قالت صحف أجنبية إن عملية السلام في الشرق الأوسط المجمدة منذ عام سيتم التركيز عليها في الفترة المقبلة من أجل إيجاد حل نهائي حسب ما قاله مسؤولون أميركيون. كما نقلت عن مصادر فلسطينية أن أبو مازن حقق كل ما يريد, وأن بعض الفلسطينيين يعتقدون أن هذا الاتفاق هو بمثابة بداية النهاية لعرفات.

اقتراب لحظة الحل


الانقسامات موجودة داخل الإدارة الأميركية حول مدى الضغط الذي يجب أن يمارس على إسرائيل لكي تقدم تنازلات أسوة بالطرف الفلسطيني ويقول مسؤولون أميركيون إن واشنطن ستبدي جديتها في التعامل مع أزمة الشرق الأوسط إلا أن ذلك لن يصل إلى حد ممارسة ضغوط قوية على إسرائيل

واشنطن بوست

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول يستعد لإعادة الحياة إلى عملية السلام بعد أن انتهت الأزمة العراقية. وأشارت الصحيفة إلى أن هذه العملية المجمدة منذ سنة تقريبا سيتم التركيز عليها في الفترة المقبلة من أجل إيجاد حل نهائي حسب ما قال مسؤولون أميركيون.

وتابعت الصحيفة أن الرئيس الأميركي مهتم شخصيا بدفع هذه العملية مجددا وأنه أعطى توجيهاته إلى باول بالاهتمام المكثف بمتابعتها عن قرب، ولهذا سيقوم باول بجولة شرق أوسطية تشمل مصر والأردن وسوريا والسعودية وإسرائيل ورام الله.

وذكرت الصحيفة أن الرئيس بوش ووزير خارجيته متفقان على أن إزاحة صدام وتشكيل الحكومة الفلسطينية يعتبران مؤشرين على أن لحظة حل أزمة الشرق الأوسط تقترب.

إلا أن الصحيفة تستدرك وتقول إن الانقسامات موجودة داخل الإدارة الأميركية حول مدى الضغط الذي يجب أن يمارس على إسرائيل لكي تقدم تنازلات أسوة بالطرف الفلسطيني. ويقول مسؤولون أميركيون إن واشنطن ستبدي جديتها في التعامل مع أزمة الشرق الأوسط إلا أن ذلك لن يصل إلى حد ممارسة ضغوط قوية على إسرائيل.

عرفات تحت التهديد
ذكرت صحيفة التايمز البريطانية أن الضغوط الدولية المكثفة على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات التي تضمنت تهديدات بنفيه خارج الأراضي الفلسطينية أدت إلى موافقته على تشكيلة الحكومة الفلسطينية الجديدة التي شكلها رئيس الوزراء الفلسطيني المعين محمود عباس أبو مازن.

وقد أشاد مؤيدو عرفات بالاتفاق الذي تم التوصل إليه, حيث قال نبيل شعث الذي اختاره أبو مازن وزيرا للخارجية إنه لا يوجد منتصر ولا مهزوم, ولدينا الآن حكم برلماني ورئاسي مشترك. وستكون هناك قرارات مشتركة وأخرى سيتخذها رئيس الوزراء وقرارات أخرى ستكون من صلاحية الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

وقالت مصادر فلسطينية للصحيفة إن أبو مازن حقق كل ما يريد, وإن بعض الفلسطينيين يعتقدون أن هذا الاتفاق هو بمثابة بداية النهاية لعرفات.

وأضافت المصادر أن عرفات حصل مقابل قبوله بحكومة أبو مازن على ضمانات برفع الحصار المفروض عليه منذ أكثر من عام وحمايته من أي تهديدات إسرائيلية.

أبو مازن ومأزق الفصائل


الشعب الفلسطيني وفصائله لن يوافقوا على التخلي عن الأسلحة في ظل الاحتلال كما يطالب رئيس الحكومة الجديد أبو مازن

محمود الزهار/ يديعوت أحرونوت

نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن محمود الزهار أحد كبار قادة حماس أن الشعب الفلسطيني وفصائله لن يوافقوا على التخلي عن الأسلحة في ظل الاحتلال كما يطالب رئيس الحكومة الفلسطينية الجديد أبو مازن.

وسأل الزهار من يستطيع أن يطلب من الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت الاحتلال التخلي عن أسلحته، هذا أمر غير مقبول وأنا واثق بأن ذلك لن يحدث والكلام لمحمود الزهار.

وأبلغ مسؤول كبير في كتائب شهداء الأقصى التابعة لفتح صحيفة يديعوت أحرونوت أن الكتائب سترفض التخلي عن أسلحتها دون تعهد من إسرائيل بوقف الاغتيالات والانسحاب من المدن الفلسطينية، مهددا باستئناف العمليات داخل إسرائيل في حال قيام حكومة أبو مازن باعتقالات سياسية وأمنية.

التهاب سارس يمنع السفر
أفادت صحيفة الغارديان البريطانية أن منظمة الصحة العالمية نصحت وبشدة السكان في العالم أجمع بعدم السفر إلى الصين أو إلى مدينة تورونتو الكندية بعد تصعيد الجهود الدولية لمحاولة السيطرة على الانتشار السريع والواسع لمرض الالتهاب الرئوي اللانمطي المعروف بسارس.

وقد وضعت الحكومة البريطانية إجراءات جديده بخصوص المرض بالرغم من تصميم وزارة الخارجية البريطانية على أن تهديد المرض لسكان مدينة تورونتو ما زال متدنيا, كما وجهت الاتهامات إلى الخارجية بالتزامها الصمت بخصوص احتمال انتقال العدوى إلى المجتمع البريطاني.

وقد توفي حتى الآن 250 شخصا من بين 4300 أصيبوا بالمرض في جميع أنحاء العالم.

المصدر :