سوريا تتلقى أولى العقوبات الأميركية
آخر تحديث: 2003/4/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/15 هـ

سوريا تتلقى أولى العقوبات الأميركية

اعتبرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن قطع النفط العراقي عن سوريا يعد أولى العقوبات الأميركية, وتوقعت إندبندنت البريطانية قيام لندن بتسليم الإسلامي أبو حمزة المصري إلى واشنطن على خلفية اتهامات بالإرهاب, وأبرزت يديعوت أحرونوت الإسرائيلية تصريحات أرييل شارون التي قال فيها إنه يمكن تحقيق التقدم في السلام إذا عمل الشريك الفلسطيني بجدية في محاربة ما أسماه بالإرهاب وتطبيق الإصلاحات.


سقوط نظام صدام حسين يؤشر إلى مرحلة جديدة من الضغوط على سوريا وإيران

نيويورك تايمز

قطع النفط
فقد أشارت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى أن واشنطن وجهت أول مؤشر عقاب إلى دمشق من خلال قطع إمدادات خط البترول من العراق إلى سوريا. وأن سقوط نظام صدام حسين يؤشر إلى مرحلة جديدة من الضغوط على سوريا وإيران.

وتنقل الصحيفة عن مسؤول أميركي كبير قوله إن التحولات في العراق فتحت للولايات المتحدة العديد من الفرص، إلا أنه أضاف أن المحك سيكون الآن في كيفية توجيه الضغوط الأميركية ضد الدول المستهدفة دون أن تبدو هذه الضغوط على شكل تهديدات علنية.

تسليم أبو حمزة
من جانبها توقعت صحيفة إندبندنت البريطانية قيام لندن بتسليم الإسلامي أبو حمزة المصري للولايات المتحدة على خلفية اتهامات بالإرهاب بعد أن وافق أحد أتباعه على الإدلاء بشهادته ضد أبو حمزة المصري.

ويخوض أبو حمزة مواجهة بهذا الخصوص مع وزارة الداخلية البريطانية التي تعتمد على قانون جديد لسحب جنسيته البريطانية وإعادته إلى مصر. وتطالب اليمن كذلك بتسلمه لتورطه في أعمال إرهابية على أراضيها.

ويعمل ممثلو الادعاء الأميركيون على إعداد لائحة اتهام ضد أبو حمزه تمهيدا لتسلمه من لندن حيث يركز المحققون الأميركيون على اتهامه بمحاولة إقامة معسكر تدريب للإرهابيين في ولاية أوريغون الأميركية.

فرصة تاريخية


الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين فرصة تاريخية للتوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين

شارون/يديعوت أحرونوت

من ناحية أخرى أبرزت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية تصريحات أدلى بها رئيس الحكومة أرييل شارون أمام نشطاء من حزب الليكود بأنه يمكن التقدم إلى الأمام بسرعة أكبر مما يتصور البعض في حال عمل الشريك الفلسطيني بجدية أكبر من أجل محاربة ما أسماه بالإرهاب وتطبيق إصلاحات.

وقال شارون إن الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين تعتبر فرصة تاريخية للتوصل إلى اتفاق سلام، مؤكدا أن أي ضغوط لا يمكن أن تمارس على إسرائيل، بل عليها أن تختار الطريق الذي تريد السير فيه، مشددا على أن إسرائيل لن تقدم أي تنازلات في ما يتعلق بالموضوعات الأمنية.

المصدر :