قالت صحيفة الحياة اللندنية نقلا عن مصادر دبلوماسية باكستانية رفيعة المستوى إن المحادثات الرسمية السعودية الباكستانية التي بدأت مساء أمس ركزت على البحث في عقد حلف دفاعي مشترك بين الطرفين إضافة إلى التعاون الاقتصادي والوضع في كل من العراق وأفغانستان.

وأشارت الصحيفة إلى أن مصدرا سعوديا رفيع المستوى كان تحدث عن ضرورة تعاون إسلام آباد والرياض بما يخدم مصالح الأمة، وأنه شدد على استبعاد فكرة إرسال قوات باكستانية للسعودية لتحل محل القوات الأميركية.

تفجيرات بيت حانون
في تصريحات أدلى بها لصحيفة القبس الكويتية قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور زكريا الآغا إن السلطة الوطنية لن تسلم أيا من المعتقلين الذين أوقفتهم على خلفية حادث تفجير بيت حانون الذي استهدف موكبا دبلوماسيا أميركيا.

وأضاف أن السلطة الفلسطينية سترفض أي طلب بهذا الصدد لأن عمليات التحقيق ستتم في المناطق الفلسطينية، مؤكدا أن كل من تثبت إدانته سيقدم للمحاكمة على أراضي السلطة وأمام القضاء الفلسطيني.

ونقلت القبس عن المسؤول الفلسطيني نفيه مسؤولية الفلسطينيين عن الهجوم على قافلة الدبلوماسيين الأميركيين، وإشارته إلى أنه في حال مشاركة فلسطينيين في العملية فهم ليسوا سوى أصابع للأجهزة الأمنية الإسرائيلية.

الوضع الأمني الأفغاني
في حديث لصحيفة عكاظ السعودية أكد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أن الأمن في كابل تحت السيطرة وأن العمل جار في بقية المحافظات للسيطرة على الوضع.

ولفت كرزاي إلى أن الإعلام الخارجي يحاول أن يثير الأوضاع داخل أفغانستان من خلال تصوير الأوضاع بأنها متردية مؤكدا أن كابل منزوعة السلاح بالكامل.

وردا على سؤال حول بن لادن والملا عمر، قال كرزاي "إنه لا يعرف مكانهما وإلا لتم القبض عليهما" مشيرا إلى أنه وفي ظل مطاردتهما في كل مكان فإن إلقاء القبض عليهما مسألة وقت ليس إلا.


ما دامت هناك ضرورة لعقد اتفاق تفاوضي فيجب أن يكون متزنا يراعي مصالح كل الأطراف, ونحن رحبنا بما تم

الصادق المهدي/ الرأي العام

المهدي يرحب بالسلام
في حوار خاص مع صحيفة الرأي العام الكويتية رحب رئيس الوزراء السوداني السابق رئيس حزب الأمة الصادق المهدي باتفاق الترتيبات الأمنية الأخير الذي وقعته الحكومة السودانية والحركة الشعبية، معتبرا أن الاتفاق يحقق وقف الحرب ويفتح الطريق أمام بقية القضايا الخلافية. وأكد ضرورة مشاركة جيران السودان في الشمال الأفريقي بعملية السلام.

وعن تقييمه لهذه الخطوة قال المهدي إنه ما دامت هناك ضرورة لعقد اتفاق اختياري تفاوضي فيجب أن يكون اتفاقا متزنا يراعي مصالح كل الأطراف, ونحن في حزب الأمة رحبنا بما تم في الاتفاق لكي يحقق وقف الحرب ويكون أساسا لوقف النار ويفتح الطريق أمام حل بقية القضايا المختلف عليها.

المصدر : الصحافة العربية