نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين أميركيين وأوروبيين أن التحقيقات المتعلقة ببرنامج إيران السري للتسلح النووي كشفت أن باكستان هي المصدر الرئيسي في تزويد إيران بالتكنولوجيا المتطورة التي كان من شأنها أن تجعل من طهران قوة نووية كبرى.

وأضاف المسؤولون أن هذا الكشف جعل الحكومة الباكستانية تعتقل ثلاثة من كبار علمائها النوويين لإجراء تحقيقات معهم بمساعدة رجال استخبارات أميركيين.


مجموعة من العوامل لها علاقة بإعلان القذافي أولها عقوبات الأمم المتحدة بعد حادثة تفجير لوكربي وثانيها العزلة الدولية لبلاده بعد سقوط الاتحاد السوفياتي إضافة إلى المشاكل الاقتصادية وما ترتب عليها من انعكاسات على الشأن الداخلي

خبير ليبي/ واشنطن بوست

غزو العراق رسالة للحكومات
نقلت واشنطن بوست عن خبراء ومسؤولين أميركيين وبريطانيين رؤيتهم بأن إعلان ليبيا أمس تخليها عن برنامجها لأسلحة الدمار الشامل ناتج عن ضغط كبير يتمثل برغبة العقيد معمر القذافي بوضع حد للعزلة السياسية والاقتصادية التي تهدد حكومته وبقاءها.

ومن بين من استطلعت الصحيفة آراءهم أحد الخبراء الليبيين الذي أشار إلى أن مجموعة من العوامل لها علاقة بإعلان القذافي، أولها عقوبات الأمم المتحدة بعد حادثة تفجير لوكربي وثانيها العزلة الدولية لبلاده بعد سقوط الاتحاد السوفياتي إضافة إلى المشاكل الاقتصادية وما ترتب عليها من انعكاسات على الشأن الداخلي.

وتشير واشنطن بوست إلى تصريح مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية رفض الكشف عن اسمه بأن غزو العراق بعث رسالة قوية إلى حكومات العالم مفادها أنه إذا شعرت الولايات المتحدة بتهديد من أسلحة الدمار الشامل فإنها ستكون جاهزة للتعامل مع هذه الأنظمة التي لا تبدي استعدادا لتغيير تصرفاتها، ويبدو أن ليبيا فهمت الرسالة.

صفقة سرية لإنهاء العزلة الليبية
وفي الشأن الليبي أيضا كشفت صحيفة أوبزرفر البريطانية عن تقديم الحكومة الليبية معلومات استخبارية مفصلة عن المئات من نشطاء القاعدة والحركات الإسلامية المتطرفة في إطار صفقة سرية لإنهاء عزلة ليبيا.

وتذكر الصحيفة أن من فاوض الغرب في الآونة الأخيرة عن الجانب الليبي كان مسؤول الدائرة الأمنية الخارجية موسى كوسا الذي كان خصما لدودا لبريطانيا لدوره في الإرهاب الدولي, ولكونه العقل المدبر وراء الدعم الليبي لمنظمة الجيش الجمهوري الإيرلندي.

صدام كان يتنقل راجلا


الرئيس العراقي كان يستخدم طريقة الكلام الشفهي عبر مراسليه لنقل التعليمات إلى مجموعة من خلايا حزب البعث التي كانت تنفذ عمليات المقاومة ضد القوات الأميركية

ضباط أميركيون/ نيويورك تايمز

نقلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن مسؤولين عسكريين أميركيين أن الرئيس العراقي السابق صدام حسين قد قضى عدة أشهر وهو يتنقل بين 20 إلى 30 منزلا من المنازل الآمنة في وسط المناطق السنية.

وأن شبكة من أقاربه وأبناء عشيرته الذين يثق بهم وفروا له الحماية وكانوا يجلبون له الأخبار حول ما يجري في العراق.

ووفقا للضباط الأميركيين الذين قادوا عملية القبض على صدام فإن الرئيس العراقي كان يستخدم طريقة الكلام الشفهي عبر مراسليه لنقل التعليمات إلى مجموعة من خلايا حزب البعث التي كانت تنفذ عمليات المقاومة ضد القوات الأميركية.

ولتجنب اكتشاف أمره كان الرئيس العراقي يتنقل راجلا أو باستخدام قارب صغير عبر نهر دجلة ويستعمل سيارات متغيرة مثل سيارات الأجرة وسيارات الحمل "البيك آب"، وغالبا ما يتنقل ليلا بصحبة اثنين أو ثلاثة فقط من أتباعه المخلصين، وأنه كان يقتات على قطع الشوكولاتا والعسل والفواكه المعلبة للبقاء على قيد الحياة.

في المقابل قالت صحيفة أوبزرفر البريطانية إن الوثائق التي ضبطت بحوزة صدام حسين كشفت عن أسماء عراقية كانوا يزودون الخلايا المسلحة بتحركات القوات الأميركية, كما أظهرت هذه الوثائق أن صدام كان على اتصال مباشر مع عدد من العناصر التي يعتقد أنها تلعب دورا محوريا في المقاومة العراقية في الموصل, مما أسفر عن اعتقال ثلاثة من الجنرالات السابقين في الجيش العراقي.

الأميرة ديانا كانت حاملا
قالت صحيفة إندبندنت أون صنداي البريطانية إن مصدرا رفيع المستوى في الشرطة الفرنسية أعلن أن الأميرة ديانا كانت حاملا عند موتها في حادث سيارة قبل ست سنوات في باريس مع صديقها دودي الفايد, زاعما أن التقارير الطبية أكدت ذلك.

ولكن المصدر ذاته الذي تشير الصحيفة إلى أنه مطلع على كل التفاصيل المتعلقة بحادثة موت الأميرة ديانا, نفى أن يكون هذا الحادث مدبرا.

المصدر :