نشب خلاف حاد بين بريطانيا وفرنسا على خلفية توجه أوروبا للتعامل مع حركة حماس، وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو طالب نظراءه الأوروبيين الذين اجتمعوا في لكسمبورغ بالعمل على إخراج حماس إلى خارج القانون بما في ذلك جناحها السياسي, لكن وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دوفيلبان عارض الاقتراح قائلا إن الحوار يجب أن يستمر.

بريطانيا وفرنسا وحماس
وقال سترو إن بريطانيا تتعامل بصرامة مع حركة حماس, وعبر عن أمله في أن تتخذ الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي خطوات مماثلة.

كما عبر وزير الخارجية الفرنسي عن تأييد بلاده لإرسال قوة دولية إلى المناطق الفلسطينية, وقال إن على أوروبا ألا تقف موقف المتفرج, وإن إرسال قوة دولية إلى الشرق الأوسط من شأنه أن يعجل العملية السلمية, لكن هذه الفكرة لم تثر إعجاب وزراء الخارجية الآخرين.

غزو العراق


وصلت نسبة معارضة الغزو الأميركي للعراق إلى 80% في روسيا و63% في فرنسا في حين أيد هذا الغزو 70% بين الإسرائيليين والأميركيين و54% بين البريطانيين

فايننشال تايمز

أظهرت نتائج استطلاع للرأي العام نشرته صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أجري على عينة من أحد عشر ألف شخص في الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط وأستراليا, أن نحو 57% من الذين استطلعت آراؤهم دانوا الحملة العسكرية الأميركية على العراق والسياسات التي يتبعها الرئيس الأميركي جورج بوش.

وتشير الصحيفة إلى أن غالبية من تم استطلاع آرائهم هم من ذوي النفوذ السياسي والاقتصادي والعسكري والثقافي في بلدانهم, وقد وصلت نسبة معارضة الغزو الأميركي للعراق إلى 80% في روسيا 63% في فرنسا.

في حين أيد هذا الغزو سبعون 70% من الإسرائيليين والأميركيين و54% من البريطانيين.

22 عاما هروبا من صدام
نشرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية قصة أحد العراقيين اختبأ هربا من ملاحقة حكومة صدام حسن له مدة 22 عاما داخل زنزانة سرية بناها بين غرفتين في منزله, ولم يخرج منها إلا مرتين طيلة 22 عاما لترميمها. وقال العراقي جواد عامر سعيد في مقابلة مع مراسل الصحيفة لقد كان كل شيء هادئا تماما، وأعتقد أن الموت فقط كان في نفس مستوى الصمت والهدوء المطبق الذي عشته طوال هذه المدة.

وأضافت الصحيفة أن جواد حسن خرج من مخبئه السري في العاشر من أبريل/ نيسان الماضي بعد سقوط صدام وسط ذهول أصدقائه وأقاربه الذين كانوا يعتبرونه ميتا طيلة هذه الفترة, ولم يكن يعرف مكانه إلا والدته وأخوه الأصغر وشقيقتاه الذين كتموا سر اختفائه طيلة هذه المدة.

المصدر :