طلب بريطاني بتأجيل حرب العراق إلى الخريف
آخر تحديث: 2003/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/7 هـ

طلب بريطاني بتأجيل حرب العراق إلى الخريف

أبرزت معظم الصحف الأجنبية اليوم الضغوط البريطانية على واشنطن لتأجيل الحرب على العراق إلى الخريف القادم, وتطرقت إلى نقل القيادة الأميركية إلى قطر. وفي الشأن الإسرائيلي أوردت استطلاعا للرأي حول الانتخابات بالإضافة إلى إطلاق النار في المنطقة الحدودية مع سوريا.

ضغط بريطاني


بريطانيا تضغط على الولايات المتحدة لإرجاء الحرب على العراق إلى الخريف المقبل لضمان الحصول على قرار جديد من مجلس الأمن

ديلي تلغراف

فقد ذكرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية أن بريطانيا تضغط على الولايات المتحدة لإرجاء الحرب على العراق إلى الخريف المقبل لإعطاء فرق التفتيش الدولية الوقت لتقديم دليل على انتهاكات عراقية جديدة.

وأشارت الصحيفة إلى أن دبلوماسيين كبارا أبلغوا الحكومة بأن الفرصة مواتية لضمان الحصول على موافقة من مجلس الأمن لعمل عسكري ضد العراق في وقت لاحق من العام الحالي, إذا لم يتمكن الرئيس العراقي من الوفاء بالتزامات نزع التسلح الواردة في القرار الدولي رقم 1441.

نقل القيادة
وأوردت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن مخططين في القيادة المركزية الأميركية التي تشرف على العمليات العسكرية في
الشرق الأوسط وآسيا بدؤوا هذا الأسبوع نقلَ مقرهم من تامبا في ولاية فلوريدا إلى دولة قطر استعدادا لتلقي أي أمر من الرئيس بوش بالهجوم على العراق. لكن مسؤولين في البنتاغون قالوا إن نقل المقر لا يعني أن الحرب حتمية.

وحول ما يقال بشأن مصير الرئيس العراقي صدام حسين إذا أطيح بنظامه نقلت
الصحيفة عن وزير الخارجية الفلبيني بلاس أوبلي أن دبلوماسيين عربا في مانيلا قالوا له إنهم حثوا صدام على طلب اللجوء إلى ليبيا. لكن السفير العراقي في موسكو وصف ذلك بأنه غير معقول، في حين نفى مسؤول ليبي أن يكون قد تم تقديم أي عرض بهذا الصدد.

صلاحيات بوش
أما صحيفة لوس أنجلوس تايمز فقد نشرت فحوى حكم قضائي يعتبر لصالح جهود الإدارة الأميركية فيما يعرف باسم مكافحة الإرهاب. فقد قضت محكمة استئناف اتحادية بأن لرئيس الولايات المتحدة السلطة بأن يأمر
باحتجاز أي مواطن أميركي لأجل غير مسمى بعد أسره إذا اعتبر عدوا مقاتلا لبلده، وذلك من دون توجيه أي تهمة إليه أو تحديد تاريخ لمحاكمته.

ويتصل هذا الحكم بقضية ياسر عصام حمدي (22 عاما) وهو أميركي من أصل سعودي أسر في أفغانستان وسجن في غوانتانامو قبل نقله إلى سجن عسكري في رتشمند.

ففي قضية رتشمند اعتبرت محكمة الاستئناف الاتحادية أن من غير اللائق تدخل القضاء في مسائل من اختصاص البيت الأبيض والبنتاغون في زمن الحرب ولاسيما التدخل في وضع أسرى الحرب.

تنبؤات انتخابية
من ناحية أخرى أجرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية استطلاعا للرأي أظهرت نتائجه تراجع شعبية حزب الليكود. فقد أفاد الاستطلاع أن الحزب سيحصل على 27 مقعدا فقط لو أجريت الانتخابات الآن.

ويظهر الاستطلاع أيضا أن حزب العمل الإسرائيلي كسر للمرة الأولى حاجز الـ22 مقعدا ليصل إلى 24 مقعدا, وأعطت نتائج الاستطلاع حركة شينوي 17 مقعدا وحزب شاس 13 مقعدا.

وتشير نتائج الاستطلاع أيضا إلى أن تجمع الأحزاب اليمينية خسر ثلاثة مقاعد من المجموع العام ليحصل على 63 مقعدا فقط، في حين توقف رصيد أحزاب اليسار (العمل وميرتس والقوائم العربية) عند 40 مقعدا. وحصلت أحزاب الوسط على 19 مقعدا حسب نتائج الاستطلاع.

حادث محدود


ما وقع في الجولان حادث موضعي ولا يتوقع تصعيدا في الوضع, لكننا سنتصدى لكل من يجتاز الحدود ويهاجمنا

يديعوت أحرونوت

ومن جانبها أشارت صحيفة يديعوت أحرونوت أن التحقيق الذي أجراه الجيش الإسرائيلي بين أن قوة من وحدة إغوز قامت بأعمال دورية في الجانب الإسرائيلي من الحدود غير بعيد عن الحمة جنوبي هضبة الجولان، وبعد أن أطلقت النار باتجاههم هاجم الجنود الإسرائيليون وردوا على إطلاق النار، حيث أصيب مطلق النار ولقي أحدهما مصرعه في حين جرح الآخر واستسلم حيث يقوم الجيش الإسرائيلي باستجوابه حاليا.

كما نقلت عن قائد فرقة هضبة الجولان العميد آفي مزراحي أن ما وقع هو حادث موضعي وأنه لا يتوقع تصعيدا في الوضع، موضحا أن لا نية لنا في تسخين الجبهة إلا أننا سنتصدى لكل من يجتاز الحدود ويهاجمنا.

المصدر :