تنسيق إسرائيلي أميركي لضرب العراق
آخر تحديث: 2003/3/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/2 هـ

تنسيق إسرائيلي أميركي لضرب العراق

حظي الشأن العربي باهتمام كبير من أبرز الصحف العالمية الصادرة اليوم وكان التركيز الأساسي على الحرب على العراق والتنسيق الأميركي الإسرائيلي في هذا الاتجاه وكذلك الزيارة التاريخية للرئيس الفرنسي جاك شيراك للجزائر.

ضرب العراق


قواتنا مستعدة للهجوم على العراق مع أو دون مشاركة تركيا وفتح الجبهة الشمالية لا يعتبر أساسيا في عملية إسقاط الرئيس العراقي صدام حسين

قائد القوات البرية الأميركية - واشنطن بوست

وفي شأن الاستعدادات لضرب العراق نقلت صحيفة واشنطن بوست عن قائد القوات البرية الأميركية الجنرال ديفد ماك كيرنان الموجود في قاعدة الدوحة بالكويت قوله إن قواته مستعدة للهجوم على العراق مع مشاركة تركيا أو دونها، مشيرا إلى أن فتح الجبهة الشمالية لا يعتبر أساسيا في عملية إسقاط الرئيس العراقي صدام حسين.

ويعرب الجنرال الأميركي عن الأمل في أن توافق تركيا على وجود قوات أميركية على أراضيها من أجل فتح الجبهة الشمالية ضد العراق، إلا أنه أكد أن عدم حصول ذلك لا يعني أن الحرب متوقفة على هذه الجبهة.

ويقول الجنرال الأميركي إن قواته جاهزة وبانتظار قرار الرئيس الأميركي للتحرك مشيرا إلى أن مشاركة القوات البرية والبحرية والجوية والقوات الخاصة في هذه العمليات ستتم في الزمان والمكان اللذين تريدهما الولايات المتحدة.

وحول التعاون العسكري الأميركي الإسرائيلي في الحرب على العراق كشفت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن واشنطن وتل أبيب أقامتا مركز عمليات مشتركا قرب السفارة الإسرائيلية في تل أبيب يسمح لضابط الجيش الإسرائيلي بمشاهدة صور حقيقية مباشرة من أرض المعركة لتحركات الطائرات الحربية الأميركية في حال شنت الحرب على العراق.

وتشير الصحيفة إلى وجود نظام إنذار مبكر متصل مباشرة بقمر اصطناعي أميركي للتجسس يوجد فوق العراق تم تسليمه لإسرائيل قبل عدة أسابيع بإمكانه تزويد تل أبيب بمعلومات عن أي صاروخ عراقي قد يطلق باتجاهها دون أي تأخير.

وتريد الولايات المتحدة من هذه الإجراءات أن تثبت لإسرائيل أنها تحاول أن تفعل كل شيء يحول دون وصول الصواريخ العراقية للمدن الإسرائيلية ولإقناعها بعدم الرد والانتقام إذا ما حصل شيء خارج عن إرادتها.

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن تقديم الادعاء العام الأرجنتيني لطلب يقضي بإصدار أوامر اعتقال دولية لنحو عشرين شخصية إيرانية رفيعة المستوى ومسؤولين كبار في حزب الله للاشتباه في ضلوعهم بتدبير العملية الكبيرة التي استهدفت مبنى مقر الجالية اليهودية في العاصمة الأرجنتينية عام 1994.

وتشمل القائمة موظفين كبارا ودبلوماسيين من بينهم المرشد الروحي الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي وسفير إيران السابق في بوينس أيرس وعماد مغنيه.

صفحة جديدة


شيراك يسعى لأن تكون زيارته إلى فرنسا إعلانا نهائيا لدفن أحقاد الماضي إذ كان شيراك نفسه ضابطا في صفوف الجيش الفرنسي إبان حرب الاستقلال الجزائرية

إندبندنت

وفي متابعتها لزيارة الرئيس الفرنسي جاك شيراك للجزائر اعتبرت صحيفة الإندبندنت البريطانية أن الجزائريين استقبلوا الرئيس الفرنسي جاك شيراك استقبال الأبطال وذلك في أول زيارة يقوم بها رئيس فرنسي إلى بلادهم منذ الاستقلال عن فرنسا عام 1962.

وتشير الصحيفة إلى أن شيراك يسعى لكي تكون زيارته هذه إلى فرنسا إعلانا نهائيا لدفن أحقاد الماضي إذ كان شيراك نفسه ضابطا في صفوف الجيش الفرنسي إبان حرب الاستقلال الجزائرية.

كما يسعى الرئيس الفرنسي إلى إعادة بناء العلاقات الاقتصادية الفرنسية الجزائرية من جديد بعد أن تأثرت سلبا إثر هروب رجال الأعمال الفرنسيين من الجزائر في أواسط التسعينيات من القرن الماضي بعد أن أصبح الرعايا الأجانب أهدافا لهجمات إرهابية قام بها متطرفون إسلاميون على حد قول الصحيفة.

وإلى الصحف الإسبانية حيث قالت الكاتبة الإسبانية سثيليا غارثيا في صحيفة لاراثون عن تصرف كبار الموظفين الأميركيين تجاه الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي والتجسس على اتصالاتهم ورسائلهم ووصفته بالسلوك المتعجرف.

في حين تحدثت صحيفة البايس الإسبانية عن مسألة الهجرة غير الشرعية التي تعتبر أحد التحديات التي تواجه الدول الأوروبية ومنها إسبانيا التي أقرت في السنوات الأخيرة قانونا لدخول الأجانب بطريقة شرعية، ما أدى إلى انخفاض نسبة المهاجرين الشرعيين بينما الهجرة غير الشرعية مستمرة بنفس الوتيرة.

المصدر :