قالت صحيفة الوطن السعودية إنها حصلت على نص وثيقة أعدتها المنظمات الصهيونية في أوروبا، وحددت الوثيقة 14 مطلبا قالت إنه لا يمكن لإسرائيل القبول بتنفيذ خارطة الطريق دون الالتزام بها.


الاستسلام التام من قبل التنظيمات الفلسطينية وعدم وقوع عمليات عسكرية وإعادة تشكيل مؤسسات الأمن الفلسطينية شروط أولية لبدء تنفيذ خارطة الطريق

الوطن السعودية

ومن أهم الشروط التي وردت في الوثيقة المفترضة أن يواكب تنفيذ خارطة الطريق الاستسلام التام من قبل التنظيمات الفلسطينية وعدم وقوع عمليات عسكرية, وأن تقوم السلطة الفلسطينية بتفكيك مؤسساتها الأمنية وإعادة تنظيمها لتكون مؤسسات تحافظ على الأمن حسب تعبير الوثيقة.

وحددت الوثيقة ما يجب أن يقوم به الجانب الفلسطيني في المرحلة الأولى وحتى بداية المرحلة التالية بالآتي:

إلغاء المنظمات الفلسطينية المعارضة وخاصة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة الجهاد الإسلامي وكتائب الأقصى والجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين.

مصادرة كل أسلحة الفصائل الفلسطينية، وقف عمليات تهريب الأسلحة وتصنيِعها.

تنشيط المؤسسات الأمنية والوقائية، وقف تحريض الفلسطينيين وإثارتهم ضد إسرائيل.

وأكدت الوثيقة الصهيونية أنه من دون تنفيذ هذه الشروط كاملة فإن إسرائيل لن تسير في المرحلة الثانية.

كما اشترطت الوثيقة إيجاد قيادة بديلة لياسر عرفات, على أن يتم ذلك ضمن غطاء إعادة تنظيم المؤسسات السياسية الفلسطينية.

مثلث تجاري شرق أوسطي
نقلت صحيفة النهار اللبنانية عن خبراء عراقيين قولهم إن هناك احتمالا كبيرا لإنشاء منطقة تجارية بين العراق وتركيا وإسرائيل يمكن أن تكون من أولى الخطوات التي سيعلن عنها قريبا ويبدأ العمل بها في غضون سنتين.

وتضيف النهار أن ممثل الخزانة الأميركية في بغداد ديفد ناولي ذكر أمام مصادر صحفية أن هناك مشروعا لهذا الغرض يجري إعداده للبدء بتنفيذه في غضون سنتين كحد أقصى, وأن لقاءات عقدت أخيرا في العاصمة الأردنية للبحث في فكرة إنشاء أول منطقة تجارية موحدة بين دول الشرق الأوسط.


اجتماع بين ممثلين عن القطاع الخاص في كل من تركيا وإسرائيل ودول شرق أوسطية أخرى يجري الإعداد لعقده قريبا في العاصمة التركية أنقرة

حميد الجبوري/ النهار اللبنانية

من جهته كشف المسؤول عن المناطق التجارية الحرة في العراق حميد شكر الجبوري أن اجتماعا سيضم ممثلين لشركات القطاع الخاص في كل من تركيا وإسرائيل ودول شرق أوسطية أخرى يجري الإعداد لعقده قريبا في العاصمة التركية أنقرة, وقال إن الموعد التقريبي لعقد الاجتماع سيكون في شهر سبتمبر/ أيلول المقبل.

وتضيف الصحيفة أن محافظ المصرف المركزي العراقي فالح داود سلمان قال إن الإدارة الأميركية ستدعم هذا المشروع بكل قوة.

على صعيد آخر سمحت سلطات تل أبيب للشركات الإسرائيلية بالتعامل مع بغداد, رغم أن اسم العراق مدرج على لائحة الدول التي لا تزال في حالة حرب مع إسرائيل.

المصدر : الصحافة العربية