تنوعت اهتمامات الصحف العربية اليوم إذ تناولت أنباء تفيد أن إسرائيل ستجري مفاوضات مع رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع، وتصريحات لوزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم قال فيها إن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لا يريد إقامة دولة فلسطينية، وحوارا للأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية السعودي وصف فيها الذين حاولوا التظاهر بالمملكة بأنهم خارجون على القانون.

التفاوض


إسرائيل ستباشر خلال الأيام القليلة المقبلة إجراء مفاوضات مع الحكومة الفلسطينية برئاسة قريع

القدس العربي


مع قريع
قالت صحيفة القدس العربي اللندنية، نقلا عن مصادر سياسية إسرائيلية مقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون, إن "إسرائيل ستباشر خلال الأيام القليلة المقبلة إجراء مفاوضات مع الحكومة الفلسطينية برئاسة أحمد قريع".

وسيشارك في المفاوضات من الجانب الإسرائيلي دوف فايسغلاس مدير ديوان رئيس الوزراء والجنرال عاموس غلعاد مدير القسم الأمني السياسي في وزارة الدفاع، أما من الجانب الفلسطيني فسيشارك فيها وزير المالية سلام فياض.

ونقلت الصحيفة، عن تقارير إسرائيلية، أن شارون عقد مؤخرا اجتماعا سريا بمشاركة قادة الأجهزة الأمنية لتقييم الموقف الإسرائيلي من رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع، وخلص الاجتماع إلى ضرورة عدم العمل على إسقاط حكومة قريع ومنع انهيار السلطة الوطنية الفلسطينية بشكل كامل.

الفلسطيني الوحيد
نقلت صحيفة الجزيرة السعودية عن وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم قوله إن "الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات هو الفلسطيني الوحيد الذي لا يريد إقامة دولة فلسطينية، والذي يفضل الاستمرار في نهج الحرب والعنف اعتقاداً منه بأنه قادر على دحر إسرائيل.


عرفات هو الفلسطيني الوحيد الذي لا يريد إقامة دولة فلسطينية، ويفضل الاستمرار في نهج الحرب والعنف اعتقاداً منه بأنه قادر على دحر إسرائيل

سيلفان شالوم/ الجزيرة


وقال شالوم إن "الرئيس عرفات ما زال يؤمن بتحقيق حلم فلسطين الكبرى من البحر إلى النهر"، وأضاف أن "هناك قادة فلسطينيين يريدون السلام ولكنهم لا يتمكنون من الوصول إلى مراكز القوة طالما بقي الرئيس عرفات على رأس القيادة الفلسطينية".

وحول صفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل وحزب الله اللبناني أشار شالوم إلى أن المستشار الألماني غيرهارد شرودر وعد ببذل كل جهد مستطاع للحصول على معلومات حول مصير الطيار الإسرائيلي المفقود رون أراد.

وبالنسبة لاحتمال إطلاق سراح أسرى أردنيين ومصريين ضمن صفقة التبادل أكد شالوم أنه لدى إسرائيل معاهدات سلام مع مصر والأردن، ولذلك فإن المناقشات حول إطلاق سراح معتقلين من هاتين الدولتين يجب أن تتم بين إسرائيل وبين المسؤولين المصريين والأردنيين، ولن يكون إطلاق سراحهم في أي حال من الأحوال جزءاً من صفقة مع حزب الله.

خروج على القانون
في حوار مع صحيفة الحياة اللندنية قال الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية السعودي إن "الذين حاولوا التظاهر في بعض المدن السعودية يوم الخميس الماضي سيعتبرون خارجين على القانون، نظراً لاستجابتهم لتوجيهات ونداءات خارجية، إضافة إلى كونهم حاولوا إثارة الفتنة في البلاد".

وقلل وزير الداخلية السعودي من أهمية التحذيرات الأميركية والبريطانية لرعاياهما بعدم السفر إلى بلاده, قائلا إن "هذا شأنهما وحدهما، وإن بلاده ماضية في حربها على الإرهاب والقائمين عليه حتى استئصاله بشكل نهائي".

المحافظون الجدد
أشارت صحيفة الوطن السعودية إلى أن تقريرا دوليا جديدا أعدته "مجموعة النزاع الدولية" التي تعنى بحل النزاعات الإقليمية والدولية, كشف وجود تيار من المحافظين الجدد في الساحة الإيرانية بقيادة حجة الإسلام هاشمي رفسنجاني رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، ينافس الإصلاحيين في التقارب مع الأميركيين ويؤيد الحوار والتفاوض المباشر معهم وعقد "صفقة استراتيجية كبرى" مع واشنطن تغير بصورة جوهرية طبيعة العلاقات المتوترة بين البلدين منذ قيام الجمهورية الإسلامية.

وأكد التقرير أنه ليس هناك خطر يهدد بسقوط أو انهيار النظام الإيراني الحالي على الرغم من وجود نقمة شعبية واسعة النطاق على المسؤولين الإيرانيين المحافظين منهم والإصلاحيين، وأن هناك قناعة متزايدة بأن التغيير الحقيقي في إيران لن يأتي من الداخل بل من الخارج.

المصدر : الصحافة العربية