تهجير اليهود من إسرائيل إلى بغداد
آخر تحديث: 2003/6/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/12 هـ

تهجير اليهود من إسرائيل إلى بغداد

أشارت صحيفة الرياض إلى وصول أكثر من خمسين يهوديا عراقيا كدفعة أولى من إسرائيل مع أبنائهم لأول مرة منذ العام 1948، وشرائهم عقارات مهمة في شارع فلسطين ببغداد بأضعاف أسعارها، وأشارت الصحيفة إلى أن منظمة باسم منظمة الإسلاميين العرب قد أنذرت اليهود من مغبة المجيء لبغداد، وقالت في بيان خاص إن 17 شركة إسرائيلية ستفتح مكاتب لها ببغداد، وهددت بنسفها وأن ترسلهم جثثا هامدة لإسرائيل.


منظمة الإسلاميين العرب أنذرت اليهود من مغبة المجيء إلى بغداد، وقالت في بيان خاص إن 17 شركة إسرائيلية ستفتح مكاتب لها في بغداد، وهددت الصهاينة بأنها ستنسف شركاتهم وترسلهم جثثا هامدة إلى إسرائيل

الرياض

50 يهوديا إلى بغداد
كتبت صحيفة الرياض أن أكثر من خمسين يهوديا عراقيا وصلوا من إسرائيل مع أبنائهم لأول مرة منذ العام 1948، وقام هؤلاء بشراء عقارات مهمة في شارع فلسطين ببغداد بأضعاف أسعارها المعتادة، الأمر الذي رفع أسعار العقارات في بغداد لأسعار خيالية، ويبدو أن هذه هي الدفعة الأولى من اليهود العراقيين الذين وصلوا إلى بغداد من إسرائيل.

وتضيف الرياض أن منظمة كانت تطلق على نفسها اسم منظمة الإسلاميين العرب، قد أنذرت اليهود من مغبة المجيء إلى بغداد، وقالت في بيان خاص إن 17 شركة إسرائيلية ستفتح مكاتب لها في بغداد، وهددت الصهاينة بأنها ستنسف شركاتهم وترسلهم جثثا هامدة إلى إسرائيل.

إعدام 149 أسيرا كويتيا وسعوديين
أشارت صحيفة الخليج الإماراتيه إلى أن نائب رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى إبراهيم الشاهين، أعلن أن الوفد العراقي المشارك في اجتماعات اللجنتين الثلاثية والفنية قدم كشفا يشمل معلومات أولية عن أسرى كويتين، وأنها تثبت إعدام 149 أسيرا كويتيا وسعوديين اثنين.

وأكد المسؤول الكويتي أن اللجنة الوطنية لن تعتبر مصير هؤلاء الأسرى نهائيا، إلا بعد اتخاذ كل الإجراءات اللازمة التي تؤكد هويةَ كل أسير، مشيرا إلى أنه لا يمكن حجب المعلومات عن ذوي الأسرى مهما كانت، حيث تم إبلاغهم بالوثيقة التي تضمنت أسماء الأسرى الذين تم إعدامهم.

وتم بالأمس تشييع رفات الأسير سعد مشعل العنزي، الذي تم التعرف على رفاته في مقبرة السماوة الجماعية.

بيرل يحذر تركيا
ذكرت صحيفة البيان الإماراتية أن ريتشارد بيرل مستشار وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون السابق حذر تركيا من إقدامها على آراء مخالفة لدواعي القلق الأميركي من إيران وسوريا، ووصف هذا الأمر في حال حدوثه بأنه سيؤدي إلى مشكلة كبيرة تهدد استقرار العلاقات التركية الأميركية.

وهدد بيرل الحكومة التركية بأنه إذا كانت آراء تركيا في هذه الحالة مغايرة للآراء والسياسة الأميركية المرسومة بشكل واضح فإنها ستكون كارثة على العلاقات التركية الأميركية.

وتطرق بيرل إلى الدور التركي في الحرب على العراق، فأوضح أن عدم إجراء اتصالات جدية بين تركيا والولايات المتحدة في ما يتعلق بالمشكلة العراقية أدى إلى فضيحة في علاقات البلدين وقراءتهما الصورة بشكل خاطئ، وفتح الباب أمام الحسابات الخاطئة أيضا.

وأضاف أن تركيا لم تكن محقة في العديد من الموضوعات في حرب العراق، فالحرب لم تستمر طويلا ولم تخسر تركيا اقتصاديا.

المصدر : الصحافة العربية