الخلافات تتفجر بين أجنحة السلطة الفلسطينية
آخر تحديث: 2003/7/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/15 هـ

الخلافات تتفجر بين أجنحة السلطة الفلسطينية

أبرزت الصحف العربية الصادرة اليوم في معظمها الخلافات التي تجري بين أجنحة السلطة الفلسطينية وخاصة بين الرئيس عرفات من جهة ورئيس وزرائه محمود عباس ووزير داخليته من جهة أخرى إضافة للتورط الأميركي البريطاني في أزمة الحرب على العراق.

أطراف الأزمة


لا يوجد نظام لاتخاذ القرار في الحركة لذلك فإنه كلما طرأت أزمة يشكل لها إطار ميت. وأقول إن من انتخب منذ 13 عاما ليس بمستوى معالجة شؤون الشعب الفلسطيني

محمد دحلان- الشرق الأوسط

تناولت صحيفة الشرق الأوسط موضوع إجراء انتخابات لأطر حركة فتح التنظيمية ونقلت عن محمد دحلان وزير الدولة الفلسطيني لشؤون الأمن تشديده على الحاجة إلى التجديد في الحركة بعد مرور ثلاثة عشر عاما على آخر انتخابات فيها, ساد خلالها نظام التعيينات لملء الشواغر في أطر الحركة.

وقال دحلان إنه لا يوجد نظام لاتخاذ القرار في الحركة لذلك فإنه كلما طرأت أزمة يشكل لها إطار ميت. وأقول إن من انتخب منذ 13 عاما ليس بمستوى معالجة شؤون الشعب الفلسطيني, مشيرا إلى أن جيلين من أجيال الحركة غير ممثلين في قيادتها, وأوضح أن صاحب القرار في إصلاح فتح والوضع الفلسطيني هو الرئيس ياسر عرفات.

وحول الانتقادات الموجهة لدوره في إدارة المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي قال دحلان إنه مكلف من قبل رئيس الوزراء بإدارة وزارة الداخلية والملف الأمني, وعزا الانتقادات الموجهة لحكومة أبو مازن وله إلى مصالح شخصية ومزاج شخصي.

وقال دحلان إن تحقيق الأهداف التي وضعتها الحكومة الفلسطينية مهمة شاقة لأن إسرائيل تدعي أن الحديث يدور عن كمين فلسطيني اسمه الهدنة وتشدد على وجوب توجيه ضربة كبيرة لحماس في حين تدعي حماس أن الحديث يدور عن مشروع لتصفية الانتفاضة.

وفي نفس الموضوع أجرت صحيفة القبس الكويتية مقابلة مع وزير شؤون الأمن الفلسطيني محمد دحلان كشف النقاب فيها عن توقيعه على مشروع القانون الداخلي لوزارته وإحالته إلى وزير العدل كي يقدمه للمجلس التشريعي.

وأوضح الوزير الفلسطيني للصحيفة أن القانون يدخل في إطار استكمال الإصلاحات في وزارة الداخلية وجهاز الشرطة للوصول إلى أفضل النتائج في التعامل مع الجمهور الفلسطيني بما يعزز مبدأ سيادة القانون مشيرا إلى أنه يقود حملة لتجهيز الشرطة بأفضل الوسائل الإلكترونية والتقنية التي قد تكلف عشرين مليون دولار.

وحول تقييمه لسير الاتصالات مع الحكومة الإسرائيلية أوضح دحلان أن الإسرائيليين يسيرون بحذر خلال المفاوضات ويعتبرون الهدنة مجرد كمين. ورأى أن الأميركيين من جانبهم جادون بشأن التسوية السياسية والعمل لتنفيذ خريطة الطريق.

وفي صحيفة الحياة وجه الكاتب جهاد الخازن انتقادات كبيرة للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بسبب ما أسماه بالعراقيل التي يضعها الرئيس عرفات في طريق رئيس الحكومة الفلسطينية أبو مازن وقال: التحديات التي تواجه أبو مازن معروفة، من إجرام شارون، إلى تقصير الأميركيين وتخاذلهم، إلى عرقلة أبو عمار عمل الحكومة الفلسطينية.

وتساءل الكاتب, ما قصة تعيين هاني الحسن مفوضاً عاماً لفتح في الضفة والقطاع؟ القرار يتجاوز مكافأته على قلة أدبه في اجتماع اللجنة المركزية لفتح إلى فرض سلطة فوق سلطة الحكومة تحاسبها مع كل المحاسبين, والقرار ليس بعيداً من موقف المجلس الثوري الذي قرر فجأة أن يجتمع بانتظام لوضع سياسة فصيل فتح ومتابعة تنفيذها.

ووصف الكاتب الرئيس عرفات بأنه يلعب بالنار، وقال لا أقول هذا انتقاداً، بل خوفا عليه، فالأميركيون والإسرائيليون يرفضون التعامل معه، وهم والأوروبيون والدول العربية الكبرى يريدون أن يقوم أبو مازن بالمهمة.

أزمة العراق


ضيقت أحزاب المعارضة ووسائل الإعلام في الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا الخناق على قادة الدول الثلاث‏,‏ بعد أن صعدت من حملة التشكيك في صحة المعلومات التي قدمتها الحكومات في تلك الدول‏,‏ لتبرير شن الحرب على العراق‏

الأهرام

تناولت صحيفة الأهرام المصرية أزمة كذب المعلومات الاستخبارية التي تأسس عليها قرار الحرب على العراق وقالت في عناوينها: أزمة سياسية عنيفة تحاصر بوش وبلير بسبب المعلومات المزورة حول أسلحة العراق. الديمقراطيون يطالبون بالإطاحة بالرؤوس المسؤولة عن فضيحة البيانات الكاذبة والمخابرات الأميركية تحذر من هجمات جديدة للمقاومة‏.‏ وحالة تذمر بين جنود الاحتلال.

وجاء في تقرير الصحيفة الرئيسي على صدر الصفحة الأولى، ضيقت أحزاب المعارضة ووسائل الإعلام في الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا الخناق على قادة الدول الثلاث‏,‏ بعد أن صعدت من حملة التشكيك في صحة المعلومات التي قدمتها الحكومات في تلك الدول‏,‏ لتبرير شن الحرب على العراق‏,‏ واتهمت زعماء الدول الثلاث بتضليل الرأي العام في بلادهم‏.‏

ويواجه الرئيس الأميركي جورج بوش موقفا أشد صعوبة‏,‏ في وقت تراجعت فيه شعبيته إلى أدنى مستوياتها منذ يناير الماضي‏,‏ وفي ظل حملة هجوم منظمة يشنها عليه خصومه الديمقراطيون الذين اعتبروا أن فضيحة المزاعم الكاذبة عن قدرات العراق النووية‏,‏ في خطاب حالة الاتحاد‏,‏ مشابهة لفضيحة ووترغيت‏.‏

وفي موضوع آخر ذكرت صحيفة البيان الإماراتية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون حظر على هيئة الإذاعة البريطانية حضور لقائه مع الصحافة البريطانية خلال زيارته المرتقبة إلى لندن اليوم على خلفية تقرير تلفزيوني بثته (BBC) حول أسلحة الدمار الشامل الإسرائيلية خصوصا النووية منها.

وأضافت الصحيفة أن هذا الحظر يأتي عقب قرار اتخذه مكتب شارون قبل أسبوعين بوقف التعاون مع (BBC) احتجاجا على بثها فيلما وثائقيا حول تغاضي المجتمع الدولي عن برامج الأسلحة النووية والبيولوجية الإسرائيلية وازدواجية المعايير الدولية عند التعامل مع العراق.

المصدر : الصحافة العربية