كشفت صحيفة غارديان البريطانية اليوم نقلا عن مصادر عسكرية واستخبارية أن مستشارين عسكريين إسرائيليين يقومون بتدريب قوات خاصة على شن عمليات مضادة ضد المقاومين وتشكيل فرق اغتيال تستهدف قادة المقاومة.

وقد قامت قوات الدفاع الإسرائيلية بإرسال متخصصين في حروب المدن إلى فورت براغ شمال كارولينا وهو مركز للقوات الخاصة الأميركية.

ووفقا لمصدرين آخرين فإن من أسمتهم الصحيفة مستشارين إسرائيليين قد قاموا كذلك بزيارة العراق.


الحياة الآن في العراق أسوأ مما كانت عليه في الحرب خاصة والإنسان يمضي وقته كله في انتظار دوره لملء خزان سيارته بالوقود مما لا يترك له وقتا للعمل

سائق عراقي/ واشنطن بوست

العراقيون يعانون قلة الوقود
أجرت صحيفة واشنطن بوست تحقيقا ميدانيا في العراق بشأن معاناة العراقيين في سبيل الحصول على الوقود سواء لآلياتهم أو لتسيير أعمالهم.

الصحيفة أوردت مع التحقيق صورة تظهر كيف أن السيارات اصطفت في خط طويل بانتظار أن يصل دور سائقيها لملء الخزانات بالوقود الضروري لتسهيل عملية التحرك.

ونقلت عن أحد المواطنين العراقيين قوله ساخرا: هذا هو العراق.. ألا نعيش على بحيرة من النفط؟

الصحيفة نقلت عن المسؤولين الأميركيين تأكيدهم أن النقص في الوقود له أسباب عدة منها أن حوالي أكثر من ربع مليون سيارة جديدة دخلت البلاد منذ انتهاء الحرب إضافة إلى انخفاض الإنتاج خلال شهر رمضان المبارك.

في المقابل قال مسؤولون بوزارة النفط العراقية إن المشكلة ليست في عدد السيارات الجديدة وقابليتها الاستهلاكية للوقود خاصة وأن عددا قليلا من السكان يعملون أو يتنقلون بشكل كبير هذه الأيام، بل المشكلة تعود إلى المسألة الأمنية.

واشنطن بوست استطلعت أيضا رأي العراقيين الذين زادت لديهم حالة الغضب والنقمة على الاحتلال الأميركي بسبب ما ترتب على هذه المشكلة من تعطيل لحياتهم وأعمالهم، وقد وصف أحد السائقين للصحيفة الحياة الآن في العراق بأنها أسوأ مما كانت عليه في الحرب خاصة وأن الإنسان يمضي وقته كله في انتظار دوره لملء خزان سيارته بالوقود مما لا يترك له وقتا للعمل.

المصدر :