سوء التقدير يربك الحسابات الأميركية
آخر تحديث: 2003/3/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/27 هـ

سوء التقدير يربك الحسابات الأميركية

أكدت صحيفة الحياة اللندنية أن سوء تقدير حجم المقاومة العراقية أربك الحسابات الأميركية وغير مسارات الحرب, وأفادت البيان الإماراتية بأن أكثر من 3 آلاف يهودي يشاركون في العمليات العسكرية, وتكهنت النهار اللبنانية بأن الاتهامات الأميركية لسوريا هي تحضير للعدوان عليها.

تناقض حاد


القوات الأميركية تخوض حرب تضليل إعلامية بهدف تغطية فشل المرحلة الأولى من العمليات في تحقيق معظم أهدافها

الحياة

فقد قالت صحيفة الحياة اللندنية إن تصريحات القادة العسكريين الأميركيين على الجبهة عكست تناقضاً حاداً مع تلك التي يطلقها يومياً المكلفون بإبلاغ وسائل الإعلام عن سير المعارك في جنوبي العراق ووسطه، مما يشير إلى حالة من الإرباك والقلق من حجم المقاومة العراقية على الأرض ومسار الحرب حتى الآن.

وأضافت الصحيفة أن المراسلين توقفوا عند تصريحات لضباط في الصفوف الأمامية على جبهتي النجف وكربلاء قالوا فيها إن التحضيرات للحرب لم تتحسب لهذا الحجم من المقاومة العراقية، ولم تتوقع معارك جدية في الطريق إلى بغداد.

وتقول الحياة إن العديد من المراسلين الغربيين في المركز الإعلامي للقيادة الوسطى الأميركية في قاعدة السيلية بالدوحة القطرية أعربوا عن خيبة أملهم من طريقة تعامل القيادة مع الإعلام, بعد ظهور محاولات عدة لتضليلهم وإخفاء الحقائق خصوصاً في تحديد عدد القتلى والمصابين في صفوف التحالف وتصوير مجرى العمليات الميدانية.

وبدا واضحاً أن القوات الأميركية تخوض حرب تضليل إعلامية بهدف تغطية فشل المرحلة الأولى من العمليات في تحقيق معظم أهدافها, ومن أجل مضاعفة الحرب النفسية على العراقيين لتحطيم معنوياتهم وإرادتهم القتالية.

اليهود يشاركون
من جانبها أشارت صحيفة البيان الإماراتية إلى وجود 3195 يهوديا مع قوات التحالف الموجودة في العراق, حيث يوجد 2927 في الجيش الأميركي
و168 ضمن القوات البريطانية و67 في القوات الأسترالية و3 تشيكيين من الخبراء في الأسلحة الكيميائية وطبيبان من الدانمارك و28 من بولندا وبلغاريا، وجميعهم خبراء في الأسلحة البيولوجية وغير التقليدية التي تزعم الولايات المتحدة امتلاك العراق لها.

وفي موضوع آخر تشير الصحيفة
إلى أن كوريا الشمالية تعتبر المناورات العسكرية الأميركية الكورية الجنوبية مجرد تجربة لحرب نووية تمهيدا لضربها كهدف بعد العراق.

وقالت صحيفة الحزب الحاكم في كوريا الشمالية إنه صار من المؤكد إذا ما نجح الغزو الأميركي للعراق فسوف يشنون الحرب علينا.

تحضير لعدوان جديد


اتهامات رمسفيلد لدمشق بشحن معدات عسكرية إلى العراق جاءت لاستعداء سوريا وبدء عمل عسكري ضدها في مستقبل قريب

النهار

أما صحيفة النهار اللبنانية فتتساءل عن سبب توجيه وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد الطلقة الأولى إلى سوريا باتهامها بتزويد العراق بمعدات عسكرية, وتهديده لها بالعقاب.

وتضيف الصحيفة
أن واشنطن كانت تبحث دائما عن اتهام توجهه إلى سوريا يكون كافيا لعمل عسكري ضدها، غير الاتهامات السابقة برعاية سوريا وتسليحها تنظيمات لبنانية.

وكما يحصل في ظروف مماثلة من المتوقع
أن تتصاعد الحملة ضد سوريا مع غزو العراق، حيث أعلنت إسرائيل أن العراق يخبئ أسلحة الدمار الشامل في الأراضي السورية حتى لا يعثر عليها المفتشون الدوليون. ولا شك أن قول رمسفيلد إن سوريا تشحن معدات عسكرية إلى العراق برا مما سيعرقل العمليات الأميركية ضد العراق جاء لاستعداء سوريا وبدء عمل عسكري ضدها في مستقبل قريب، وهذا يتطابق تماما مع رؤية بوش إلى المنطقة ككل.

المصدر :