أشارت صحيفة واشنطن بوست إلى تقرير للجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ الأميركي عن تضخيم المعلومات المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل المزعومة في العراق، ونقلت واشنطن تايمز اتهاما إسرائيليا للسعودية بسعيها للحصول على تكنولوجيا أسلحة نووية من باكستان، وتحدثت غارديان البريطانية عن استطلاع للرأي بشأن مرشحي انتخابات الرئاسة القادمة بفرنسا.


لجنة الاستخبارات بالكونغرس الأميركي فوجئت بالكم الهائل من الأدلة الضعيفة أو ما اعتمد على مصدر واحد فقط واستخدم في عملية تقييم إمكانيات العراق ونواياه

واشنطن بوست

تقرير حاسم
نشرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية نقلا عن مسؤولين أميركيين خبرا يفيد بأن لجنة الاستخبارات المنبثقة عن مجلس الشيوخ تهيئ تقريرا حاسما بشأن مدير الاستخبارات جورج تينيت ومسؤولين آخرين فيما يتعلق بتضخيم المعلومات عن قضية الإرهاب وأسلحة الدمار الشامل المزعومة لدى نظام الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

وتتابع الصحيفة أن تلك اللجنة فوجئت بالكم الهائل من الأدلة الضعيفة أو تلك التي اعتمدت على مصدر واحد فقط واستخدمت في عملية تقييم إمكانيات العراق ونواياه، مشيرة إلى أن أعضاء اللجنة أجروا مقابلات مع مائة شخص ممن جمعوا وحللوا المعلومات الاستخباراتية التي تم استعمالها لدعم النتائج التي توصلوا إليها.

اتهامات للسعودية
قالت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إن مسؤولا إسرائيليا رفيعا اتهم السعودية بالمضي قدما في تنفيذ برنامج سري للحصول على تكنولوجيا أسلحة نووية من باكستان، رغم أن المسؤولين الأميركيين قالوا إنه ليس لديهم معلومات تؤكد التقارير "التي تفيد بأن السعودية وقعت صفقة مع باكستان بهذا الخصوص".

وتنقل الصحيفة عن مصدر باكستاني لم تكشف عن اسمه أن ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز أتم صفقة مع الجانب الباكستاني للحصول على تكنولوجيا أسلحة نووية مقابل بيع النفط لباكستان بأسعار مخفضة.

وتشير الصحيفة إلى أن صفقة من هذا النوع سوف تؤدي إلى اختلال توازن القوى في الشرق الأوسط وتعني نقض الرياض لمعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية وإلغاء التعهدات التي قطعها الرئيس الباكستاني برويز مشرف لواشنطن بخصوص السيطرة على الترسانة النووية لبلاده.


وزير الداخلية الفرنسي ساركوزي المرشح الأوفر حظا للفوز في انتخابات الرئاسة القادمة من بين صفوف اليمين

غارديان

انتخابات الرئاسة بفرنسا
تحدثت صحيفة غارديان البريطانية عن استطلاع للرأي العام أظهر أن وزير الداخلية الفرنسي نيكولاس ساركوزي هو المرشح الأوفر حظا للفوز في انتخابات الرئاسة القادمة من بين صفوف اليمين حيث حصل على 50% من أصوات من تم استطلاع آرائهم.

وجاء الرئيس الحالي جاك شيراك في المرتبة الثانية حاصلا على 40% من الأصوات، في حين حصل رئيس الوزراء الحالي جان بيير رافاران على 24% فقط.

ويعتقد 42% ممن أدلوا بآرائهم أن ساركوزي هو الأجدر من بين المرشحين لإحداث التغيير الذي يرنو إليه الفرنسيون, في حين حصل شيراك على 9% فقط لانخراطه في برنامج إصلاح اجتماعي لا يحظى بشعبية ومواجهته لمصاعب اقتصادية شتى.

المصدر :