اهتمت الصحف العربية الصادرة اليوم بتداعيات التفجيرات التي شهدتها العاصمة السعودية مؤخرا، وأشارت إلى مطالبة بعض الشخصيات الأردنية بتأجيل الانتخابات النيابية المقررة الشهر المقبل بالأردن. كما نقلت عن رئيسة هيئة الادعاء العام في المحكمة الدولية لجرائم الحرب تأكيدها بأن محكمة جرائم الحرب في لاهاي يمكنها محاكمة الرئيس العراقي صدام حسين بتهمة ارتكاب جرائم حرب حال القبض عليه.

الخلايا النائمة في السعودية


السلطات السعودية ستكشف قريبا تفاصيل تتعلق بالخلايا الإرهابية النائمة إذ لديها أسماء وعناوين ستقود إلى منفذي التفجيرات

مصدر سعودي/ الحياة

كشفت صحيفة الحياة عن عثور السلطات السعودية في اليومين الماضيين على كميات جديدة من الأسلحة والمتفجرات, في حين أعلن مصدر سعودي مسؤول أن السلطات ستكشف قريبا تفاصيل تتعلق بالخلايا الإرهابية النائمة وأن لديها أسماء وعناوين ستقود إلى منفذي التفجيرات.

وأكد المصدر السعودي في تصريح للصحيفة أن الأيام القادمة ستبرهن قوة وصلابة السلطات الأمنية السعودية وقدرتها على كشف الجناة الذين وصفهم بالجبناء وأعمالهم بالإرهابية.

ومن جهتها أفادت صحيفة الرأي العام الكويتية استنادا إلى بيان صدر عن السفارة السعودية في واشنطن أن المملكة ستعلن اليوم جملة من الإجراءات سيتم اتخاذها لمكافحة الإرهاب, إضافة إلى إجراء إصلاحات سياسية واقتصادية.

وأوضحت السفارة في بيانها أن مستشار السياسة الخارجية عادل الجبير سيعلن تلك الإجراءات في السفارة السعودية.

من جهة أُخرى نقلت الرأي العام عن مصادر اقتصادية تقديرها للخسائر المادية الناجمة عن انفجارات الرياض وتشمل المباني والسيارات بنحو 160 مليون دولار أميركي.

الانتخابات الأردنية والإحباط
ذكرت صحيفة السفير اللبنانية أن مجموعة من الشخصيات الأردنية وجهت رسالة إلى الملك عبد الله الثاني طالبته فيها بتأجيل الانتخابات النيابية -المقررة يوم 17 يونيو/ حزيران المقبل- شهرا واحدا, وتكليف حكومة جديدة يحظى رئيسها وأعضاؤها بثقة الشارع, وإجراء انتخابات يصدق الأردنيون والعالم أنها نزيهة.

وأضافت الصحيفة أن الموقعين على الرسالة شددوا على أن الإعلان عن إجراء الانتخابات يأتي في فترة من أخطر ما مر على الأردن, فما جرى للعراق وما يتم تداوله في وسائل الإعلام العربية والعالمية عن الدور الرسمي في ما جرى, فاقم من حالة الإحباط والغضب الشعبيين اللذين كانا سائدين أصلا نتيجة ممارسات الحكومة.

وذكرت صحيفة القدس العربي التي تصدر في لندن أن إسلاميين بارزين في الأردن تمردوا على قيادة الإخوان المسلمين وقرروا خوض الانتخابات البرلمانية.

وتشير الصحيفة إلى أن داعية إسلاميا بارزا في عمان رشح نفسه للانتخابات العامة متمردا على قيادة الإخوان المسلمين التي تجاهلت ترشيحه. وخلت قائمة مرشحي الإخوان من اسم الداعية الشهير عبد المنعم أبو زنط عضو البرلمان السابق، لكنه أعلن رسميا ترشيحه لنفسه خارج القائمة الإخوانية في أول حالة تمرد شخصية بارز على قرارات القيادة الإخوانية.

وتضيف الصحيفة أن هناك أنباء تترد عن احتمال ترشيح الداعية الأكاديمي الشهير الدكتور أحمد نوفل لنفسه في الانتخابات بعيدا أيضا عن قائمة الإخوان المسلمين تنظيمه الأم.

محاكمة صدام حسين
وتناولت صحيفة الشرق الأوسط موضوع محاكمة الرئيس العراقي صدام حسين, وذكرت أن رئيسة هيئة الادعاء العام في المحكمة الدولية لجرائم الحرب كارلا ديل بونتي أكدت أن محكمة جرائم الحرب في لاهاي يمكنها محاكمة الرئيس العراقي صدام حسين بتهمة ارتكاب جرائم حرب إذا تم القبض عليه.


القوات الأميركية استخدمت قنابل هلفاير الحرارية وذلك للمرة الأولى في الحرب على العراق

دونالد رمسفيلد/ الشرق الأوسط

وقالت بونتي إن محاكمة صدام يمكن أن تعتمد على شهادات العراقيين وطالبت بضرورة توفير الحماية للشهود. وأضافت الصحيفة أن حقوقيين يتابعون المحكمة الجارية لمجرمي الحرب الصرب قالوا إن الأدلة التي كشفت وجود 15 ألف ضحية في مقبرة واحدة جنوب بغداد أهم بما لا يقاس من الأدلة التي يحاكم بشأنها الرئيس الصربي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش.

وفي موضوع آخر ذكرت الشرق الأوسط أن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد قال أمام الكونغرس إن القوات الأميركية استخدمت قنابل هلفاير الحرارية وذلك للمرة الأولى في الحرب على العراق.

وتتميز هذه القنابل بقوتها التدميرية الهائلة وتتسبب في نشوب جدار ناري يستهلك كل الأوكسجين في المكان بحيث يموت الضحايا اختناقا دون أن يؤثر على الأماكن القريبة.

المصدر : الصحافة العربية