تطرقت الصحف الأجنبية للقاء رئيس الوزراءِ البريطاني مع الرئيس الأميركي اليوم وحثه له على البقاءِ في حظيرة الأمم المتحدة لنزع أسلحة الرئيس العراقي وتحاشي الذهاب بشكل منفرد إلى حرب على العراق. كما تطرقت للمشادات الكلامية والنقاش العاصف داخل حزب العمل الإسرائيلي أمس بشأن مسألة الانضمام إلى حكومة وحدة وطنية.


بلير سيحث بوش خلال لقائهما اليوم في كامب ديفد على البقاء في حظيرة الأمم المتحدة لنزع أسلحة العراق وتحاشي الذهاب بشكل منفرد إلى الحرب عليه

التايمز

بلير يحث بوش
ذكرت صحيفة التايمز البريطانية أن رئيس الوزراءِ البريطاني توني بلير سيحث الرئيس الأميركي جورج بوش خلال لقائهما اليوم في كامب ديفد على البقاء في حظيرة الأمم المتحدة لنزع أسلحة الرئيس العراقي صدام حسين وتحاشي الذهاب بشكل منفرد إلى حرب على العراق.

وقالت الصحيفة "يعتقد رئيس الوزراءِ البريطاني بإمكانية ضمان استصدار مجلس الأمن قرارا ثانيا استنادا إلى فشل العراق في التعاون كما ينبغي مع المفتشين الدوليين".

من جهة ثانيه أشارت الصحيفة إلى رفض رئيس الوزراء الهولندي التوقيع على مذكرة التأييد الأوروبية لواشنطن وذلك للحد من تفاقم الخلافات الأوروبية, كما انتقدت اليونان هذه المذكرة واصفة إياها بأنها تحرك من جانب اليمين المتطرف لسد المنافذ أمام الجهود الأوروبية الحثيثة التي تبذل بغية الوصول إلى موقف أوروبي موحد حيال المسألة العراقية.

مشادات كلامية في حزب العمل


مشادات كلامية ونقاش عاصف شهدته جلسة حزب العمل أمس بشأن مسألة الانضمام إلى حكومة وحدة وطنية

يديعوت أحرونوت

ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن مشادات كلامية ونقاشا عاصفا شهدته جلسة حزب العمل أمس بشأن مسألة الانضمام إلى حكومة وحدة وطنية, إذ هاجم النائب أبراهام بورغ زميله شمعون بيريز لأنه لا يعلن جهارا معارضته للانضمام إلى حكومة الوحدة, وقال له "إنك تربك الحزب لأنك لا تعلن موقفا واضحا بشأن حكومة الوحدة", فرد بيريز عليه قائلا "أنت من يربك الحزب لأنه لم يصدر قرار رسمي يقضي بعدم الانضمام إلى حكومة وحده".

زيادة ميزانية البنتاغون
كشفت صحيفة الواشنطن بوست الأميركية عن خطة لوزارة الدفاع الأميركية تقضي بإقرار زيادة سنوية على ميزانية البنتاغون تصل إلى عشرين مليار دولار سنويا حيث ستبلغ ميزانية الوزارة للعام 2004 إلى نحو 400 مليار دولار وفي العام 2010 ستبلغ 500 مليار دولار أميركي.

تنقل الواشنطن بوست عن المدير المختص بشؤون الميزانية في مركز الدراسات الإستراتيجية قوله "لقد ولت الأيام الذي كنا نقتطع فيها أموالا من ميزانية الدفاع، بل بِتنا ندفع المزيد في سبيل ذلك حتى أصبحنا ننفق على الشؤون العسكرية أكثر مما أنفقنا في مرحلة الحرب الباردة".

المصدر :