السلطة الفلسطينية والمعارضة حوار أم مواجهة
آخر تحديث: 2003/6/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/9 هـ

السلطة الفلسطينية والمعارضة حوار أم مواجهة

اهتمت الصحف العربية الصادرة اليوم بتفاعل أزمة خطاب رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس في قمة العقبة, وإعلان معظم الفصائل الفلسطينية رفضها له وتصميمها على المقاومة. وألقت الضوء على ما تسميه بفضيحة العراق غيت بسبب فشل الإدارة الأميركية في العثور على أسلحة الدمار الشامل العراقية.

غياب الإجماع


ليس لدى حماس أي سبيل آخر غير الحوار, وإذا رفضت الحوار فإنها تريد المواجهة الداخلية ونحن كسلطة فلسطينية لا نريد المواجهة

محمد دحلان- الحياة

ونبدأ بالملف الفلسطيني، ففي مقابلة مع صحيفة الشرق الأوسط دعا مسؤول الأمن الوقائي السابق في الضفة الغربية جبريل الرجوب الحكومة الفلسطينية إلى العمل على تحقيق حد أدنى من الإجماع الوطني على أي خطاب سياسي.

وأعرب الرجوب في المقابلة عن أسفه تجاه خطاب رئيس الحكومة الفلسطينية أبو مازن في قمة العقبة، وقال إن حركة فتح لا ترى الخطاب معبرا عن توجهاتها المرحلية, وتساءل عمن يتحمل نتيجة الخطاب الذي ألقاه.

واعتبر الرجوب أنه لا توجد حكومة فلسطينية يمكنها تسويق تحقيق الأمن للإسرائيليين دون إجراءات إسرائيلية حقيقية على الأرض تخفف معاناة الفلسطينيين.

وفي موضوع آخر ذي صلة كشف وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل في حوار مع الصحيفة نفسها أن الولايات المتحدة طلبت من السودان خلال زيارة قام بها إلى واشنطن وقف التعامل مع حركة المقاومة الإسلامية حماس.

وقال إسماعيل إن الخرطوم مستعدة للنظر في هذا الطلب إذا ثبت أن حماس تمارس أي نشاط في البلاد خارج إطار النشاط السياسي المحدد لها.

من جانبها أشارت صحيفة الحياة إلى سعي الحكومة الفلسطينية لتطويق الأزمة الناجمة عن خطاب رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس في قمة العقبة، مؤكدة أن أحدا لا يملك شطب الثوابت الفلسطينية الوطنية, وأعلنت أن لقاء سيعقد مع فصائل المعارضة في غضون يومين في غزة لشرح اللبس في شأن بيان العقبة.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه حماس موقفها القاضي بوقف حوار الهدنة مع أبو مازن ما لم يتم التراجع عن الخطاب, وجه وزير شؤون الأمن محمد دحلان تهديدا للحركة عندما خيرها بين استئناف الحوار أو المواجهة الداخلية.

وقال دحلان في تصريحات صحفية "ليس لدى حماس أي سبيل آخر غير الحوار, وإذا رفضت الحوار فإنها تريد المواجهة الداخلية ونحن كسلطة فلسطينية لا نريد المواجهة", لكنه أضاف أن لدى السلطة خطة لضبط الوضع الداخلي الفلسطيني، وسيتم بموجبها تطبيق القانون على الجميع، ولن نسمح لأي فصيل سواء كان فتح أو حماس بأخذ القانون بيده.

قمة عربية


قبول إسرائيل خطة خارطة الطريق أمر إيجابي لكنه لا يمثل المحك, والاختبار الحقيقي ليس في قبول الخارطة وإنما في التنفيذ

عمرو موسى- النهار اللبنانية

ذكرت صحيفة النهار اللبنانية أن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى كشف أمس عن اتصالات تجري حاليا قد تؤدي إلى انعقاد قمة محدودة يشارك فيها عدد من الدول العربية للبحث في الظروف التي تمر بها المنطقة عقب قمتي العقبة وشرم الشيخ والجهود المبذولة لإحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط والتحركات الدولية والعربية المرتقبة في ضوء نتائج القمتين.

ووصف موسى قبول إسرائيل خطة خارطة الطريق بأنه أمر إيجابي لكنه لا يمثل المحك, والاختبار الحقيقي ليس في قبول الخارطة وإنما في التنفيذ، واعتبر أنه يمكن إحداث تقدم في عملية السلام إذا كانت هناك نية لتطبيق الخارطة وإلا سنعود إلى المربع رقم واحد.

وأضافت الصحيفة أن موسى شدد على ضرورة التنسيق العربي والتوافق في هذه المرحلة المهمة، خاصة تجاه القضايا المصيرية التي تشغل العالم العربي حاليا مع استمرار تقديم الدعم العربي للفلسطينيين من الناحيتين السياسية والمالية.

ورفض التعليق على موقف بعض الفصائل الفلسطينية الرافض لخطة خارطة الطريق، واكتفى بالقول إن هذه مسألة تخص الجانب الفلسطيني وليس لدي تعليق بشأنها.

فضيحة العراق غيت
وفي افتتاحيتها رأت صحيفة البيان الإماراتية أن شبح فضيحة كبرى يهدد إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش وحكومة توني بلير يطلق عليها المراقبون مسبقا فضيحة "العراق غيت"، فلا تتوافر على الإطلاق مصداقية للإدارة الأميركية الحالية التي تبدو أمامنا حكومة حرب مستديمة هدفها بسط الهيمنة على المناطق الحيوية في العالم، أي الهدف نفسه الذي قام عليه الاستعمار القديم الذي تخصص في الاستيلاء على ثروات الشعوب.

وفي الشأن العراقي أيضا نقلت البيان عن محمد الدوري مندوب العراق السابق لدى الأمم المتحدة أن السياسة التي تنتهجها الولايات المتحدة في العراق تقود إلى حرب أهلية في حالة عدم السيطرة على الموقف، مشيرا إلى أن الذين يصفقون للوجود الأميركي هم فقط الذين جاؤوا على ظهر الدبابات الأميركية.

وطالب الدوري في ندوة أقامتها الصحيفة بعدم التركيز في الفضائيات العربية على موضوع الطائفية، وهو المشروع الذي تروج له إسرائيل وتدفع به الولايات المتحدة لأنه الطريقة الوحيدة للسيطرة على العراق.

التصعيد ضد إيران


روسيا سترسل الوقود النووي لإيران حتى لو لم توقع طهران على البروتوكول الإضافي الذي يسمح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالتفتيش المفاجئ على منشآتها

ألكسندر ياكوفينكو- المتحدث باسم الخارجية الروسية

وكتبت صحيفة الوفد المصرية عن تصاعد حملة الاتهامات الأميركية الإسرائيلية الموجهة لإيران بزعم امتلاكها أسلحة الدمار الشامل، وادعت الإدارة الأميركية وجود دلائل على امتلاك إيران لبرنامج سري لإنتاج أسلحة نووية، كما زعم مسؤول إسرائيلي أن إيران سوف تمتلك القنبلة النووية بحلول العام
2006.

وأوضح جون بولتون أحد كبار مسؤولي الحد من التسلح بالخارجية الأميركية، أن الولايات المتحدة رصدت بعض الدلائل على قيام إيران بتطوير ما وصفته بمنجم يورانيوم ومنشأة ضخمة لتخصيب اليورانيوم ومصنع لإنتاج الماء الثقيل المستخدم في تطوير الأسلحة النووية، وأن هذه المنشأة تقوم إيران بتطويرها ضمن برنامج لإنتاج الأسلحة النووية، كما نفى بولتون ما تردد عن شفافية برنامج إيران النووي وأنه يستخدم لأغراض مدنية فقط.

ومن جانبها قررت روسيا أن تصعد المواجهة مع أميركا بشأن برنامجها النووي، حيث أعلن ألكسندر ياكوفينكو المتحدث باسم الخارجية الروسية، أن بلاده سترسل الوقود النووي لإيران حتى لو لم توقع طهران على البروتوكول الإضافي الذي يسمح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالتفتيش المفاجئ على منشآتها.

المصدر : الصحافة العربية