مفاوضات فلسطينية إسرائيلية في سويسرا
آخر تحديث: 2003/10/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مشروع البيان الختامي للقمة الإسلامية: قرار ترمب خطوة أحادية الجانب لاغية وغير قانونية
آخر تحديث: 2003/10/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/14 هـ

مفاوضات فلسطينية إسرائيلية في سويسرا

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن مجموعة من السياسيين البارزين في اليسار الإسرائيلي في مقدمتهم يوسي بيلين, تعمل على صياغة اتفاق للحل النهائي بين الفلسطينيين والإسرائيليين مع مسؤولين كبار في السلطة الفلسطينية على رأسهم ياسر عبد ربه. وأطلق على هذه الوثيقة اسم اتفاق سويسرا.


سيتم تقسيم مدينة القدس إلى قسمين وفق وثيقة كلينتون التي جاء فيها أن كل ما هو يهودي لليهود, وكل ما هو عربي للعرب

يديعوت أحرونوت

ويعتمد الاتفاق الحالي على وثيقة بيلين-أبو مازن التي وقعت في أكتوبر/ تشرين الأول 1995.

ويرد في اتفاق سويسرا البنود التالية:
- اللاجئون: حيث تم تحقيق تقدم جذري بشأن هذه القضية, وتمت صياغة حلول إبداعية أبدى خلالها الجانب الفلسطيني مرونة كبيرة.

- المستوطنات: تتنازل إسرائيل عن أغلبها وعلى رأسها أرئيل, إلا أنها ستحتفظ بعدة مناطق استيطانية في منطقة غوش عتسيون وحول القدس. وفي المقابل يوافق الفلسطينيون على تعويضات في مناطق مختلفة منها منطقة جبل الخليل.

- القدس: سيتم تقسيم مدينة القدس إلى قسمين وفق وثيقة كلينتون التي جاء فيها أن كل ما هو يهودي لليهود, وكل ما هو عربي للعرب.

الإبعاد من الضفة للقطاع
قالت صحيفة هآريتس الإسرائيلية إن الجيش الإسرائيلي بصدد العودة إلى أسلوبه القديم في إبعاد عائلات منفذي العمليات الاستشهادية وكل من يثبت تورطه في هذه العمليات, من الضفة الغربية إلى قطاع غزة.

وبحسب مصادر أمنية إسرائيلية فإن مناقشات تدور منذ أيام بشأن إبعاد نحو 25 شخصا معتقلين لدى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أغلبهم من قادة حركة الجهاد الإسلامي في منطقة جنين, ومن ضمنهم أيضا زوجة أحد الناشطين البارزين في حركة حماس.


لندن تدعو واشنطن للإسراع بتسليم السلطة إلى الحكومة العراقية الانتقالية لضمان الحصول على دعم أوسع من الأمم المتحدة

مصادر دبلوماسية/ واشنطن بوست

قلق بريطاني بشأن العراق
كشفت مصادر دبلوماسية في مجلس الأمن لصحيفة واشنطن بوست الأميركية أن بريطانيا تقدمت بطلب إلى الولايات المتحدة تدعوها فيه إلى الإسراع في تسليم السلطة للحكومة العراقية الانتقالية، وذلك في مسعى جديد لضمان الحصول على دعم أوسع من الأمم المتحدة للاحتلال الأنغلوأميركي للعراق.

وتعكس هذه البادرة قلق حليفة واشنطن المتزايد من أن مسودة القرار الذي يدعو إلى دور أوسع للأمم المتحدة في العراق قد يواجه هزيمة في مجلس الأمن ما لم توافق الولايات المتحدة على الإذعان لمطالب تسليم العراقيين سلطات أشمل.

لكن بعض الدبلوماسيين الأميركيين يشككون في إمكانية أن توافق إدارة بوش على الاقتراحات البريطانية.

المصدر :