أبرزت الصحف العربية الصادرة اليوم في معظمها نية الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إجراء تغييرات في هيكلية حركة فتح, والوساطات التي تقوم بها مصر لتثبيت الهدنة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل, إضافة إلى التوجه الأميركي الجديد تجاه أفريقيا.

تغييرات فتح


عرفات أمر بإجراء تغييرات جديدة في هيكلية حركة فتح الداخلية مما قد ينذر بانقسامات وخلافات حادة فيها بتعيين هاني الحسن مفوضا عاما للتنظيم في الضفة الغربية وغزة

القدس العربي

نقلت صحيفة القدس العربي عن مصادر فلسطينية مطلعة أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أمر بإجراء تغييرات جديدة في هيكلية حركة فتح الداخلية مما قد ينذر بانقسامات وخلافات حادة فيها.

وأشارت المصادر إلى أن عرفات عين هاني الحسن مفوضا عاما لتنظيم فتح في الضفة الغربية وقطاع غزة الذي سيعمل على وضع هيكلية جديدة للحركة وتعيين نائبين له في الضفة وغزة.

وقدرت المصادر أن يتم اللجوء إلى إلغاء ما يسمى اللجنة الحركية العليا لحركة فتح ومرجعية الحركة والعديد من المؤسسات التابعة لها, وحصرها فيما يسمى المفوضية العليا للتنظيم والإدارة التي ستضم داخلها كافة هذه المؤسسات.

كما رجحت المصادر أن يشمل التغيير أمناء سر حركة فتح في كافة المناطق, الأمر الذي قد يؤدي إلى استثناء بعض القيادات ويخلق حالة من الصراع داخل تنظيم حركة فتح.

من جهة أخرى قالت صحيفة الوطن السعودية نقلا عن مصادر فلسطينية: إن رئيس جهاز المخابرات المصرية عمر سليمان أبلغ الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ورئيس الوزراء محمود عباس أبو مازن نيته زيارة مناطق السلطة الفلسطينية لترؤس المساعي المصرية الهادفة إلى تثبيت الهدنة الفلسطينية الإسرائيلية وحل الخلافات القائمة بين أبو مازن وحركة فتح.

وأكدت المصادر للصحيفة أن القوى الفلسطينية التي التقاها الوفد المصري أكدت احترامها للهدنة التي أعلنتها الفصائل الفلسطينية واستكمال الحوار الفلسطيني الفلسطيني, مشيرة إلى أن الهدف من الجهود المصرية هو إقناع الفصائل وخاصة حركتي حماس والجهاد الإسلامي بتمديد فترة الهدنة مع إسرائيل لستة أشهر بدلا من ثلاثة كما أعلنتا سابقا, وإعطاء حكومة أبو مازن فرصة أكبر بخصوص موضوع الأسرى الشائك.

وتابعت الصحيفة قائلة: أكدت وزارة الإعلام الفلسطينية وجود خلل كبير وخطير في الرؤية الإسرائيلية لقضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال يكمن في تعامل سلطات الاحتلال مع هذه المسألة على أنها أمنية ومنفصلة عن القضية السياسية, إضافة إلى الفصل بين الحل السياسي وقضية الأسرى.

على صعيد آخر صرح وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز أن المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين سوف تتواصل رغم الأزمة السياسية الحالية التي يمر بها الفلسطينيون.

الاهتمام بأفريقيا


الأفارقة مطالبون بإطلاق كل المبادرات وبذل كل الجهود التي من شأنها تعظيم نصيب القارة من حركة الاقتصاد العالمي ومن التعاون مع الدول الكبرى في مجالات التجارة والتعاون العلمي والتكنولوجي

الأهرام

وفي موضوع آخر تطرقت افتتاحية صحيفة الأهرام المصرية إلى الملف الأفريقي فاعتبرت أن أفريقيا مرشحة للعودة مرة أخرى لكي تدخل دائرة التنافس بين القوى العظمى على ثرواتها.

وترى الصحيفة أن الأفارقة مطالبون بإطلاق كل المبادرات وبذل كل الجهود التي من شأنها تعظيم نصيب القارة من حركة الاقتصاد العالمي ومن التعاون مع الدول الكبرى في مجالات التجارة والتعاون العلمي والتكنولوجي حتى تلحق بركب التقدم العلمي لأن هذا من شأنه أن يرفع مستوى الرعاية الصحية في القارة للقضاء على الأوبئة التي تنهش في جسد أفريقيا.

وتعتقد الصحيفة أن أجهزة الاتحاد الأفريقي قادرة على القيام بالدور المنشود بعد التطور الذي طرأ عليها. ويعد مجلس السلم والأمن الذي أقرته أغلبية الدول في قمة ديربن العام الماضي واحدا من أهم أجهزة الاتحاد ويعول عليه في مواجهة الصراعات والانقلابات والحروب وكل مظاهر انعدام الاستقرار.

سجن البطيخي
أشارت صحيفة البيان الإماراتية إلى قرار الفريق أول سعد خير مدير المخابرات الأردنية بتخفيض الحكم بالسجن على سميح البطيخي مدير المخابرات السابق من ثماني سنوات إلى أربع بعد إدانته من قبل المحكمة العسكرية الخاصة له بالفساد.

وقد بدأ البطيخي تنفيذ العقوبة بالسجن أمس, وهو في نفس الوقت مطالب برد 17 مليون دينار أردني إلى خزينة الدولة قال الادعاء إنه اختلسها من مئات الملايين من الدينارات قدمتها البنوك في صورة تسهيلات مصرفية لشركات كمبيوتر في إطار تمويل عطاءات وهمية لتحديث نظام الاتصالات في المخابرات بتكلفة 800 مليون دينار.

المصدر : الصحافة العربية