غزو العراق بمفردات إسرائيلية
آخر تحديث: 2003/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/27 هـ

غزو العراق بمفردات إسرائيلية

أبرزت الصحف البريطانية والأميركية جوانب عدة في الملف العراقي الذي احتل مساحة واسعة على صفحاتها اليوم، فقد ربطت إندبندنت بين الحملة الإسرائيلية على لبنان عام 82 والحملة الأميركية على العراق اليوم, في حين استمات رئيس الوزراء البريطاني في حوار مع غارديان في تأكيد صحة موقفه المؤيد للحرب.

مفردات إسرائيلية


الولايات المتحدة بقيادة جورج بوش تستخدم نفس المفردات اللغوية الإسرائيلية في غزو لبنان عام 1982 لتبرير احتلالها للعراق كفرض الأمن وإشاعة الحرية ومحاربة الإرهاب
أشار الكاتب البريطاني روبرت فيسك في مقال له في صحيفة إندبندنت البريطانية إلى أن الولايات المتحدة بقيادة جورج بوش تستخدم نفس المفردات اللغوية الإسرائيلية لتبرير احتلالها للعراق كفرض الأمن وإشاعة الحرية ومحاربة الإرهاب.

ويشير الكاتب البريطاني إلى أن إسرائيل لجأت إلى هذه اللغة نفسها عندما أقدمت على غزو لبنان عام 1982, ويتساءل ما الذي حدث عندئذ؟ ويجيب: بأن إسرائيل مكثت في لبنان زهاء 22 عاماً أزهقت خلالها أرواح مئات الإسرائيليين وآلاف العرب قبل أن يضطر الاحتلال للرحيل.

ويعلق فيسك على قول الرئيس بوش بأنه سيخوض الحرب لتحرير الشعب العراقي من الظلم قائلا: كان الأحرى به أن يخلص الشعب الفلسطيني من محنتهم بسبب الإسرائيليين.

وفي مقابلة خص بها صحيفة غارديان البريطانية نفى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أن تكون لدى الولايات المتحدة أي نية للبقاء في العراق أكثر مما ينبغي, وقلل من شأن المظاهرات المناوئة للحرب والمعارضة له في مجلس العموم وسخر كذلك مما يعتقد أنه تنازلات قدمها صدام حسين مؤكداً عزمه المضي قدما في نزع أسلحة العراق.

وقال بلير: لقد أثبتت الأيام أنني كنت على صواب في كل من سيراليون وكوسوفو وأفغانستان والأمر نفسه متروك للتاريخ ليحكم على السياسة التي أتبعها حيال العراق.

وخلص بلير إلى القول: عندما أتخذ القرار بعدم مواجهة الفاشية في الثلاثينيات من القرن الماضي فقد كان ذلك بناء على رغبة شعبية عارمة ومن منطلق حسن النية, ولكن الأيام أثبتت بعد ذلك أن هذا القرار كان خاطئا.

وفي موضوع متصل أشارت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إلى أن اجتماعا عقد بين أركان المؤسستين العسكرية والسياسية في تركيا أمس في محاولة لحسم الجدل المحتدم بشأن انطلاق القوات الأميركية من قواعد في تركيا لفتح جبهة شمالية في الحرب المزمعة على العراق دون أن يتمخض هذا الاجتماع عن أي نتائج ملموسة.

وتتوقع الصحيفة أن يتم حسم هذا الأمر نهائيا في التصويت الذي سيجري في الجلسة الخاصة التي سيعقدها البرلمان التركي اليوم السبت للبت في أمر السماح للقوات الأميركية بالانتشار على الأراضي التركية, وتعتبر الصحيفة أن الرموز البارزة في المؤسسة العسكرية التركية تلتزم صمتا مطبقا إزاء هذه القضية.

مطالب مستحيلة


وضعت إدارة بوش معيارا جديدا لتجنب الحرب لا يمكن تحقيقه من قبل الرئيس العراقي صدام حسين أو المجتمع الدولي, ينص على أن الرئيس الأميركي لن يكون راضيا إلا بنزع العراق أسلحته بشكل كامل وبرحيل صدام حسين

نيويورك تايمز

أما صحيفة نيويورك تايمز فقالت إنه في الوقت الذي ازدادت فيه شدة المعارضة للحرب على العراق داخل مجلس الأمن, وضعت إدارة بوش معيارا جديدا لتجنب الحرب لا يمكن تحقيقه من قبل الرئيس العراقي صدام حسين أو المجتمع الدولي ينص على أن الرئيس الأميركي لن يكون راضيا إلا بنزع العراق أسلحته بشكل كامل, وبرحيل صدام حسين.

وتعلق الصحيفة على تغيير سقف مطالب الرئيس الأميركي بقولها إن البيت الأبيض وضع عائقاً أمام عمل فريق التفتيش الدولي الذي يعمل فقط لتحقيق نصف المعادلة أي نزع الأسلحة.

وفي نبأ آخر كشفت الصحيفة عن خطة جديدة ستعتمدها الإدارة الأميركية في غضون أيام تقضي بأن يتم تفتيش جميع المسافرين الواصلين إلى الأراضي الأميركية بطريقة يتم فيها الكشف عن أي مواد إشعاعية يمكن أن تدخل إلى الولايات المتحدة وتستخدم في صنع ما يعرف بالقنابل القذرة.

واعتبرت الصحيفة أن هذا الإجراء هو الأهم في سلسلة إجراءات لوقف الإرهاب يتم تنفيذها تزامنا مع اندماج إدارات الجمارك والهجرة والتجنيس و18 وكالة اتحادية أخرى مع وزارة الأمن القومي.

وقالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية إن موافقة العراق على تدمير صواريخ الصمود/2 تعقد الجهود الأميركية الرامية إلى كسب المزيد من التأييد لدعم مشروعها لاستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يمهد الطريق لشن حرب على العراق.

وقال وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دوفليبان الذي تقود بلاده معارضة قوية ضد خطط الحرب الأميركية, إنه يعتبر القبول العراقي دليلا واضحا على أن عمليات التفتيش تسير في الاتجاه الصحيح ويجب استمرارها, وأنه ما زال باستطاعتنا عمل المزيد من أجل الحل السلمي للأزمة.

وتضيف الصحيفة أن قبول العراق تدمير صواريخ الصمود/2 من الممكن أن تعتبر نقطة تحول في هذه المرحلة الحاسمة من عمليات التفتيش عن أسلحة الدمار الشامل التي بدأت قبل 12 عاما. وتنقل عن بليكس قوله إن تدمير هذه الصواريخ يعتبر إنجازا مهما وحقيقيا لنزع أسلحة العراق.

وإلى جولة في الصحف البلجيكية حيث تشير صحيفة لوسوار إلى أن "مستقبلا ملغوما" ينتظر القارة الأوروبية بسبب الأزمة العراقية التي انعكست على أعمال الهيئة المكلفة صياغة دستور لمستقبل الاتحاد الأوروبي، في حين أعادت مجلة لوفيف ليكسبريس البلجيكية إلى أذهان قرائها أن جزءاً هاماً من الأزمات التي شهدها القرن الماضي كان بسبب السيطرة على منابع النفط, وهو ما يحدث الآن بخصوص الأزمة العراقية.

المصدر :
كلمات مفتاحية: