قالت صحيفة هيرالد تريبيون إن اقتراح وقف الزحف يمنح الولايات المتحدة الفرصة الكافية لجلب قوات إضافية للتحضير بتأن لمعركة بغداد, وأشارت تايمز إلى أن اتهامات رمسفيلد لسوريا تثير المخاوف من أن الحرب قد تخرج فجأة عن نطاق السيطرة, وأفادت هآرتس أن القوات الأميركية اعتقلت صحفيين إسرائيليين للاشتباه بقيامهما بالتجسس لصالح إسرائيل بعد أن دخلا جنوب العراق.


القوات الأميركية والبريطانية ستبدأ بتزويد البصرة ومدن الجنوب بالغذاء والدواء لكي تكون نموذجا تأمل أن يحفز سكان بغداد على التعاون معها

هيرالد تريبيون

تغيير الإستراتيجية
فقد أشارت صحيفة هيرالد تريبيون إلى أن بعض القادة العسكريين الأميركيين اقترحوا في الأيام الأخيرة أن يتم وقف الزحف على بغداد والتركيز بدلاً من ذلك على تخليص مدن الجنوب من فدائيي صدام مما يسهل على الحلفاء السيطرة على خطوط الإمدادات وتشجيع الشيعة في الجنوب على التمرد.

كما أن التأخير في شن الهجوم على بغداد يمنح الولايات المتحدة الفرصة الكافية لجلب قوات إضافية أميركية للتحضير بتأن لمعركة بغداد.

وعبر ذلك أيضا فإن بإمكان القوات الأميركية والبريطانية أن تبدأ بتزويد البصرة ومدن الجنوب الأخرى بالغذاء والدواء لكي يكون نموذجا طيبا تأمل الإدارة الأميركية أن يحفز سكان بغداد على التعاون مع القوات الأميركية.

اتهامات رمسفيلد
ولاحظت صحيفة تايمز البريطانية أن الاتهامات التي وجهها وزير الدفاع الأميركي رمسفيلد لسوريا أمس تأتي عقب التصريحات الصحفية التي أدلى بها الرئيس السوري بشار الأسد والتي أبدى فيها معارضته الشديدة للحرب مشيرا إلى أن القوات الأميركية ستلقى نفس المصير الذي لحق بها في فيتنام ولبنان.

وفي اليوم نفسه الذي أدلى فيه الأسد بتصريحاته, دعا مفتي سوريا أحمد كفتارو إلى القيام بعمليات استشهادية ضد القوات الأميركية.

وتشير الصحيفة إلى أن هذه التحذيرات المفاجئة من قبل رمسفيلد لسوريا تثير المخاوف من أن الحرب قد تخرج فجأة ودون أي مقدمات عن نطاق السيطرة.

من جهة أخرى ذكرت الصحيفة أن بول وولفويتز نائب وزير الدفاع الأميركي أقر أمس أن بلاده فشلت قبل الحرب في التنبؤ بخطط صدام, وهو أول اعتراف من قبل أحد أركان الإدارة الأميركية على الملأ في هذا الشأن.


القوات الأميركية احتجزت صحفيين إسرائيليين للاشتباه بقيامهما بالتجسس لصالح إسرائيل جنوب العراق وأعادتهما إلى الكويت

هآرتس

تجسس إسرائيلي
أما صحيفة هآرتس الإسرائيلية فذكرت أن القوات الأميركية احتجزت صحفيين إسرائيليين للاشتباه بقيامهما بالتجسس لصالح إسرائيل جنوب العراق. وكان الصحفيان اللذان يعمل أحدهما مراسلا للقناة الأولى بالتلفزيون الإسرائيلي والآخر لصحيفة يديعوت أحرونوت قد دخلا إلى جنوب العراق من الكويت بطريقة غير شرعية وقاما باستئجار سيارة جيب وسارا بها إلى جانب إحدى القوافل العسكرية الأميركية, وقاما بإرسال تقارير هاتفية ومحادثات مع مسؤولين أميركيين وعراقيين.

وقامت مروحية أميركية بنقل الصحفيين إلى إحدى القواعد الأميركية في الكويت وتم إطلاق سراحهما بعد أن أعادت لهما وسائل الاتصال الخاصة بهما.

المصدر : الصحافة العربية