اهتمت صحف عالمية اليوم بالجهود التي تبذلها الولايات المتحدة للحصول على تأييد دول مجلس الأمن على قراراها بشأن العراق, وبتدهور مستوى معنويات جنود الاحتلال الأميركي هناك, كما تناولت انقسام الرأي العام الإسرائيلي بشأن ما يعرف بمبادرة جنيف.

أغلبية مؤيدة


توصلت واشنطن إلى اتفاق أمس مع كل من روسيا والصين وباكستان بشأن مشروع قرارها لمجلس الأمن الذي يدعو الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى إرسال مزيد من القوات والأموال لدعم الاحتلال في العراق

واشنطن بوست

نقلا عن مصادر دبلوماسية أميركية وأخرى تابعة للأمم المتحدة، قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن إدارة الرئيس بوش توصلت إلى اتفاق أمس مع كل من روسيا والصين وباكستان بشأن مشروع قرارها لمجلس الأمن الذي يدعو الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى إرسال مزيد من القوات والأموال لدعم الاحتلال في العراق.

وتنوه الصحيفة إلى أن هذا الاتفاق يؤكد أن الأغلبية في مجلس الأمن سوف تقر المشروع الأميركي رغم تأجيل التصويت عليه.

ونقرأ أيضا في الصحيفة أن نتائج استطلاع أجرته صحيفة تابعة لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) كشفت أن نصف الذين جرى استفتاء آرائهم من الجنود الأميركيين في العراق يعانون من تدهور معنوياتهم ويرون أن تدريباتهم لم تكن كافية.

كما أن ثلثهم يرون أن مهمتهم غير واضحة الأهداف وأن الحرب على العراق ليس لها أي قيمة, وقال 40% منهم إن ما يقومون به في العراق لا علاقة له بالتدريبات التي تلقوها.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز عن المسؤولين الأميركيين في بغداد أنهم تعرفوا على ما لا يقل عن 30 رجل أعمال أميركيين يعتقد أنهم باعوا ما قيمته ملايين الدولارات من التكنولوجيا العسكرية للعراق.

وعلى رأس المشتبه فيهم والد وابنه من سان دييغو تم توجيه الاتهام لهما أمس ببيع قوارب حربية لحكومة صدام حسين السابقة. ويعتقد المسؤولون الأميركيون أن الرجلين اللذين ينحدران من أصل عراقي ساعدا في تجميع ثلاثة قوارب دورية مسلحة كجزء من صفقة مع الجيش العراقي السابق تبلغ 11 مليون دولار, وأن هذه القوارب قد شاركت فعلا في عمليات في البصرة.

قائد مطلوب


الجبالي الذي عينه ياسر عرفات أمس قائدا للشرطة الفلسطينية مطلوب لإسرائيل للاشتباه في تورطه في عمليات معادية لإسرائيل, وبشكل خاص ما يزعم بإقامته ورشا لإنتاج قذائف هاون ووسائل قتالية أخرى

يديعوت أحرونوت

أشارت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إلى أن غازي الجبالي الذي عينه الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أمس قائدا للشرطة الفلسطينية مطلوب لقوات الأمن الإسرائيلية للاشتباه في تورطه في عمليات معادية لإسرائيل, وبشكل خاص ما يزعم بإقامته ورشا لإنتاج قذائف هاون ووسائل قتالية أخرى.

وتعتبر الصحيفة أن خطوة عرفات هذه بتعيين الجبالي قائدا للشرطة إنما تهدف لتعزيز سيطرة الرئيس الفلسطيني على قوات الأمن الفلسطينية, بالرغم من أن السلطة الفلسطينية تعلم جيدا أن هذه الخطوة لن ترحب بها إسرائيل والولايات المتحدة.

وأشار استطلاع للرأي العام نظمته الصحيفة إلى أن 59% من الإسرائيليين يعارضون اتفاقية سويسرا التي توصل إليها سياسيون فلسطينيون وإسرائيليون, إلا أن 39% من الإسرائيليين يؤيدونها.

قالت صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية إن الإدارة الأميركية تشعر بالإحباط حيال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إذ تعتقد أنه يبارك الجهود الأوروبية التي تبذل لإيجاد بنية عسكرية أوروبية مستقلة خارج نطاق حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وقد عبر وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد عن قلقه العميق لوزير الدفاع البريطاني جيف هون في جلسة غير رسمية جمعتهما على هامش اجتماع وزراء دفاع حلف الناتو في كولورادو الأسبوع الماضي, كما اتصلت مستشارة الأمن القومي الأميركية كوندوليزا رايس هاتفيا بمساعد بلير لشؤون السياسة الخارجية موضحة إليه المخاوف الأميركية بهذا الصدد.

وتشير الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة تولي حلف الناتو أولوية قصوى, في الوقت نفسه فإن الإدارة الأميركية تشعر بنوع من الريبة حيال مخططات كل من فرنسا وألمانيا التي تهدف إلى تقويض الحلف.

المصدر :