إسرائيل النووية الوحيدة في المنطقة العربية
آخر تحديث: 2003/12/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/5 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أ ف ب عن مصادر أمنية: ارتفاع عدد قتلى قوات الأمن المصرية في هجوم الواحات إلى 55
آخر تحديث: 2003/12/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/5 هـ

إسرائيل النووية الوحيدة في المنطقة العربية

دارت متابعات الصحف العربية وتعليقاتها في معظمها اليوم حول الدعوات العربية لجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل, وطمأنة أميركا لإسرائيل على وضعها النووي في المنطقة, وخطر المحاولات التي تستهدف اغتيال الرئيس الباكستاني.

إلا إسرائيل


واشنطن طمأنت رئيس الوزراء الإسرائيلي شارون بأن قرار إيران الخضوع لمراقبة دولية لتطوير الطاقة النووية, والقرار الليبي بالتخلص من أسلحة الدمار الشامل، لا يعنيان أن إسرائيل ستكون الهدف المقبل للضغوط الدولية في هذا الشأن

الشرق الأوسط

ذكرت صحيفة الشرق الأوسط نقلا عن مصادر رفيعة في إسرائيل, أن الإدارة الأميركية طمأنت رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون على أن قرار إيران الخضوع لمراقبة دولية حول تطوير الطاقة النووية ثم القرار الليبي بالتخلص من أسلحة الدمار، لا يعنيان أن إسرائيل ستكون الهدف المقبل للضغوط الدولية في هذا الشأن.

وقالت المصادر إن بعض وزراء شارون انتابهم القلق من احتمال تحرك واشنطن للضغط على إسرائيل لإخضاع مرافقها النووية للمراقبة, إلى أن جاءهم الموقف الأميركي المطمئن مؤخرا.

عقوبات أميركية
في تصريحات لصحيفة الحياة اللندنية قال وزير النفط السوري إبراهيم حداد إن القطاع النفطي لبلاده لن يتأثر إلا قليلاً جداً بسبب العقوبات الواردة في قانون محاسبة سورية, لافتاً إلى وجود بدائل أوروبية لأي شركة أميركية تترك العمل في بلاده.

وذكر حداد أن هناك اتصالات رسمية مع وزارة النفط العراقية لإنشاء أنبوب نفط جديد بين البلدين, نافيا علمه بوجود معارضة أميركية لإقامته.

هذا في حين قالت مصادر مطلعة للصحيفة أن شركتين أميركيتين تشاركان في مناقصة أعلنتها الحكومة السورية لأكبر مشروع استثمار للغاز في تاريخ سورية بكلفة مقدارها سبعمائة وخمسين مليون دولار.

أسرار المقاومة


القبض على صدام كشف عن خمس عائلات عراقية تعتبر محركا للمقاومة العراقية, وأن الأميركيين فوجئوا باكتشاف أن المناصب العليا والمتوسطة في المقاومة العراقية يشغلها أعضاء هذه العائلات وأقاربهم

الوطن السعودية

نقلت صحيفة الوطن السعودية عن تقرير أميركي أن إلقاء القبض على الرئيس العراقي السابق صدام حسين أدى إلى اكتشاف معلومات استخبارية غنية عن المقاومة العراقية التي تشكل مدينة العوجا -مسقط رأس صدام- قلبها النابض.

وقال التقرير إن القبض على صدام كشف عن خمس عائلات عراقية تعتبر محركا للمقاومة العراقية, وأن الأميركيين فوجئوا باكتشاف أن المناصب العليا والمتوسطة في المقاومة العراقية يشغلها أعضاء هذه العائلات وأقاربهم في عدد من القرى المحيطة بتكريت.

ويضيف التقرير أن ضابطا كبيرا يعتقد أنه الذي كشف عن مخبأ صدام للأميركيين, كان المسؤول عن المقاومة, وأنه كان واحداً من خمسة إخوة في الدائرة المقربة من صدام, وقد أصبح الذراع اليمنى للرئيس العراقي السابق بعد اعتقال سكرتيره الخاص حميد محمد التكريتي.

وطبقا للمعلومات الاستخبارية الأميركية فإن الذين كانوا يستطيعون لقاء صدام لم يتجاوزوا الأربعين ومن ضمنهم سائقوه وطباخوه, وأن هؤلاء كانوا يتفادون لفت انتباه القوات الأميركية بإبقاء أنفسهم بعيدا عن الهجمات الموجهة للقوات الأميركية, وأنهم نادرا ما كانوا يحملون السلاح أو كميات كبيرة من المال أثناء سفرهم.

شظايا دولة
وإلى صحيفة الرياض السعودية التي علقت على محاولات الاغتيال التي تعرض لها الرئيس الباكستاني برويز مشرف مؤخرا وقالت إذا كانت سياسة الاغتيالات ستصبح الهدف النهائي، فمن يستطيع لم شظايا الدولة الإسلامية الكبرى لو انغمست في حروب طويلة تجعل التيارات القائمة أسلحة دمار شامل لوحدتها وكيانها.

وأضافت الصحيفة يمكن أن يكون للرئيس مشرف بعض الأخطاء، أو التجاوزات، لكن الرجل الخارج للتو من إشكالات أفغانستان، وحل قضية كشمير كعلّة طويلة مع الهند، وبناء استقرار يحفز القوى الاقتصادية في العالم للاستثمار بجانب عمره القصير في الحكم لا يعطي أي دليل على أن الرجل خارج مجرى التاريخ المعاصر.

فنان وصدام
نقلت صحيفة الرأي العام الكويتية عن الفنان المصري محمد صبحي أن الرئيس العراقي السابق صدام حسين من أشرف الحكام العرب, وقال صبحي إن صدام يظل بطلا رغم ظلمه, وأشرف من الذين أعطوا الأميركيين الفرصة لكي يضعوا أقدامهم في أرضنا للاستيلاء على خيراتها, وتسليمها في نهاية الأمر إلى نصف مليون صهيوني بدؤوا يشترون الأراضي هناك.

وحول مشاعره إزاء إلقاء القبض على صدام, قال صبحي: لم أر ملامح صدام حسين في تلك الصور التي بثها الأميركيون, بل رأيت ملامح كل حاكم عربي, ورأيت الكرامة العربية مهانة يعرضها الأميركيون عبر شاشاتهم والإنسان العربي مهزوماً في داره, مستباحاً في كل شيء حتى في عرضه.

المصدر : الصحافة العربية