نقلت صحيفة الهيرالد تريبيون الدولية حديثا لمستشار البنتاغون اعتبر فيه أن الرسالة الأميركية إلى كل من سوريا وإيران وكوريا الشمالية وليبيا يجب أن تكون واضحة, مفادها أنه إذا لم يكن لدينا بديل فإننا مستعدون لعمل كل ما هو ضروري للدفاع عن الأميركيين والآخرين.

سوريا والسعودية بعد العراق


يجب مطالبة سوريا بإنهاء هذا التهديد وتسليم ما بحوزتها من أسلحة, وإذا لم يستجيبوا وجب اللجوء عندئذ إلى أي من خياراتنا المتاحة

ريتشارد بيرل /الهيرالد تريبيون

وأكد بيرل الذي يعرف بأنه الأب الروحي للصقور في الإدارة الأميركية, أن الرسالة الأميركية إلى كل من سوريا وإيران وكوريا الشمالية وليبيا يجب أن تكون واضحة, مفادها أنه إذا لم يكن لدينا بديل فإننا مستعدون لعمل كل ما هو ضروري للدفاع عن الأميركيين والآخرين.

وقال بيرل "إذا كان لدى سوريا أسلحة دمار شامل عراقية, فإنه يجب مطالبتها بإنهاء هذا التهديد وتسليم ما بحوزتها من أسلحة, وإذا لم يستجيبوا وجب اللجوء عندئذ إلى أي من خياراتنا المتاحة".

وأشار بيرل إلى وجود مشكلة حقيقية مع السعودية تتمثل في تمويل المنظمات الإرهابية ليس من قبل الأثرياء السعوديين فقط بل ومن الحكومة أيضا, وينبغي على واشنطن ألا تتسامح إزاء هذا التهديد الخطير.

وقال بيرل "إنه لخطأ فادح أن نقتنع بصوابية خطة الطريق مشيرا إلى أننا -أي الإدارة الأميركية- نريد أن نواسي العرب بذلك من منطلق أن خرابا ما قد حل بالعراق, معبرا عن دعمه لعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ولكن ليس من خلال المواساة".


واشنطن تعهدت لتل أبيب بالتعامل بحزم مع سوريا وحليفها حزب الله حتى لو اقتضى الأمر التلويح باستخدام القوة ضدهما مقابل أن تدعم الحكومة الإسرائيلية تسوية سياسية مع الفلسطينيين من خلال خريطة الطريق

مصادر أميركية/ الأوبزرفر

نسبت صحيفة الأوبزرفر البريطانية إلى مصادر في الإدارة الأميركية أن واشنطن تعهدت لتل أبيب بالتعامل بحزم مع سوريا وحليفها حزب الله حتى لو اقتضى الأمر التلويح باستخدام القوة ضدهما في مقابل أن تدعم الحكومة الإسرائيلية تسوية سياسية مع الفلسطينيين من خلال خريطة الطريق.

الخطة العراقية سيئة للغاية
كذلك نقلت صحيفة الأوبزرفر عن أحد ضباط الحرس الجمهوري العراقي الذي رفض الإفصاح عن اسمه قوله إنه لم تكن لدى قادته العسكريين أي خطة واضحة في المعركة الأمر الذي اضطر معه الجنود إلى الفرار من وحداتهم العسكرية دون أن يحاول القادة منعهم أو إيقافهم.

ويتابع الضابط العراقي "كانت الخطة سيئة للغاية مما أدى إلى عدم القتال", معتبرا أن ما حدث في معركة المطار كان بمنتهى الغباء قائلا "عندما تترك أبواب منزلك مشرعة, فإن اللصوص سيدخلون إليه بكل يسر وسهولة".

علماء الأسلحة فروا إلى سوريا
نقلت صحيفة الواشنطن تايمز الأميركية عن مصادر في الإدارة الأميركية أن نحو عشرة من أبرز علماء الأسلحة العراقيين فروا إلى سوريا, وأنهم يحاولون الآن طلب اللجوء السياسي إلى فرنسا.

ومن أبرز هؤلاء العالمتان العراقيتان هدى صالح مهدي عماش المعروفة بأنها من أكبر خبراء الجمرة الخبيثة, ورحاب طه المتخصصة في الحرب الجرثومية أيضا.

وقد شوهدت هدى عماش مرات عديدة وهي تحضر اجتماعات حكومية برئاسة الرئيس العراقي صدام حسين, واجتماعات أخرى مع نجله قصي الذي كان يقوم بمهمة الإشراف على العديد من الأجهزة الأمنية والعسكرية العراقية.

وتنبع أهمية هدى عماش ورحاب طه, من كونهما تبوأتا مناصب رفيعة في حزب البعث الحاكم الذي يسيطر عليه الذكور.

المصدر :