ضغوط أميركية في قمة شرم الشيخ
آخر تحديث: 2003/6/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/3 هـ

ضغوط أميركية في قمة شرم الشيخ

توقعت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن يمارس الرئيس الأميركي ضغوطا سياسية واقتصادية على الدول العربية في شرم الشيخ لإقناعها بالتخلي عن مقاطعة إسرائيل، ونقلت الجزيرة السعودية عن مسؤول فلسطيني أن أولويات حكومة أبو مازن هي وقف العدوان وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة, في حين أفادت الحياة أن المطلب الأميركي العملي من سوريا الآن هو الضغط على حركتي حماس والجهاد لوقف المقاومة.


تتوقع مصادر قمة شرم الشيخ أن يركز القادة العرب على جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل, وأن يطالبوا باستئناف المفاوضات مع سوريا ولبنان

الشرق الأوسط

ضغوط أميركية
فقد نقلت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية عن مصادر دبلوماسية عربية رفيعة أن القمة العربية المصغرة التي سيعقدها القادة العرب استباقا لقمة شرم الشيخ, لن تقدم شيكا على بياض -على حد وصفها- لتطبيع العلاقات مع إسرائيل, وإنشاء السوق الشرق أوسطية التي تسعى إليها الولايات المتحدة لدمج إسرائيل في العالم العربي.

وتوقعت المصادر أن يسعى بوش إلى ممارسة ضغوط سياسية واقتصادية على الدول العربية لإقناعها بالتخلي عن مقاطعة إسرائيل، مشيرة إلى أن هذه الضغوط ستجابه برفض عربي لأي تطبيع مع إسرائيل قبل إجبارها على دفع استحقاقات عملية السلام.

وتوقعت المصادر صدور بيان من جانب الزعماء العرب يركز على الدعوة إلى جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل, والمطالبة باستئناف المفاوضات السورية-الإسرائيلية واللبنانية-الإسرائيلية, وإدانة ممارسات قوات الاحتلال ضد الفلسطينيين, وتأكيد الاعتراف بشرعية الرئيس ياسر عرفات.

أولويات فلسطينية
وفي موضوع آخر صرح وزير الإعلام الفلسطيني نبيل عمرو في لقاء خاص مع صحيفة الجزيرة السعودية بأن الأولويات التي وضعتها الحكومة الفلسطينية نصب أعينها تتمثل في وقف العدوان وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وقال عمرو "إن أولويات الحكومة بقيادة أبو مازن مستخلصة من البيان الوزاري الذي أقر في المجلس التشريعي مؤخرا وهو من شقين: داخلي ويتضمن تعهد الحكومة بالقيام بحملة إصلاحات داخلية تشمل الأجهزة الأمنية الفلسطينية والقضاء والوضع الاقتصادي والبنية الإدارية للسلطة الوطنية الفلسطينية والمؤسسات، وشق سياسي للمضي قدما في خطة خارطة الطريق بالتنسيق والتكامل مع منظمة تحرير فلسطين".

ويضيف عمرو للصحيفة قوله "إنه خلال مدة لا تزيد على الشهرين سنمثل أمام المجلس التشريعي لتقديم تقرير حول ما أنجزناه وما لم نستطع إنجازه، وإن المجلس التشريعي هو الذي سيقرر ما إذا كانت الحكومة ستستمر أم لا".

المطلوب من سوريا
قالت مصادر دبلوماسية غربية لصحيفة الحياة اللندنية إنه رغم الوعود الدولية لسوريا ولبنان بالعمل على تحريك المسارين السوري واللبناني في مفاوضات السلام، فإن السياسة الأميركية مازالت تربط أي تحريك عملي للمسارين بوفاء دمشق بالتزاماتها إزاء المطالب الأميركية.


المطلب الأميركي العملي من سوريا هو ألا تكتفي بالحد من نشاط حماس والجهاد في دمشق, وإنما أن تساهم في إقناعهما بوقف العمليات الاستشهادية في فلسطين

الحياة

وذكرت المصادر أن المسؤولين الأميركيين أبلغوا المجموعة الرباعية بأن واشنطن تنتظر أن تلبي دمشق مطالبها كي تتخذ خطوات عملية لتحريك المسار السوري وبالتالي اللبناني في عملية السلام. وحددت المصادر هذه المطالب بوجوب دعم سوريا للجهود الأميركية على الصعيد الفلسطيني للحد من نشاط حماس والجهاد الإسلامي وتجريد حزب الله من السلاح.

وقال مسؤولون لبنانيون إن لقاءاتهم مع المسؤولين الأميركيين تشير إلى أنهم يطالبون دمشق بإثبات دعمها لجهود واشنطن لإنجاح خارطة الطريق, عبر مساندة السلطة الفلسطينية ورئيس الحكومة الفلسطينية محمود عباس لإنجاح دوره.

ورجح هؤلاء المسؤولون أن يكون المطلب الأميركي العملي من سوريا هو ألا تكتفي بالحد من نشاط حماس والجهاد في دمشق, وإنما أن تساهم في إقناعهما بوقف العمليات العسكرية والاستشهادية في فلسطين لإعطاء فرصة للمفاوضات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل, وهذا يعني أن تلعب دمشق دورا في الحوار الفلسطيني الداخلي لترجيح وقف العمليات.

المصدر : الصحافة العربية