيروت مشيرا إلى أن دمشق جددت دعمها للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، وستوجه دعوة لرئيس الوزراء محمود عباس لزيارتها بداية الشهر المقبل.

وتضيف الصحيفة أن هذه التطورات تأتي فيما تزداد الضغوط الأميركية على دمشق.

رسالة إسرائيلية


مصدر أمني إسرائيلي أكد نبأ تحليق طائرات إسرائيلية على ارتفاع منخفض فوق القصر الرئاسي السوري في اللاذقية بهدف إيصال رسالة إلى القيادة السورية بأن الدولة العبرية تستطيع الوصول إلى أي هدف تريده

القدس العربي

من جهة أخرى أكدت القدس العربي نقلا عن مصدر أمني إسرائيلي نبأ تحليق طائرات إسرائيلية على ارتفاع منخفض فوق القصر الرئاسي السوري في اللاذقية بهدف إيصال رسالة إلى القيادة السورية بأن الدولة العبرية تستطيع الوصول إلى أي هدف تريده -على حد تعبير المصدر- الذي أضاف أن تل أبيب وجهت رسائل تهديد للقيادة السورية عبر قنوات دبلوماسية تضمنت تهديدات بضرب أهداف سورية في حالة مواصلتها دعم حزب الله.

ذكرت صحيفة الشرق الأوسط أن السفارة الأميركية في القاهرة مازالت تدرس طلب الرئيس السوداني الأسبق جعفر نميري منحه تأشيرة دخول للعلاج إلى الولايات المتحدة.

وفي حين رفض مسؤول كبير في السفارة السودانية بالقاهرة التعليق على الأسباب التي أدت إلى تأخير حصول نميري على التأشيرة، أكدت آن سيريت التي تتولى منصب القنصل العام الأميركي في القاهرة أن واشنطن لا تمانع على الإطلاق في منح نميري أو أي مواطن سوداني تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة إلا أن المشكلة الرئيسية بحسب قولها هي أن النميري ينتمي إلى دولة ترعى الإرهاب.

وأشارت المسؤولة الأميركية إلى أن إجراءات التأشيرة تستغرق على الأقل اثني عشر أسبوعا وقد تطول مع الرعايا السودانيين ومواطني ليبيا وكوبا وسوريا وكوريا الشمالية وإيران.

وتحت عنوان "لسنا شهود زور" طرحت صحيفة النهار اللبنانية في إحدى مقالاتها سؤالا حول هوية الشخص الذي يقرر شن العمليات العسكرية من الجنوب، وطالبت بمعرفة ما إذا كان حزب الله وحده الذي يتخذ هذا القرار أو سوريا هي التي تتخذه وتعطي الأوامر للحزب بتنفذها أم إيران أم الدولة اللبنانية؟

وتقول الصحيفة إنه في الواقع ليست الدولة اللبنانية هي التي تقرر القيام بعمليات عسكرية من الجنوب إذ ليس لديها إستراتيجية في هذا المجال خصوصا -والكلام لصحيفة النهار- أن سيادة الدولة منقوصة على مستوى القرار السياسي في مجالات عديدة في السياسة الداخلية والخارجية.

وتعتبر الصحيفة أنه لا يجوز أن تكون مبادرة استعمال القوة مع الدولة العبرية في يد حزب الله بل يجب أن تكون في المقابل في يد كل اللبنانيين.

وتتساءل الصحيفة إلى متى يجب الاستمرار في اعتبار لبنان كسلعة في سياسة التجاذبات السورية الأميركية تارة، والإيرانية الأميركية تارة أخرى، والأميركية الإسرائيلية مرة ثالثة؟

وتشدد الصحيفة على أن اللبنانيين يجب ألا يقبلوا بأن يكونوا شهود زور على ما يقوم به حزب الله من أعمال عسكرية تصب في خدمة العدو الإسرائيلي ومخططات شارون الهادفة إلى نسف عملية السلام والشرق الأوسط بأسره.

المصدر : الصحافة العربية