الشرع: الإدارة الأميركية استثنائية وحمقاء
آخر تحديث: 2003/7/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/30 هـ

الشرع: الإدارة الأميركية استثنائية وحمقاء

نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن وزير الخارجية السوري فاروق الشرع وصفه للإدارة الأميركية الحالية بأنها استثنائية وحمقاء, مضيفا أن الإدارات الأميركية السابقة وإن كانت شبيهة بهذه الإدارة, إلا أنها ليست على هذه الدرجة من الحماقة.


: إذا صدر قانون محاسبة سوريا, فإن المتضرر الأساسي منه هو الولايات المتحدة والشركات الأميركية

فاروق الشرع/ الشرق الأوسط

وكشف الشرع عن وضع الإدارة الأميركية لشروط كبيرة وعديدة على سوريا لكي تدخل في عملية السلام, دون أن يكشف عن طبيعة هذه الشروط.

وأضاف الشرع: إذا صدر قانون محاسبة سوريا, فإن المتضرر الأساسي منه هو الولايات المتحدة والشركات الأميركية, إلا أن الشرع أشار إلى أن الإدارة الأميركية منقسمة حول الموقف من سوريا, وأن هناك حمائم لا يريدون الحديث عن اتهام سوريا, بينما الصقور يعتبرون أن هذا الموضوع يجب أن يكون سيفا مسلطا على سوريا.

فقدان ثقة بين دمشق وواشنطن
قالت صحيفة النهار اللبنانية إن وزير الخارجية السوري فاروق الشرع أكد أن سوريا تتعرض لأقسى ضغوط شهدتها منذ قرون، واصفا الإدارة الأميركية بالأكثر حماقة وعنفا في تاريخ الإدارات الأميركية.

وردا على سؤال للنهار عن الانعكاس السلبي لقانون محاسبة سوريا على البلاد في حال اعتماده، قال: "لن نصاب بالإحباط ولن نبكي، وهذا لا يعني أننا نشجعهم على إصداره، لكن المتضرر الأكبر هو الولايات المتحدة والشركات الأميركية وحجم التجارة بين البلدين."

وتضيف الصحيفة أن الشرع تجاوز أسئلة أخرى للنهار عن تزامن إرجاء قانون محاسبة سوريا مع إعادة انتشار القوات السورية العاملة في لبنان ودور وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إي" في هذا التأجيل كما تردد في الإعلام الخارجي.

وفي انعكاس واضح لفقدان الثقة بين دمشق وواشنطن، ولعدم طرح أي مشروع سلام حاليا على المسار السوري، قال الشرع: "لدينا وعد موقع من أعلى مستوى أميركي بانسحاب إسرائيل إلى خط الرابع من حزيران، ووعد من الإدارة بأنها لن توافق على ضم بوصة واحدة من الجولان إلى إسرائيل؟ لكن أين هذه الوعود, فأي وعد تعطيه الولايات المتحدة للدول العربية تستطيع إسرائيل إلغاءه".

دحلان يضحك بوش
قالت صحيفة البيان الإماراتية: إن رحلة محمود عباس إلى الولايات المتحدة تركزت على الوزير الأمني محمد دحلان الذي تمكن من إضحاك الرئيس الأميركي لمرتين قبل أن يصفه جورج بوش بالزعيم الجيد والمتماسك أمام الصحفيين.


دحلان ألقى محاضرة على مسامع بوش لنحو ربع ساعة افتخر خلالها بأنه تمكن من منع شن أي عملية لأسبوعين وهو ما عجز عن فعله الجيش الإسرائيلي بكل قوته

البيان

وتشير الصحيفة إلى أن دحلان ألقى محاضرة على مسامع بوش لنحو ربع ساعة افتخر خلالها بأنه تمكن من منع شن أي عملية لأسبوعين وهو ما عجز عن فعله الجيش الإسرائيلي بكل قوته الهائلة.

وقال دحلان: الإسرائيليون يدعون أن هناك فلسطينيين يطلقون الصواريخ إلى البحر قبالة غزة لتحسين أداء صواريخ القسام, أما أنا فأقترح سيدي الرئيس أن تبعث بهانز بليكس إلى غزة لمراقبة صنع الصواريخ الفلسطينية, ففهم الرئيس الأميركي النكتة الدحلانية وضحك.

الفقاعات الإعلامية الإسرائيلية
اعتبرت صحيفة الرياض السعودية أن القرار الإسرائيلي بالإفراج عن مائة معتقل فلسطيني خطوة ذكية من رئيس الوزراء الإسرائيلي قبل ساعات قليلة من زيارته المرتقبة إلى واشنطن.

فشارون لا يريد أن يذهب إلى العاصمة الأميركية دون أن يظهر أنه يسعى إلى السلام. لكن الإفراج عن مائة معتقل يجب أن لا يعطينا تفاؤلا بأن الأمور تسير بالاتجاه الصحيح لأننا ضد الفقاعات الإعلامية التي لا تسمن ولا تغني من جوع. فهناك سبعة آلاف معتقل فلسطيني يقبعون في السجون الإسرائيلية والأمل في الإفراج عنهم ضئيل جدا إن لم يكن معدوما.

المصدر : الصحافة العربية