خطة لإقناع سوريا بالتفتيش الدولي
آخر تحديث: 2003/12/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/1 هـ

خطة لإقناع سوريا بالتفتيش الدولي

استعرضت الصحف الأجنبية اليوم عدة موضوعات أبرزها خطة بريطانية لدفع سوريا إلى التعاون بشأن أسلحة الدمار الشامل، واعتراف فرنسا أنها لم يكن لديها علم بالمفاوضات الخاصة بتخلي ليبيا عن أسلحة الدمار الشامل، وباستطلاع للرأي أظهر تزايد فرص بوش لإعادة انتخابه رئيسا لأميركا.

خطة بريطانية


لندن تعتزم الضغط على سوريا لدفعها إلى التعاون بشأن أسلحة الدمار الشامل والإرهاب والعراق

غارديان


كشفت صحيفة غارديان البريطانية عن عزم بريطانيا ممارسة ضغوط على سوريا من خلال استخدام ثقل دول الاتحاد الأوروبي الكبرى الثلاث التي تضمها إلى جانب ألمانيا وفرنسا، وذلك لحمل سوريا على إبداء تعاون أكثر في الشؤون المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل والإرهاب والعراق.

وأشارت الصحيفة إلى أن الخطة تأتي في أعقاب موافقة ليبيا على نزع أسلحة الدمار الشامل التي لديها، وتقوم الخطة على مبادرة مشتركة ثلاثية الأطراف كتلك التي أدت إلى إقناع إيران بقبول عمليات التفتيش النووية، وأضافت الصحيفة أن الهدف الواضح من الخطة دفع سوريا التي تواجه تهديد العقوبات الأميركية إلى التوقيع على معاهدة الأسلحة الكيمياوية.

واعتبرت الصحيفة أنه في حال جرى الاتفاق على هذه الخطة فإن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو ونظيريه الألماني يوشكا فيشر والفرنسي دومينيك دو فيلبان سيتوجهون إلى دمشق للقيام بالمهمة نفسها التي أجروها في طهران في وقت سابق من هذا العام.

اعتراف فرنسي
أشارت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إلى أن فرنسا التي هنأت كلا من بريطانيا وأميركا لنجاحهما في إقناع ليبيا بالتخلي عن أسلحة الدمار الشامل اعترفت في الوقت نفسه أنها لم يكن لديها علم إطلاقا بشأن المفاوضات التي جرت بهذا الشأن.

وجاء هذا الاعتراف على لسان وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان الذي اعتبر في مقابلة صحفية أن ما تحقق هو نصر للمجتمع الدولي ككل، لكنه اضطر للاعتراف بأن فرنسا لم تبلغ بالجهود الدبلوماسية السرية التي استغرقت تسعة أشهر.

واعتبرت الصحيفة أن اعتراف دو فيلبان يؤشر "حالة عدم الثقة المستمرة" التي تحكم العلاقات بين القوى التي تتحدث الإنجليزية وفرنسا التي عارضت الحرب على العراق بشدة. لكن دو فيلبان حاول أن يغطي على هذه الخلافات بوصفه علاقات بلاده مع الطرفين بأنها "حيوية جدا ومثمرة".

تفاؤل متزايد


الأميركيون متفقون على طريقة تعامل بوش مع قضيتي العراق والاقتصاد، ومنقسمون حول خططه تجاه الوضع في العراق

واشنطن بوست


أجرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية استطلاعا للرأي أظهرت نتائجه أن التفاؤل المتزايد بشأن الاقتصاد الأميركي والدعم المتجدد بشأن الحرب على العراق أعطيا الرئيس الأميركي جورج بوش دفعة قوية مع نهاية العام الحالي, لافتة إلى أن بوش الآن في موقف سياسي قوي جدا في حين يتطلع إلى حملة إعادة انتخابه العام المقبل.

وتجاوز معدل الموافقين على إعادة انتخاب بوش في الاستطلاع نسبة 59% ، وتعد هذه النسبة الأولى منذ شهر أغسطس/ آب الماضي بعد تزايد عدد القتلى في صفوف القوات الأميركية في العراق.

وأظهر الاستطلاع أن حاكم فيرمونت السابق هوارد دين يشق طريقه بين منافسيه في معركة الديمقراطيين للترشح للرئاسة الأميركية, وذلك لتثبيت موقفه كمرشح رئيسي للحزب قبل شهر من المنافسات الرئيسية الأولى في أيوا ونيو هامبشاير.

وأشارت الصحيفة إلى أن استطلاعها أظهر أيضا أن الأميركيين متفقون على طريقة تعامل رئيسهم مع قضيتي العراق والاقتصاد, وأنهم ينقسمون فقط حول ما إذا كان لدى بوش خطة واضحة للوضع في العراق.

المصدر :