المقاومة العراقية تشتري أسلحة فتاكة بسهولة
آخر تحديث: 2003/11/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/11 هـ

المقاومة العراقية تشتري أسلحة فتاكة بسهولة

نشرت صحيفة ميرور البريطانية تقريرا يشير إلى سهولة حصول المقاومة العراقية على أسلحة فتاكة، وأكدت صحيفة نيويورك تايمز أن اتصالات تدور بين مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين في محاولة لإحياء عملية السلام، وأشارت يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إلى اقتراح قدم للكنيست يهدف إلى تدمير الإذاعة الفلسطينية بسبب تحريضها على قتل اليهود.


المقاومة العراقية تحصل على أسلحة فتاكة بسهولة وبأرخص الأثمان لمهاجمة قوات الاحتلال

ميرور


المقاومة العراقية
نشرت صحيفة ميرور البريطانية تحقيقا تحدث فيه مراسلها في بغداد عن سهولة حصول المقاومة العراقية على أسلحة وصفها بالفتاكة وبأرخص الأثمان لمهاجمة قوات الاحتلال.

وأكدت الصحيفة أن فريق تحقيق تابع لها تمكن من تجنيد ضابط كبير في الجيش العراقي المنحل يدعى الجنرال الأمين للحصول على أسلحة من سوق أقيمت في مقبرة على مشارف بغداد، حيث تجلس مجموعات من الرجال حول القبور ويشعلون الشموع لكنهم ليسوا جميعا من زوار القبور بعضهم من تجار السلاح يعقدون الصفقات على مدى ساعتين ثلاث مرات في اليوم.

وأشار الفريق إلى أن معظم بائعي الأسلحة تتراوح أعمارهم بين الخامسة عشرة والعشرين، لكنهم يرفعون الطلبات إلى رؤساء لهم. وقال الفريق إنه "تلقى عرضا لبيع خمس قاذفات صواريخ مضادة للدروع ومعها سبعة صواريخ", وإنهم "اشتروا قاذفات صواريخ تطلق من الكتف روسية الصنع بمائة وأربعين جنيها، كما عرضت عليهم بنادق كلاشنيكوف وقنابل يدوية بأجهزة تأخير الانفجار".

ونقل الفريق عن الجنرال الأمين قوله إن "المقاومة العراقية تشتري كميات كبيرة جدا من هذه الأسلحة مما أدى إلى ارتفاع الأسعار".

إحياء السلام
أكدت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن اتصالات على مستوى عال تدور من وراء الكواليس بين مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين لإحياء عملية السلام المتعثرة في الشرق الأوسط.

ونقلت الصحيفة عن وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز إقراره بأنه اجتمع مع مسؤولين فلسطينيين, ولكنه أحجم عن الإفصاح عن أسماء من التقى بهم. إلا أن مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين كشفوا عن أن سلام فياض وزير المالية الفلسطيني هو الذي كان شريك موفاز في هذه اللقاءات.


عضو الكنيست أرييه إلداد تقدم باقتراح للكنيست بتدمير الإذاعة الفلسطينية، وتخصيص إذاعة إسرائيلية بدلا منها لتحريضها على قتل اليهود

يديعوت أحرونوت


تدمير الإذاعة الفلسطينية
قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن عضو الكنيست الإسرائيلي أرييه إلداد تقدم باقتراح للكنيست ينص على قيام إسرائيل بتدمير محطات إذاعة فلسطينية، وتخصيص أمواج بثها وأجهزة إرسالها لصالح محطات إذاعية إسرائيلية مثل القناة السابعة المحسوبة على أوساط اليمين المتشدد والتي أغلقت منذ سنوات عديدة.

ويدعي إلداد أن محطات الإذاعة الفلسطينية تحرض على قتل اليهود ولذلك يجب تدميرها, مضيفاً أن إسرائيل خصصت للسلطة الفلسطينية ثماني موجات للبث الإذاعي في إطار اتفاقيات أوسلو، كان من المفترض أن "تحمل بشرى السلام", لكنها قامت بدلاً من ذلك بالتحريض ضد إسرائيل. وبناء على ذلك قرر إلداد تحويل الاقتراح إلى لجنة الكنيست للنظر فيه.

سلوبودان ميلوسوفيتش
نقلت صحيفة إندبندنت البريطانية عن اللورد أوين, موفد الاتحاد الأوروبي السابق للسلام في البلقان, قوله إن "الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش لم يكن عرقيا من حيث الجوهر, وإنما كان قوميا لكنه أخفق في استخدام نفوذه في وقف الحرب البوسنية والمذابح على مدى سنتين".

وأضافت الصحيفة أن اللورد أوين قال أمام محكمة جرائم الحرب في لاهاي إن "ميلوسوفيتش كان يتحكم في المشاعر القومية للصرب لغاياته السياسية فحسب", متهما الرئيس اليوغسلافي السابق بأنه "كان يهدف من وراء إلهاب المشاعر القومية إلى البقاء في السلطة".

المصدر :