أبرزت صحف عالمية عدة مخاوف الولايات المتحدة من تداعيات ضرب العراق وقالت نيويورك تايمز إن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد لديه مخاوف من ضرب صدام قواته بأسلحة دمار شامل, وتناولت ديلي تلغراف انخفاض شعبية رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بسبب إصراره على الحرب.

مخاوف أميركية


وزير الدفاع الأميركي لديه لائحة من المخاوف من أن يستخدم الرئيس العراقي أسلحة دمار شامل ضد رجاله, أو أن يفجر آبار النفط الكويتية

نيويورك تايمز

أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية بدؤوا -ولأول مرة- مناقشة موضوع تجنبوه أثناء حشد قواتهم لضرب العراق، يتعلق باحتمال الخطأ ليس فقط أثناء الهجوم ولكن بعد الغزو أيضا.

وقالت الصحيفة إن وزير الدفاع دونالد رمسفيلد لديه بيان بالمخاطر في أربع أو خمس صفحات أعده مساعدوه, وأنه يفضل تحديثها باستمرار بأفكاره ومقترحات كبار القادة العسكريين ومناقشتها مع الرئيس بوش, وأن قائمته تحتوي على مخاوف من أن يستخدم الرئيس العراقي أسلحة دمار شامل ضد رجاله, وقد يلام على ذلك حسبما نقلت الصحيفة عن رمسفيلد الذي قال إن وثيقته تشير إلى احتمال أن يقدم الرئيس العراقي على ما أقدم عليه سابقا ضد آبار النفط الكويتية ويفجرها.

ومن جهتها اعتبرت صحيفة ديلي تلغراف أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير يدفع بنظرائه الأوروبيين نحو الحرب على العراق. ورأت الصحيفة أنه بعد عشرات المداولات فقد وافق الوزراء على أن عمليات التفتيش عن الأسلحة في العراق لا يمكن أن تستمر دون تعاون عراقي كامل, وأن الوزراء قالوا في اجتماعهم الطارئ إن الحرب لم تكن حتمية, لكنهم وافقوا ولأول مرة على استخدام القوة ضد العراق كملاذ أخير.

وفي الموضوع نفسه قالت صحيفة ذي غارديان البريطانية إن التصدع بين بلير وعامة البريطانيين بشأن الحرب على العراق تأكد اليوم في نتائج استطلاع للرأي أظهر أن غالبية الناخبين البريطانيين يعارضون العمل العسكري. وأظهر الاستطلاع أن شعبية بلير انحدرت 20 نقطة في أدنى مستوى لها منذ عامين ونصف, وأن معارضة الحرب بين البريطانيين ارتفعت إلى 52% بزيادة خمس نقاط عن الشهر الماضي, في حين انخفضت نسبة تأييدها إلى 29% وهو أدنى معدل منذ أغسطس/ آب الماضي.

تجديد التحالف


شارون ومتسناع أعلنا بعد لقاء جمعهما مساء أمس أنهما حققا تقدما في محادثاتهما حول تشكيل حكومة جديدة, واتفقا على إجراء محادثات إضافية مستقبلا

هآرتس

وفي الشأن الإسرائيلي ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون وزعيم حزب العمل عمرام متسناع أعلنا بعد لقاء جمعهما مساء أمس أنهما حققا تقدما في محادثاتهما, واتفقا على إجراء محادثات إضافية مستقبلا.

وأعلن مكتب شارون أن الجانبين وبعد اجتماع وصفه الحزبان بالحرج -فيما يتعلق بتشكيل حكومة وحدة وطنية- ناقشا شؤونا سياسية وأمنية واقتصادية, لكن الأمين العام لحزب العمل أوفير بينز قال بعد ذلك إنهما لم يناقشا شروط انضمام العمل إلى الائتلاف.

وفي موضوع آخر قالت هآرتس إن شارون قال إن على الولايات المتحدة نزع أسلحة الدمار الشامل لدى كل من إيران وسوريا وليبيا بعد الانتهاء من نزع أسلحة العراق.

وأضاف شارون لدى لقائه وفدا من الكونغرس الأميركي في إسرائيل, أن تحركا أميركيا ناجحا في العراق يمكن أن يعتبر نموذجا يسهل نزع أسلحة هذه الدول.

المصدر :