التيار الإصلاحي السعودي يطالب بالملكية الدستورية
آخر تحديث: 2003/12/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/26 هـ

التيار الإصلاحي السعودي يطالب بالملكية الدستورية

ذكرت صحيفة القدس العربي أن التيار الإصلاحي في السعودية طالب حكومة بلاده في عريضة وقع عليها ما يزيد على 150 ناشطا, بالإسراع في تنفيذ برنامج إصلاحي شامل وتحويل السعودية إلى ملكية دستورية خلال ثلاثة أعوام.


قال شارون في رسالته إنه على استعداد لعقد لقاء سري أو علني مع الأسد بدون وسطاء للتوصل لاتفاق بين البلدين

تقارير إسرائيلية/ القدس العربي

وانتقد الموقعون على العريضة السياسة التي تعتمدها السلطات السعودية في مواجهة ظاهرة العنف, ورأوا أن الإصلاح السياسي الشامل الذي يتضمن إطلاق الحريات العامة وبناء مؤسسات المجتمع المدني وإقامة دولة القانون, كفيل بتفكيك ظاهرة العنف في البلاد.

وفي موضوع آخر, نقلت الصحيفة عن تقارير إسرائيلية أن رئيس الوزراء اليوناني سلم الرئيس السوري بشار الأسد خلال زيارته أثينا, رسالة من رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون, وقال شارون في رسالته: إنه على استعداد لعقد لقاء سري أو علني مع الأسد بدون وسطاء للتوصل إلى اتفاق بين البلدين.

هذا في وقت قالت فيه التقارير: إن رسالة شارون لم تشترط قيام سوريا بطرد التنظيمات الفلسطينية التي تتخذ من دمشق مقرا لها, ولا أن تتوقف عن دعم حزب الله.

نقل استجواب صدام إلى واشنطن
نقلت صحيفة الوطن السعودية عن مصادر لم تكشف هويتها في العاصمة الأميركية أن هناك ثلاث دوائر تلفزيونية مغلقة تقوم بنقل وقائع استجواب الرئيس العراقي السابق صدام حسين أولا بأول إلى ثلاثة مكاتب خصصتها الإدارة الأميركية لهذا الغرض.

وتوجد الدائرة الأولى في مبنى وكالة المخابرات المركزية حيث يوجد عدد من أبرز خبراء التحليل النفسي العاملين بالوكالة, أما الدائرة الثانية فتوجد في قاعة ملحقه بمكتب مستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس بالبيت الأبيض حيث قضى الرئيس بوش بنفسه بعض الوقت في مشاهدة وقائع الاستجواب, في حين توجد الدائرة الثالثة في قاعة ملحقه بإدارة مخابرات وزارة الدفاع.

وقالت المصادر: إن وكالة المخابرات المركزية عرضت خطاب الرئيس جورج بوش على صدام حسين, وهو الخطاب الذي قال فيه بوش إنه يؤيد إيقاع عقوبة الإعدام بصدام, وذلك في محاولة لترهيب صدام ودفعه للتعاون مع المحققين.

وأوضحت المصادر أن صدام بدا خلال التحقيق رابط الجأش ومختصرا في ردوده على الأسئلة التي وجهت إليه, وأنه لم يحاول تضليل المحققين.

الأردن ودول الجوار
في حوار مع صحيفة الرأي العام الكويتية, أكد رئيس الوزراءِ الأردني فيصل الفايز أن علاقات بلاده مع سوريا جيدة, وأن علاقة العاهل الأردني مع الرئيس السوري متميزة وأن كلا منهما قريب جدا من الآخر.

وقال الفايز: إن ما نقل على لسان العاهل الأردني في واشنطن حول الحدود السورية مع العراق كان مجتزأ, وإن اتفاقا قد تم على وقف الحملات الصحفية بين البلدين.

وحول انضمام بلاده لمجلس التعاون الخليجي, قال الفايز إن الأردن يعتبر نفسه عضوا في هذا المجلس بحكم الواقع الضمني.

وفي الشأن العراقي, اعتبر الفايز أن محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين شأن يقرره العراقيون بأنفسهم, واصفا علاقات الأردن بمجلس الحكم الانتقالي العراقي بأنها ممتازة سواء كان ذلك قبل أو بعد اعتقال صدام.


صدام كان رأس الحربة في الهجمات والعمليات التخريبية واعتقاله سيؤثر في وضع المجموعات الأخرى لأنها معزولة ووافدة من الخارج ولا تتمتع بأي قبول من العراقيين

هوشيار زيباري/ الحياة

زيباري: صدام كان رأس الحربة
توقع وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري, في لقاء مع صحيفة الحياة اللندنية تراجعا دراماتيكيا في عمليات المقاومة في العراق بعد اعتقال الرئيس السابق صدام حسين, وقال: إنه ستكون هناك بعض العمليات, خاصة في ظل وجود عناصر ومجموعات متطرفة في العراق.

وقال زيباري: إن صدام كان رأس الحربة في الهجمات والعمليات التخريبية واعتقاله سيؤثر في وضع المجموعات الأخرى لأنها معزولة ووافدة من الخارج ولا تتمتع بأي قبول من العراقيين.

وحول رأيه في استجواب وكالة المخابرات المركزية الأميركية لصدام, قال زيباري: إنها الجهة المعنية في الإدارة الأميركية وسلطة التحالف بالحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات من صدام, والتحقيق معه حق من حقوقها.

وحول ما يتردد من أنباء بشأن تعاون أمني بين الأميركيين والإسرائيليين داخل العراق, قال زيباري: إن هذه المعلومات ليست دقيقة على الإطلاق, وإن هدفها هو التشويش على الموقف العراقي وعلى مجلس الحكم الذي يعبر عن طموحات الشعب العراقي.

المصدر : الصحافة العربية