أبو مازن يبلغ شارون تدمير أجهزة الأمن الفلسطيني

أبو مازن يبلغ شارون تدمير أجهزة الأمن الفلسطيني

أبرزت صحيفة هآرتس الإسرائيلية تصريحات لرئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس قال فيها إنه أبلغ نظيره الإسرائيلي أرييل شارون أن أجهزة الأمن الفلسطينية تعاني من عجز تام في قدراتها بسبب الضربات التي تعرضت لها من قوات الاحتلال. من جانبها ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن واشنطن واصلت الضغط على طهران بإعلانها أن الادعاءات الإيرانية باعتقال عدد من أعضاء تنظيم القاعدة على أراضيها غير كاف، وتعبيرها عن قلقها من مساعي إيران الحثيثة من أجل إنتاج أسلحة نووية.

اتصالات أبو مازن بشارون


يتعذر علي التوضيح للمواطنين أن هناك حكومة فلسطينية جديدة تجري مفاوضات مع الإسرائيليين في الوقت الذي تفرض فيه إسرائيل عزلة على رئيسنا في المقاطعة

أبو مازن /هآرتس

نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية مقابلة أجرتها مع أبو مازن كشف فيها النقاب عن أنه أبلغ نظيره شارون بأن أجهزة الأمن الفلسطينية في الضفة الغربية مدمرة تماما وفي قطاع غزة مدمرة بنسبة 70%.

وشدد أبو مازن في المقابلة على صعوبة القبول باستمرار فرض العزلة على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات, وقال يتعذر علي التوضيح للمواطنين أن هناك حكومة فلسطينية جديدة تجري مفاوضات مع الإسرائيليين في الوقت الذي تفرض فيه إسرائيل عزلة على رئيسنا في المقاطعة.

وأضاف أبو مازن للصحيفة أن الولايات المتحدة اقترحت عليه تجاهل التصريحات والتحفظات الإسرائيلية على خريطة الطريق, وأنهم وعدوه بعدم السماح لشارون بالتنصل من الإعلان عن إنهاء العنف الإسرائيلي ضد الفلسطينيين كما جاء في الفقرة الأولى من خريطة الطريق.

واشنطن تضغط على طهران
من جانب آخر ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الإدارة الأميركية واصلت الضغط على الحكومة الإيرانية بإعلانها أن الادعاءات الإيرانية باعتقال عدد من أعضاء تنظيم القاعدة على أراضيها غير كاف. وواصلت الإدارة الأميركية تعبيرها عن قلقها من مساعي إيران الحثيثة من أجل إنتاج أسلحة نووية.

وقال آري فليشر الناطق باسم البيت الأبيض إن المسؤولين الأميركيين يضغطون على إيران لوقف جهودها الرامية إلى تطوير أسلحة نووية, ولوقف دعمها وإيوائها للإرهابيين, إلا أن الرد الإيراني يفتقر إلى الموضوعية.

وتضيف الصحيفة أن هناك مؤشرات على أن التحذيرات والشكاوى الأميركية قد أخذت على محمل الجد, حيث أن روسيا طالبت إيران بضمانات تؤكد عدم استخدام إيران برامجها لإنتاج الطاقة النووية لأغراض مدنية كغطاء لتطوير أسلحة دمار شامل.

وقد اجتمع نائب وزير الخارجية الروسي جورج ماديدوف في هذا الخصوص بالسفير الإيراني في موسكو لإبلاغه قلق حكومته من هذه المسألة.

المصدر :