السجن في انتظار نشطاء السلام الأميركيين
آخر تحديث: 2003/8/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/15 هـ

السجن في انتظار نشطاء السلام الأميركيين

ذكرت صحيفة غارديان أن نشطاء السلام الأميركيين الذين عارضوا الحرب ضد العراق يمكن أن يواجهوا أحكاما بالسجن، وأشارت لوس أنجلوس تايمز إلى تكثيف الإجراءات الأمنية لحماية أعضاء مجلس الحكم وقادة التحالف في العراق، وأوضحت هآرتس أن شارون لا ينوي الرد على العمليات الفدائية التي حدثت أمس.


نشطاء السلام الأميركيون الذين عارضوا الحرب ضد العراق وقاموا بزيارته قبل الاجتياح الأميركي لأراضيه يمكن أن يواجهوا أحكاما بالسجن تصل إلى 12 عاما

غارديان

نشطاء السلام
أشارت صحيفة غارديان البريطانية إلى أن نشطاء السلام الأميركيين الذين عارضوا الحرب ضد العراق وقاموا بزيارته قبل الاجتياح الأميركي لأراضيه يمكن أن يواجهوا أحكاما بالسجن تصل إلى 12 عاما، إضافة إلى غرامات تصل إلى مليون دولار أميركي.

وأضافت الصحيفة أن العشرات من هؤلاء المعارضين للحرب والذين ذهبوا إلى العراق ليكونوا دروعا بشرية قد تلقوا تحذيرات من قبل وزارة الخزانة الأميركية قبل الحرب بأنهم قد يتعرضون للسجن إذا اخترقوا حظر السفر إلى العراق.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم وزارة الخزانة الأميركية تايلور غريفين "أن هؤلاء قد خرقوا القانون وتجب معاقبتهم مهما كانت دواعي السفر إلى بغداد" لأن ذلك يعتبر خرقا للحظر الذي فرض على العراق آنذاك.

إجراءات أمنية
ذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية أن سلطات الاحتلال في العراق حذرت من أن أعضاء مجلس الحكم معرضون للخطر، وأن هناك خططا لتزويدهم بعشرات من رجال الحرس الشخصي بمجرد الانتهاء من تدريبهم.

وأضافت الصحيفة أن سلطات التحالف قد قررت تكثيف الإجراءات الأمنية لحماية كبار أعضائها بعد تزايد المخاوف من احتمالات شن هجمات إرهابية وشيكة. ويأتي الإجراءان رد فعل على حادث تفجير السفارة الأردنية في بغداد.

استرضاء بيونغ يانغ
أوضحت صحيفة نيويورك تايمز أن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش تنظر في بعض الإجراءات لاسترضاء كوريا الشمالية مقابل أن تقوم بيونغ يانغ بالكشف عن برنامجها النووي أو السماح للمفتشين الدوليين بالدخول إلى البلاد.

وأشارت الصحيفة إلى أن من بين هذه التنازلات أن توقع الولايات المتحدة على مذكرة خطية بأنه ليس لديها نية في مهاجمة كوريا الشمالية مستقبلا, وأن ترفع المؤسسات المالية والاقتصادية بعض القيود المفروضة عليها لمساعدة بيونغ يانغ على حل بعض أزماتها الاقتصادية.

أسلحة كيمياوية
نقلت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية عن مسؤولين رفيعي المستوى في وزارة الدفاع ووكالة الاستخبارات الأميركيتين أن "مسؤول الاستخبارات الذي يقود حملة التفتيش عن أسلحة الدمار الشامل لدى العراق ديفد كي أكد لواشنطن حصوله على دليل بأن القادة العراقيين تلقوا أوامر بمهاجمة قوات التحالف بأسلحة كيمياوية.

لكن كي الذي كان يشغل سابقا منصب رئيس فريق المفتشين التابعين للأمم المتحدة والذي اختارته المخابرات الأميركية ليقود حاليا فريق تفتيش مكونا من 1400 خبير قال في جلسة استماع سرية تابعة لمجلس الشيوخ الأميركي "إنه لم يعثر حتى الآن على أي سلاح كيمياوي في العراق".

غير أنه يعتقد أن لديه الدليل القاطع على أن الحرس الجمهوري العراقي كان تلقى أوامر باستخدام أسلحة كيمياوية لمواجهة قوات التحالف، وذلك اعتمادا على مقابلات ووثائق حصل عليها.

وتنقل الصحيفة عن مسؤولين وقادة في الجيش الأميركي قولهم إن "قوات التحالف تقدمت بسرعة نحو بغداد ولم تفسح المجال للحرس الجمهوري لجلب تلك الأسلحة إلى ساحة القتال".


شارون لا ينوي القيام برد عسكري على "العمليات الانتحارية" التي وقعت أمس، وسيمارس مزيدا من الضغط على السلطة الفلسطينية لتفكيك البنى التحتية للمنظمات الفلسطينية

هآرتس

الرد الإسرائيلي
أشارت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إلى أن مصادر وثيقة الصلة برئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون أكدت أن الحكومة لا تنوي القيام برد عسكري على "العمليات الانتحارية" التي وقعت داخل إسرائيل يوم أمس. وأضافت المصادر أن إسرائيل ستمارس مزيدا من الضغط على السلطة الفلسطينية من أجل القيام بتفكيك البنى التحتية للمنظمات الفلسطينية.

وتشير الصحيفة إلى أن هذه العمليات دفعت بشارون إلى وقف الإفراج عن مجموعة جديدة من السجناء الفلسطينيين, وإلى فرض إجراءات عسكرية وأمنية أكثر صرامة وشدة في قطاع غزة والضفة الغربية وعلى المعابر التي يمر من خلالها العمال الفلسطينيون في طريقهم إلى أماكن عملهم داخل الخط الأخضر.

المصدر :
كلمات مفتاحية: