الأكراد يساعدون الأميركيين ويرفضون الأتراك
آخر تحديث: 2003/10/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/21 هـ

الأكراد يساعدون الأميركيين ويرفضون الأتراك

اهتمت صحف عربية اليوم بردود الفعل الكردية في حال دخول القوات التركية للعراق لدعم قوات الاحتلال, وبالمظاهرة الأولى التي شهدتها العاصمة السعودية أول أمس, كما تناولت عمليات التفجير التي يشهدها العراق ومن يكون وراءها.

رفض كردي


أي تدخل عسكري لدول الجوار في العراق سيؤدي إلى تفاقم الأمور الأمنية وسيخلق وضعا خطيرا جدا لأن هناك حساسية داخل المجتمع العراقي من دول الجوار

البارزاني/ الشرق الأوسط

أعلن الزعيم الكردي العراقي مسعود البارزاني أنه سيعلن استقالته من مجلس الحكم الانتقالي إذا وافق المجلس على دخول القوات التركية إلى العراق.

وحذر البارزاني في حديث لصحيفة الشرق الأوسط من أن أي تدخل عسكري لدول الجوار في العراق سيؤدي إلى تفاقم الأمور الأمنية، وسيخلق وضعا خطيرا جدا لأن هناك حساسية داخل المجتمع العراقي من دول الجوار.

وفيما يتعلق باتهام البعض القيادات الكردية بأن لها دورا في تكريس المطامع التركية وذلك بتأسيس شريط حدودي شمالي العراق، نفى الزعيم الكردي الأمر قائلا إن حدود العراق واضحة مشددا على التمسك بحدود بلاده، "لكن هناك أراضي كردستان وهي حقيقة قائمة والشعب الكردي حقيقة قائمة، وليس هناك أي مطالبة من قبلنا بالانفصال عن العراق".

وقال الزعيم الكردستاني للصحيفة إنه في حال استمرار الوجود الأميركي بعد عقد البرلمان وتشكيل الحكومة العراقية فإن موقف المجلس سيكون مختلفا.

أبلغت مصادر كردية صحيفة الوطن الكويتية أن المليشيات الكردية (البشمركة) تقوم بالاشتراك مع وحدات من القوات الأميركية من الفرقة 101 بعمليات ومطاردة واسعة النطاق للقبض على نائب الرئيس العراقي المخلوع عزت إبراهيم الدوري بعد تلقيها معلومات استخباراتية تشير إلى أنه يتنقل في مدينة الموصل وهو يعاني من مرض.

في حوار مع صحيفة الرأي العام الكويتية قال عادل مراد عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه جلال الطالباني إن التفجيرات التي وقعت في العراق مؤخرا ضد أهداف أجنبية بما فيها المحاولة الانتحارية أمام مبنى السفارة التركية، هي من تنفيذ من سماهم فلول النظام العراقي المخلوع بالتعاون مع قوى الإرهاب العالمي, بهدف تدمير العراق والحيلولة دون استتباب الأمن والاستقرار فيه.

وقال مراد إن من سماهم الإرهابيين يأتون من بعض الدول العربية منها السعودية والأردن وفلسطين وسوريا ومصر, بهدف تحويل العراق إلى ساحة حرب مع الولايات المتحدة, "غير أن أهدافهم هذه لن تتحقق فالعراق ليس مكانا لتصفية الحسابات".

مظاهرة الرياض


عدد المشاركين في التظاهرة التي شهدتها الرياض الثلاثاء الماضي يقدر بما بين 40 إلى 50 ألف متظاهر

القدس العربي

خلافا للرواية الرسمية التي أعلنتها السلطات السعودية, قدرت صحيفة القدس العربي عدد المشاركين في التظاهرة التي شهدتها مدينة الرياض الثلاثاء الماضي ما بين 40 إلى 50 ألف متظاهر.

ونقلت الصحيفة عن رئيس الحركة الإسلامية للإصلاح السعودية سعد الفقيه أن حركته ستقوم بتنظيم تظاهرات في مدن أخرى لتجنب الوجود الأمني الذي بدا واضحا في تظاهرة الرياض.

وعبر الفقيه عن قلقه لاعتقال عدد من النساء وخاصة امرأة كانت من قادة تظاهرة الرياض اسمها أم الخوالد وعجوز أخرى اسمها أم سعود.

وحسب تقديرات الحركة الإسلامية للإصلاح فقد بلغ عدد المعتقلين حوالي 800 متظاهر أطلق سراح معظمهم لأن النظام -برأيه- لا يريد تعريض نفسه لانتقادات جديدة.

نقلت صحيفة الوطن السعودية عن مصادر يمنية أن زعيم جيش عدن الإسلامي خالد عبد النبي وشقيقه اللذين خاضا معركة ضد الجيش اليمني في شهر يونيو/ حزيران الماضي شوهدا مؤخرا في محافظة أبين, في إطار صفقة سرية بين زعيم جيش عدن وسلطات الأمن اليمنية.

وقالت الصحيفة إن ظهور عبد النبي يفتح المجال للتكهنات عن الدور الاستخباراتي في تفكيك منظمة جيش عدن الإسلامي التي كانت قد بدأت تستعيد نشاطها بعد مقتل زعيمها أبو الحسن المحضار.

ورأت مصادر في المعارضة اليمنية أن مثل هذا الدور يؤكد ضلوع الأجهزة الأمنية في رعاية العناصر المتطرفة، ويؤكد ما تذهب إليه المعارضة من أن البعض في هذه الأجهزة على صلة بالمتطرفين ويعمل على تجنيد بعضهم لاغتيال قادة سياسيين في البلاد.

وفي موضوع آخر نقلت الصحيفة عن وزير الداخلية اليمني قوله إن التنسيق جار مع السلطات القطرية لتسليم مواطنين يمنيين ضبطتهما أجهزة الأمن القطرية مؤخرا, مشيرا إلى أن هذين الشخصين من المطلوبين للعدالة على ذمة قضايا إرهابية.

المصدر : الصحافة العربية