مفاوضات مصرية إيرانية لتسلم معتقلي القاعدة
آخر تحديث: 2003/6/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/1 هـ

مفاوضات مصرية إيرانية لتسلم معتقلي القاعدة

أبرزت صحف عربية أنباء عن مفاوضات مصرية إيرانية لتسلم عدد من عناصر القاعدة الذين اعتقلتهم إيران مؤخرا، ويبدو أن من بينهم عددا من الرؤوس الكبيرة مثل أيمن الظواهري، واهتمت هذه الصحف أيضا بالحوار الداخلي الذي تجريه السلطات السعودية بشكل واسع في بعض مناطق المملكة.

القاعدة في إيران


تجري مفاوضات سرية بين إيران ومصر لتسليم معتقلين من القاعدة في إيران, ولا يستبعد أن يكون أيمن الظواهري مع أربعة أشخاص آخرين من تنظيم الجهاد المصري ضمن هؤلاء المعتقلين

الوطن السعودية

ونبدأ بصحيفة الوطن السعودية التي أكدت أنباء وجود مفاوضات سرية جارية بين إيران ومصر منذ أكثر من أسبوع لتسليم معتقلين من القاعدة في إيران وأشارت الصحيفة إلى أهمية الشخصيات التي يتم التفاوض بشأنها من المنتسبين للقاعدة.

وأوضحت -طبقا لمصادرها- أن إيران أبدت استعدادها للتفاوض مع الجانب المصري مسبقا وأنها ستقوم بتسليم المعتقلين المصريين إلى القاهرة ومن المتوقع أن تقوم مصر بإبلاغ الجانب الأميركي بهذه التطورات لوضعه في الصورة, ولا تستبعد المصادر إمكانية أن يكون أيمن الظواهري مع أربعة أشخاص آخرين من تنظيم الجهاد المصري ضمن هؤلاء المعتقلين.

وقال دبلوماسي مصري لصحيفة الوطن السعودية إن الحكومة المصرية سلمت إيران طلبا رسميا بكشف أسماء المعتقلين المصريين من أعضاء القاعدة وجماعة الجهاد, لكن السلطات المصرية لم تتلق ردا إيرانيا على الطلب المصري، وإذا ثبت وجود هؤلاء فستقدم مصر طلبا رسميا لتسلمهم.

وفي موضوع آخر ذكرت صحيفة الشرق الأوسط أن الناطق باسم وزارة الخارجية الروسية ألكسندر ياكوفينكو قال إن موسكو تأمل أن تتسلم من قطر "الزعيم الشيشاني المتشدد خان ياندرباييف", وأعرب المسؤول عن أمله في "أن تتحرك حكومة قطر بشكل يتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي".

ويعتبر ياندرباييف أول مسؤول شيشاني يدرج اسمه ضمن قائمة المطلوبين الدولية, ويقيم في العاصمة القطرية الدوحة منذ ثلاث سنوات, وأوضح المسؤول الروسي أن حوارا نشطا يجري مع قطر بهذا الخصوص.

وتضيف الصحيفة أنه لم يتسن الاتصال بياندرباييف في الدوحة في حين أشارت مصادر قطرية مطلعة إلى احتمال خضوعه للإقامة الجبرية مشيرة إلى فرض حماية أمنية عليه منذ عدة أشهر خشية تعرضه لمحاولة اغتيال.

من جهته قال المحامي القطري نجيب النعيمي في اتصال أجرته معه الشرق الأوسط: لا توجد اتفاقية لتبادل المجرمين بين قطر وروسيا, ولكن إدراج اسم الزعيم الشيشاني على القائمة الدولية سيدفع قطر إلى تسليمه في نهاية الأمر, مشيرا إلى أن عدم التسليم أو التذرع بأنه غادر البلاد سيعرض قطر لعقوبات دولية.

وتناولت الصحيفة موضوع رفض الفلسطينيين الذين يحملون وثائق عراقية والمقيمين في مخيم اللاجئين في الرويشد عرضا أميركيا بالعودة إلى العراق مقابل بناء مساكن خاصة لهم وتعويضهم مقابل معاناتهم, وأبلغ الفلسطينيون وفدا من السفارة الأميركية في عمان زار المخيم أمس هذا الرفض مؤكدين عدم رغبتهم في العودة إلى العراق لأنه أصبح محتلا لا سيادة له, وطالبوا بالعودة إلى بلدهم فلسطين.

وفي موضوع آخر تناولت صحيفة الرأي العام الكويتية ملف العلاقات الأميركية السعودية فقالت: إنه في الوقت الذي أكد فيه نائب وزير الدفاع والطيران السعودي الأمير عبد الرحمن بن عبد العزيز أن العلاقات السعودية الأميركية قوية إلى درجة متناهية، اتهم عدد من أعضاء مجلس الشيوخ ومسؤول في وزارة الخزانة الأميركية إضافة إلى خبراء في القطاع الخاص السعودية بتمويل حركات متشددة بمليارات الدولارات يمتد تأثيرها ونفوذها إلى الولايات المتحدة وتشكل تهديدا جديا.

وتقول الصحيفة إنه على ما يبدو أن سبعة يشتبه في تورطهم بالإرهاب واعتقلتهم الشرطة الفدرالية أول أمس في واشنطن ينتمون إلى التيار المتشدد وقدموا دعما لمنظمة لشكر طيبة التي تضم متشددين مسلمين من كشمير الهندية.

وتضيف الصحيفة أن أعضاء آخرين في مجلس الشيوخ وخبراء في شؤون الإرهاب ورئيس قسم الشؤون القانونية في وزارة الخزانة الأميركية ديفد أوفهاوسر أكدوا أن مسؤولين ومؤسسات سعودية تنفق مبالغ طائلة لتمويل مدارس قرآنية ومساجد حيث يجري تلقين عدم التسامح الديني وأيدولوجية معادية للغرب.

الحوار السعودي


مدن السعودية تشهد ظاهرة غير مألوفة هذه الأيام تتمثل في الحوارات المفتوحة التي تجريها لجنة المصالحة الوطنية المكونة من رئيس مجلس الشورى الشيخ صالح بن حميد وعدد من الأكاديميين والسياسيين والمثقفين المعروفين

القدس العربي

وفي موضوع سعودي آخر ذكرت صحيفة القدس العربي أن مدن المملكة العربية السعودية تشهد ظاهرة غير مألوفة هذه الأيام تتمثل في الحوارات المفتوحة التي تجريها لجنة المصالحة الوطنية المكونة من رئيس مجلس الشورى الشيخ صالح بن حميد وعدد من الأكاديميين والشخصيات السياسية والثقافية المعروفة.

وتضيف الصحيفة أن هذا الحوار انطلق بعد العريضة التي تقدم بها أكثر من مائة شخصية بارزة وحملت اسم "وثيقة الرؤية" إلى الأمير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد وحملت مجموعة من المطالب أبرزها القضاء على الفساد وانتخاب مجلس شورى ووقف التدخل في شؤون القضاء والمساواة في الوظائف وإعطاء المرأة حقوقها وعقد مؤتمر للمصالحة الوطنية.

وتشير الصحيفة إلى القنبلة الكبرى في الاجتماع التي فجرها رجل الأعمال إبراهيم الفندي وهو من الشخصيات الاجتماعية المعروفة الذي فاجأ الجميع عندما قال إنهم يتحدثون عن الإصلاح فإذا كانوا يريدون الإصلاح في السعودية فليبدؤوا بالأسرة الحاكمة حيث الأمراء غير الأكفاء يتولون أعلى المناصب في الدولة.

وفي موضوع آخر أجرت صحيفة الخليج الإماراتية مقابلة مع وزير خارجية البرازيل سيلسو أموريم أثناء زيارته إلى مصر قال فيها إنه سلم الرئيس المصري دعوة من نظيره البرازيلي لزيارة البرازيل. وأن الرئيس البرازيلي سيزور مصر في ديسمبر/ كانون الثاني القادم. وأضاف أن بلاده تدعو إلى عقد مؤتمر قمة عربية لاتينية تعبيرا عن الروابط المشتركة وسعيا لتحقيق مصالحهما في إطار العولمة.

وأكد أن بلاده تؤيد القضايا العربية ومن بينها حقوق الشعب الفلسطيني وحقه في إقامة دولته المستقلة وإنهاء الاحتلال الأجنبي للعراق لكي يتولى العراقيون حكم بلدهم.

المصدر : الصحافة العربية